الرئيسية » سلطة ومجتمع »

إعلان وزان للمنتدى الإقليمي الثالث للمجتمع المدني

بشراكة مع المرصد المغربي للشباب و السياسة و بدعم من عمالة إقليم وزان و المجلس الإقليمي ومكتب الدراسات التقنية  STRUCTURE DU NORD، نظمت مؤسسة دار الضمانة للتنمية البشرية  المنتدى الإقليمي الثالث للمجتمع المدني حول موضوع: :” الشباب و السياسة : أية مقاربة(ات) لتنمية المجال؟” وذلك يوم الأحد 23 نونبر 2014 بالمركز الاجتماعي الثقافي و دعم مبادرات الشباب بوزان ، بمشاركة ممثلين عن جمعيات المجتمع المدني وشبيبات حزبية وأحزاب سياسية ووسائل إعلام.

المنتدى الإقليمي الثالث للمجتمع المدني بوزان

المنتدى الإقليمي الثالث للمجتمع المدني بوزان

وقد تدارس المشاركون والمشاركات موضوع : الشباب والمشاركة السياسية في علاقتها بتنمية المجال الترابي محاولين  الإجابة على التساؤلات التالية:

  • ماهي معيقات ولوج الشباب للعمل السياسي  كدعامة أساسية للديمقراطية المحلية والمواطنة وكيف يمكن تجاوزها؟
  • أية آليات لتشجيع مشاركة الشباب في تدبير الشأن المحلي خصوصا وأننا مقبلون على الانتخابات الجماعية والجهوية؟
  • المجالس المحلية للشباب ،هل من حاجة إليها في إقليم وزان ؟
  • الشباب والعزوف عن العمل السياسي أية بدائل؟
  • الى أي حد ساهمت القوانين المغربية في تشجيع الشباب  للمشاركة في تدبير الشأن المحلي؟

و قد شارك في تأطير هذا المنتدى كل من السادة الأساتذة:

  • الأستاذ، محمد صلوح بعرض حول موضوع: الشباب و السياسة :عزوف الشباب أم عزوف السياسة ؟
  • الأستاذة، رقية أشمال بعرض حول موضوع: الشباب و تدبير الشأن المحلي
  • الأستاذ، ياسين إيصبويا بعرض حول موضوع: المجالس المحلية للشباب بالمغرب، أي تقييم للتجربة ؟

فمن خلال العروض  المقدمة من طرف السادة الأساتذة المؤطرين و النقاش المفتوح الذي تلا هذه العروض نوه المشاركون و المشاركات بالمجهود الذي بذلته مؤسسة دار الضمانة للتنمية البشرية وشركائها من أجل تنظيم هذا المنتدى وقد خلص المشاركون والمشاركات في النهاية إلى رفع  المقترحات والتوصيات التالية:

  • الدعوة إلى إشراك المنظمات الشبابية في صياغة التعديلات المرتقبة على القوانين الانتخابية
  • ضرورة تأسيس مجالس محلية للشباب على صعيد الأقاليم و الجهات
  • الدعوة إلى اعتماد لائحة محلية للشباب على غرار النساء في الانتخابات الجماعية والجهوية
  • فتح ورش وطني لتمثيل الجمعيات داخل مجلس المستشارين
  • ضرورة تمثيلية الشباب داخل الجماعات الترابية و الجهوية
  • إلزامية إشراك المنظمات الشبابية في اللجان الدائمة للمجالس الترابية
  • ضرورة إدماج الشباب في إعداد وصياغة وتنفيذ وتقييم السياسات العمومية الموجهة إليهم
  • ضرورة وجود حكامة ترابية وتنفيذ المقتضيات الدستورية المتعلقة بربط المسؤولية بالمحاسبة

أما فيما يخص مشروع القانون التنظيمي حول الانتخابات الجماعية المقبلة فقد ركز المشاركون والمشاركات على التعديلات التالية :

  • انتخاب رئيس الجماعة من اللائحة الفائزة في الانتخابات
  • تخويل المستشارين الجماعيين من تعويض محترم أثناء مزاولتهم لمهامهم الانتدابية
  • التقليص من المدة الانتدابية للمجالس الترابية إلى 4 سنوات
  • اعتماد شهادة الباكلوريا لرؤساء الجماعات ولباقي أعضاء المجلس مستوى الثالثة إعدادي
  • تحديد مدة الانتداب في ولايتين بالنسبة للمنتخبين
  • تحديد شروط الترشيح في اللوائح الوطنية والمحلية للشباب
كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz