الرئيسية » سلطة ومجتمع »

اعتصام لتجار الخضر بالسوق الأسبوعي بوزان أمام مقر العمالة

رغم قرار إغلاق السوق الأسبوعي بوزان (السوق التحتي) الذي أعلن عنه بداية شهر رمضان، إلا أن الجهات المسؤولة سمحت باستئناف العمل داخله، لتنفجر صباح يوم الخميس فاتح غشت الساكنة المجاورة للسوق في وجه بائعي الخضر والفواكه حيث عمد أحد السكان إلى تكسير زجاج سيارة من نوع مرسيدس 208 كانت محملة بالخضر (الكرومب)، ليقرر التجار بالجملة أصحاب الشاحنات خوض اعتصام مفتوح أمام مقر عمالة وزان تنديدا بما أسموه التماطل في إيجاد حل آني لمعاناتهم مع السوق الأسبوعي.

السيارة المكسور زجاجها

السيارة التي تم كسر زجاجها.

وحسب بعض المعطيات التي استقيناها من عين المكان حول تأخر تشغيل السوق الأسبوعي الجديد، فإنه عرف تعثرات بعد انتخابات 2009م رغم مصادقة المجلس البلدي علية في عهد المجلس السابق ليبقى القرار معلقا في رفوف الجماعة الحضرية، رغم القيل والقال حول وجود السوق في نفوذ الجماعة القروية بني كلة.

اعتصام العربات والشاحنات

اعتصام شاحنات وعربات التجار أمام مقر العمالة

وقد استمر هذا الاعتصام من طلوع الفجر إلى حدود الساعة العاشرة والنصف، حيث اصطفت عربات وشاحنات التجار على طول مقر العمالة، كما تم إفراغ صناديق من الطماطم بالقرب من باب العمالة، ليتم تنقيل شاحنات  التجار إلى مكان بالقرب من مولاي التهامي وراء المفوضية الإقليمية للأمن الوطني، حيث استأنفوا عملهم في البيع رغم صبر التجار بشاحناتهم لمدة تزيد عن 7 ساعات.

طماطم أمام مقر العمالة

طماطم ملقاة أمام مقر العمالة

هذا وقد عرف السوق نقصا في الخضر وخصوصا الطماطم والبطاطس والبصل مقارنة بالأيام العادية، حيث عرف السوق زيادة في أسعار هذه الخضر تتراوح ما بين درهمين وثلاثة دراهم.

وقد عرف السوق رواجا تجاريا مهما نظرا لكون شهر رمضان المبارك قد أوشك على الانتهاء، وذلك رغم العراقيل التي خلقتها ظروف تأهيل السوق الأسبوعي والغموض الذي يلف ملف مشروع السوق الأسبوعي الجديد لدى الرأي العام.

مزيد من الصور:

فيديو:

احتجاج بائعي الخضر والفواكه أمام مقر عمالة إقليم وزان

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz