الرئيسية » وزان في الإعلام »

اعتداء على أسرة بضواحي وزان -الاتحاد الاشتراكي

ماذا جرى بالضبط ليلة 10 أبريل الأخير بدوار المريجات ، المنتمي جغرافيا وإداريا لجماعة عين بيضاء بإقليم وزان ؟ ولماذا قرر الناجون من موت محقق عرض قضيتهم على الرأي العام بعد مرور أزيد من شهر على «الجحيم» الذي مروا منه ؟

جريدة الاتحاد الاشتراكي

جريدة الاتحاد الاشتراكي

المعلومات المتوفرة للجريدة تتحدث عن تعرض بيت أسرة قروية لاعتداء شنيع من طرف عصابة من خمسة أفراد، وذلك حوالي الساعة الواحدة صباحا من ليلة 10 أبريل . اكتساح عش هذه الأسرة في جنح الظلام، وما صاحبه من عنف همجي عليها، نتجت عنه كسور عدة في مختلف أجزاء جسم الأرملة ( ر . ز ) التي لم تشفع لها حتى وضعية الإعاقة التي تعاني منها في صمت. اثنان من أبنائها الأربعة كان لعضام جسديهما نصيبها من الكسر والعنف في أبشع صورهما . وما يؤكد خطورة ما تعرض له أفراد هذه الأسرة ، الشهادتان الطبيتان اللتان توجد نسختان منهما في حوزة الجريدة، حيث قدر الطبيب عجز الأم في 75 يوما ، وعجز ابنتها البالغة من العمر حوالي 19 سنة ، في 45 يوما .
الأسرة المعتدى عليها، وحسب مقربين منها، لم تتمكن إلى اليوم من فك لغز هذا الاعتداء الذي لم تجد له تفسيرا، وأن السيدة ( ر . ز ) لا تتذكر من تفاصيل تلك الليلة المرعبة إلا عدد أفراد العصابة ، وأن الوحيد منهم الذي كان ملثما كان يردد « اجبد الفلوس لي كونتي غادي تشري بهم الدار!» وبعد أن لم يعثروا على شيء لاذوا بالفرار .
الناجون لم يستوعبوا كيف أن واقعة الإعتداء عليهم قد مر عليها أكثر من شهر ، ولم تتمكن بعد الجهة الأمنية المختصة من الوصول إلى الفاعلين  الذين كادوا أن يزهقوا أرواحهم ؟
للإشارة فقط ، فإن المواطنة المعتدى عليها ، تحضن منذ سنتين أبناءها الأربعة ، وتكابد من أجل أن توفر لهم الدفءالأسري للتخفيف من معاناتهم النفسية بعد فقدانهم لوالدهم الذي لم يستطع الوقوف في وجه سيول الأمطار التي جرفته ، ولم تتخلص منه إلا وهو جثة هامدة .

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz