الرئيسية » سلطة ومجتمع »

الأزمي من وزان: الإصلاح في ظل الاستقرار تجربة نموذجية

احتضنت دار الشباب بوزان، أمس الأحد 03 مارس 2013م، لقاء تواصليا نظمته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية مع أعضاء الحزب ومتعاطفيه بالإقليم، وذلك بحضور كل من إدريس الأزمي الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، وخالد رحموني عضو الأمانة العامة للحزب، إلى جانب البرلماني عبد الحليم علاوي.

جانب من اللقاء

جانب من اللقاء التواصلي

اللقاء التواصلي الذي تعذر عن حضوره وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة نظرا لتواجده في مهمة وطنية خارج البلاد، بدأ متأخرا عن موعده المحدد قرابة ساعة زمني،ة كان فرصة لإخوان بنكيران لجرد حصيلة الحكومة وكذا الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي تم إنجازها، والقرارات اللاشعبية (على حد قول السيد الوزير) التي اتخذتها الحكومة في إطار محاربتها للريع والفساد، رغم الإكراه و الظرفية الصعبة التي ولدت فيها هذه الحكومة، وفي هذا الصدد قال الأزمي إن الحكومة اتخذت قرارا لا رجعة فيه وتجربة نموذجية يحتذى بها وهي “الإصلاح في إطار الاستقرار”، وذلك بغية رد الاعتبار للمواطن والمرفق العمومي في ظل الحكامة الجيدة.

وعلى المستوى الاجتماعي قال الوزير المنتدب المكلف بالميزانية إن الحكومة تسعى جاهدة لتقليص الفوارق بين الجهات وبين الفئات الاجتماعية، معتمدة على ذلك على صندوق دعم التماسك الاجتماعي الموجه لتمويل البرامج لدعم الفئات الفقيرة، وكذا صندوق التكافل الاجتماعي الموجه لدعم المطلقات و الأرامل.

من جانبه قال خالد رحموني عضو الأمانة العامة للحزب إن المناخ المتقلب الذي تعرفه بلدان الربيع العربي والحراك الاجتماعي (حركة الشارع) في ظل النظام التسلطي، كما سماه الرحموني، يجعل المغرب نموذجا يحتذى به في مجال التغيير، وذلك في ظل الإستقرار رغم وجود “المشوشين” وبعض “التماسيح” الذين ينتقدون التجربة الحكومية، مضيفا أن الأحزاب “ماشي كاملين بحال بحال كاين الحزب ديال الشعب وكاين حزب ديال السلطة”، مؤكدا أن التغيير في المغرب يعرف صراعا قويا بين القوى المتبنية للإصلاح والإصلاح العميق من جهة، وبين القوى المناهضة لها من جهة أخرى.

نقلا عن صفحة وزان دار الضمانة على الفيسبوك.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz