الرئيسية » عين حرة »

أمنا الغولة

كان يا ما كان في قديم الزمان وسابق العهد والأوان، حدوثة أمنا الغولة التي تحكى للشيوخ والصبيان وتقشعر عند سماعها الأبدان. هذه الحدوثة التي كانت تقصها الأمهات والجدات للأطفال من أجل إخافتهم وردعهم وتشجيعهم على النوم. طبعا، هذه القصة وكما هو معروف لدى الجميع، تجمع بين الحقيقة والأسطورة وإن كان أغلب الناس يرونها خرافة ليس إلا وربما خرافة مبالغ فيها أيضا. لكن ما لا يعلمه الكثير منا بأن أمنا الغولة موجودة وبقوة في بعض البيوت ووجودها حقيقة لا مراء فيها! فمن هي يا ترى أمنا الغولة هذه التي تعيش في بيوتنا؟

الحقيقة أن أمنا الغولة ما هي إلا كل امرأة لم تدرك قيمة كونها مرأة لها ما لها وعليها ما عليها. ببساطة أكبر، أمنا الغولة هي كل امرأة تستغل طيبة زوجها فتقرر أن تربي شاربا وأن تستبدل الكعب العالي بحذاء ضخم حيث يحلو لها أن تستغل المساحة المتبقية من الحذاء كما تشاء، فتدعس بقدمها من تريد.

ومن منا لم يسمع عن أسر لا قائد لها ولا موجه، لا حاكم ولا مسير، أسر تعيش تحت رحمة أمنا الغولة التي بمكرها وجبروتها الكاذب أعماها جشع الحكم، فأرادت أن تتقمص دور الغول الذي سقط مسبقا داخل معركة الحياة واستسلم، وما أن فعل حتى أخذت سيفه منه وشرعت في سن قوانينها الخاصة بها.

والمشكل يكمن في كون أن هذه الفئة من النساء التي تقلل من شأن زوجها وتجرده من أدواره كرجل أولا وكأب أسرة ثانيا ترى في ذلك انتصارها وقوتها. وهي دون شك خاطئة وغافلة عن الواقع، إذ لا قوة ولا انتصار لامرأة تجعل من زوجها وأب أولادها تابعا لها، وتختزل كيانه بأكمله في مجرد ظل أمام الناس والمجتمع.

ولا شك في أن هذه الفئة من النساء طاغية بطبيعتها يغلب عليها حب السيطرة. والكارثة العظمى هو أن حبها للسيطرة يجعلها تتمادى في ظلمها وجنونها فتتعدى مرحلة التحكم داخل المنزل واحتقار زوجها إلى مرحلة أسوأ بكثير ألا وهي سب وشتم وقذف بل وضرب وتعنيف زوجها! نعم هذا واقع. فكم من عيون كانت خير شاهد على هذا النوع من المناظر المستفزة حيث تنزل العبرات منها في سكون عميق، على ما شاهدته وعايشته من طغيان نساء مولعة حد العبادة بفكرة التحكم. فتجدها تصرخ بأعلى صوتها وتعطي الأوامر أينما حلت وارتحلت وما على عبيدها سوى تقديم الطاعة والولاء، لأن من لم يفعل مصيره الهلاك لا محالة!

وفي واقع الأمر تتعدد الأسباب التي تكون تربة ملائمة لنساء من هذا النوع في النضوج والنمو. ونذكر على سبيل المثال، الوسط الأسري الذي نشئت بداخله هذه النساء حيث وفي معظم الأحيان يتأثرن بأمهاتهن اللواتي يسرن على نفس الخطى والمنهج، فتجد الفتاة مفتخرة بصورة أمها التي تعتقد خطأ بأن لديها شخصية قوية تجعل الجميع يلتزم لأمورها بإحكام خانق. وهكذا ما إن تتزوج الفتاة حتى تشرع في أن تكون انعكاسا لصورة أمها الطاغية وامتدادا كذلك لسلالة “بنات أمنا الغولة”، اللواتي يرمزن للمثل الشعبي القائل “فران وقاد بحومة” غير مدركات بأن الفرن يحرق نفسه أولا قبل أن تلتهب نيرانه كل ما وضع بداخله. والسبب الآخر والذي يعد أكثر انتشارا من السبب الأول ألا وهو طيبة الزوج وشعار السلام الذي يحمله دائما حتى في صلب المعارك الحامية الوطيس. زوج استلذ الخنوع أمام أهم القرارات الحياتية تاركا المهمة “لغولة العيلة” التي لم تضيع الفرصة فكشرت عن أنيابها واستعدت بكل قواها لاستلام مجدها التليد.

وهناك أسباب أخرى كثيرة ومتعددة تجعل النساء تطغى وتسيطر على مقاليد الأمور (حين يكون الزوج عاطلا عن العمل أو عاجزا جسديا أو جنسيا)، هذه الأسباب هي الأخرى تستغلها بعض النساء وتعتبرها نقط ضعف قابلة في أي لحظة للنزيف.

الحقيقة أن تكاثر هذا الصنف من “النساء” يشكل خطورة على مجتمعنا تماما كالتلوث الذي يهدد كوكبنا، لأن وجود أمثالهن يهدد مجتمعا بأكمله بدءا من الأوساط الأسرية التي تعاني من جبروتهن ومكرهن وصولا إلى أجيال تنشئ وسط معادلة خاطئة حيث أن الأم تحكم والأب ينفد. ولا يمكننا هنا إلا أن نتوجه إلى أزواج أمنا الغولة ونطلب منهم بأن يستعيدوا مكانتهم وهبتهم قبل فوات الأوان، لأن المجتمع والدين والتقاليد والأعراف ترفض مثل هذه الظواهر الغريبة التي تشمئز لها الأنفس.

وفي نهاية المطاف يجب أن تعلم أمنا الغولة بأن الغول الذي يأسر كيانها سرعان ما ستنتهي ولايته لأنه غول مستعار لا يلائم طبيعتها ولا جبلتها الأولى، ولتترك للرجل الفرصة للقيام بأدواره لأنه هو المسؤول عن رعيته، فمنذ أول الزمان لم نعهد سوى صياح ديك واحد داخل قفص الزوجية.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

منار رامودة

حاصلة على إجازة في الآداب الإنجليزية، من هواياتي كتابة المقالات والقصص القصيرة والخواطر الشعرية.

عدد المقالات المنشورة: 13.

خلاصات منار رامودة

اقرأ لنفس الكاتب:

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz