الرئيسية » عين حرة »

الاتجاه المعكس

كيف استطاع الهلاوي الرئيس السابق للمجلس البلدي الخروج من أزمات مالية كادت تعصف بكل يا يملك؟ هل فعلا سرق ميزانية مدينة قدرت ساعتها ب 6 ملايير؟ أم أنه فقط تواطأ مع مجموعة من المقاولين الذين تقاسموا معه ما يفوق 4 ملايير من الأرباح الصافية في مشاريع وهمية وبأرقام خيالية؟ وهل فعلا باع وزان وحلم ساكنتها لعامل سيدي قاسم السابق؟ أم أن كل ما يقال عنه مجرد إشاعات تهدف التشويش على منجزاته خاصة ما تعلق منها بالعشوائيات؟  أوليس عيبا اتهام رجل استطاع اقتناص 11 مقعدا في مجلسه البلدي؟ أو ليست هذه تعتبر شرعية انتخابية أعطاها أهل وزان له؟ أم أن تلك الأصوات كانت كما تقول المعارضة أصواتا باطلة حراما لأنه استعمل فيها أموالا مشبوهة وجند فيها كل شمكارة وزان؟ أوليس من حقه  تطبيق نظرياته وبرنامجه الذي كان يحلم به؟ وهل فعلا باع لعمه عبد السلام أرضا بالملايير وفوت له مشاريع لم يكم يحلم بها؟ ولما يذهب المعارضون إلى مقهاه في طريق شفشاون ليتناقشوا في قضايا مصيرية تهم مدينتهم؟ أوليس في هذا تناقض من جانب المعارضة؟ إذا أردتم المشاركة في هذا البرنامج فما عليكم إلا التعليق وإبداء رأيكم في شخصية وزان الأولى بلا منازع أو جمجمة الموضوع ومشاركته على صفحات الفيسبوك الخاصة بكم.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

الله يرضى على خاي
هذ الهلاوي أكبر الفساد فهد البلاد يستهل كتار من هدشي ؟ نتمنى ناس دالعدالة والتنية اللي كانو معاه في المجلس يفيدونا فهد الموضوع وإلا حتى هما مشاركين معاه

التطرق إلى هذا الموضوع يعد من الطابوهات عند بعض سكانة وزان بحيث أشرت إلى بعض هذه التصرفات في مجال حرفي موجود في صفحة عيون وزان بعنوان ما أراك إلا هالكا تلقيت خلاله صفعة مؤلمة أديت ثمنها بالتوقيف عن العمل شهرا إلا خمسة أيام
الموضوع كان مؤلما لمعلق لم يكشف عن هويته مع كامل أسفي أنني لم أفكر يوما في كتابة كلمات جارحة في حق الدواوير المجاورة أو الوافدين على مدينة وزان المدينة الهادئة ولاكن الظروف أرغمتني لكتابتها باللغة المتداولة في ميداني الحرفي أملي أن يكون التعايش بمفهومه الحقيقي وليس الإستعماري

‫wpDiscuz