الرئيسية » عين حرة »

آش وقع فوزان؟

أكثر ما يثير الانتباه هذه الأيام في وزان هو هذه الهجمة الشرسة التي شنها عليها عرابيد ومجرمون استفادوا من العفو الملكي الأخير، حيث لم يعد أحد يأمن على نفسه وصار الكل ينظر إلى القادم تجاهه على أنه مجرم محتمل، أما القادم من الخلف فلا شك أنه لص مسلح! لذلك أحذركم إخوتي من المزاح حتى مع أقرب المقربين لأن ردود الفعل فد تكون أعنف مما تتصورون، خاصة وأن الكل يعيش على أعصابه وقد تكون الجيوب مملوءة بالسلاح الحجري ما دام السلاح الأبيض قد يتحول في أية لحظة لأداة إدانة بدل أداة دفاع عن النفس!

فصرنا حقا ضحية أعيادنا الوطنية والدينية التي دائما تفاجئنا بوجوه كريهة كنا نتمنى من قضائنا أن يحكم عليها بقطع أيديها وأرجلها وألسنتها وخصيها وفأق أعينها، خاصة وأنهم صاروا من رواد السجون الأوفياء ولم يعد لبوزكري أي تأثير في نفوسهم، كما صرنا ضحية رجال أمن شكرناهم فكعروا كما يقول المثل المغربي الشهير!

من أجل كل هذا أتوجه لعامل الإقليم وكل المسؤولين الأمنيين بأن يتحملوا كل مسؤولياتهم في المجال الأمني، ويعطوا الأمر بعدم التساهل مع مروجي الحبوب المهلوسة والضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه المساس بأمن الساكنة وطمأنينتها، وإلا فإن مدينتنا ستتحول إلى محج لأطباء النفس وسيفتح التهامي الوزاني عيادته أخيرا بمقر إقامته بحي القشريين.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

CHKON SEM3K A KHAY RA WLINA NKHAFO NKHORJO WRA L 9H DLIL AW NODO 9BEL 7H DSBAH
MA3RADFTCHI 3LACCH LWAHED MEN HADO KAAYDKHOL LHABS 4 DLMARAT WMEN BA3D KAYGHTASEB WYDRAB 3IBAD LAH W YALAH KAY3TEWAH 5 ANS DLHABS

‫wpDiscuz