الرئيسية » عين حرة »

الاتحاد طوق نجاة المغاربيين المكبل!

 ضد متمنيات شعوب المنطقة، لازال تنفيذ الاتفاقات حول تطبيق عملي لبروتوكولات التفاهم بين دول الاتحاد المغاربي متعثراً.فقد أصبح الأمر أكثر إعاقة، وأشد فظاظة بعد الربيع العربي، رغم ما تم الإعلان عنه في القمة المغاربية المنعقدة مؤخرا بالمغرب على مستوى وزراء الخارجية، بالتوصل إلى الإبرام مجددا ل 5 اتفاقيات مشتركة للتعاون، وإعلان النجاح في عقد 41 اجتماعا لمختلف هياكل الاتحاد المغاربي الإقليمية، والوعود باستكمال إجراءات إحداث “المصرف المغاربي للاستثمار” بعقد جمعه التأسيسي قبل نهاية السنة الجارية 2013، كخطوة تستجيب للمطالب المتراكمة منذ سنوات بتحقيق “الاندماج الاقتصادي المغاربي”.

        فرغم التفاؤل الذي ظهر،حينئد، في ظل المساعي الحثيثة التونسية لإقناع الجزائر  بضرورة تحديد موعد لقمة القادة، لم يتوصل كبار الدبلوماسيين المغاربيين في النهاية  إلى تحديد تاريخ لها، خصوصا بعد تصريح أفصح عنه مدلسي، لإذاعة الجزائر الحكومية، حسب ”العربية” عن كون “الشروط الضرورية لعقد قمة اتحاد دول المغرب العربي غير متوفرة في الوقت الحالي، خصوصا الشرط الأمني”، مؤكدا بأن “الوضع الأمني السائد في المغرب العربي، وفي الساحل، لا يسمح بعقد قمة مغاربية”ويعتبر هذا التصريح هروب من التطرق للوعكة الصحية التي تعرض لها كبير قصر المرادية منذ شهر.

كما أن تحرك بعض النوايا الحسنة لتحرير الاتحاد المكبل،لم توتي، بدورها،أكلها  بسبب  جموَحَ لغة السجال المتذبذبة بين الفاعلين،والتجاذب السياسي العقيم، و تعمد وضع بعض أعضائه العصا في دواليب آليات تنفيذ الاتفاقات  عند  التوجه نحو البت في التفاصيل؛والاكتفاء بتبادل عبارات الود والمجاملة أمام  الكاميرات وإصدار التصريحات الصحافية المجددة،دائما،لآمال المتتبع البسيط بوجود مستقبل  بناء الاتحاد عند طرح القضايا الشائكة من قبيل قضية صحراء جنوب المغرب وفتح الحدود البرية ما بين المغرب والجزائر المتجنب طرحها داخل الجلسات الرسمية.

كل هذا  يلزم باقي الأعضاء، ذوي النوايا الحسنة،إلى التوجه نحو   فضح من يصر على  العناد وتقديم النصيحة له علانية،لتجنب المكابرة،وذلك عبر مطالبته بالتعاطي مع المصالح العليا للاتحاد وفق وقائع موضوعية وبحياد، والدفع به نحو ضرورة احترام الوحدة الترابية لكل بلد، وعدم التدخل في القضايا الداخلية للدول الأعضاء قصد إضعافها أو تمزيقها،وتنبيهه بأن خلق دعوة انفصالية بأي بلد سيكون غير منطقيا،لأنه لا يتناغم مع ما دعت إليه القمة المغاربية لوزراء الخارجية المنعقدة مؤخرا في الرباط بخصوص الوضع في سوريا، وهو الحفاظ على الوحدة الترابية لهذا البلد العربي فكيف يعقل أن يسعى إلى المس بوحدة أحد الأعضاء. كما أن تذكيره بأن الاقتناع بأن الاتحاد يمثل ملاذا وحيدا  لتكريس قوة المغاربيين الاقتصادية والسياسية بامتياز، والارتقاء بهم طرفا أساسيا في القرار الدولي. سيجعله يترفع عن وضع نفسه أداة تكبل طوق نجاة   المغاربيين وتعرقل اتحادهم و  تضامنهم  وتكاملهم،و ستنبهه لخطورة سخط شعبه، الذي يتوق لتفعيل الاتحاد ويحلم بيوم انفتاحه على أشقائه بعد الخلاص من قبضته، بقدر ماستنبهه،أيضا، إلى أن إطالة أمد الضغط على الشعب، من شأنه أن يوّلد الانفجار، خصوصا وأن كل الشعوب  تراهن حاليا على الوحدة،التي سيستطيع كل واحد منها أن يؤدي بواسطتها دوره باقتدار، في الداخل وفي الخارج. و ستمكنه من الاستفادة من عوامل التكامل والمؤهلات الكبرى التي تتوفر عليها دول الاتحاد الخمس.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz