الرئيسية » عين حرة »

الاحتفاء بالراجلين في غياب ممرات الراجلين بوزان

بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية، راهنت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك وكافة القطاعات المعنية على تخفيض نسبة قتلى الطرقات بالمغرب إلى 50 في المئة في السنوات العشر المقبلة، وفي وزان سُخرت الملايين من الدراهم لأجل هذه الغاية وهي التقليل من عدد القتلى.

شارك في الحملة رجال الشرطة ومؤسسات تعليمية خاصة وجمعيات من المجتمع المدني، وسُخرت مكبرات الصوت وأغاني مقتبسة غيروا كلماتها وصارت تغني بالسلامة الطرقية؛ كل هذا الضجيج المنظم وغير المنظم وكل هذه الصور التي تنشر لكل من ساهم من قريب أو بعيد في حملة السلامة الطرقية والتي شعارها كلنا راجلون أزيد من 1000 قتيل سنويا، وفي الصورة رجل فوق ممر الراجلين، لكن هل لوزان ممر للراجلين أم أنكم تقومون بكل هذا وممر الراجلين غير موجود؟ ألم تفكر الجهة المعنية في تبليط ممر الراجلين حتى وإن لم يكن لها إمكانيات؟ كما إن العديد من الجمعيات ساهمت في هذه الحملة ولم تفكر ولا واحدة منها في صباغة ممر الراجلين كمساهمة منها. كان من المفروض أن تبلط المكان الذي ستأخذ فيه الصور على الأقل.

خرجت إحدى المدارس لتساهم في الحملة فسأل طفل مرشدته: “معلمتي أين ممر الراجلين؟” أشار المعلم إلى بقايا الصباغة على الأرض وقال له: “هو هذا”، فضحك التلاميذ.

وللإشارة فإن نسبة الحوادث بالمدار الحضري لوزان عرفت ارتفاعا ملحوظا حسب احصائيات سنة 2014/2015، حيث ارتفعت نسبة الوفيات بنسبة %2، وارتفعت نسبة الجروح البليغة إلى %4 والجروح الخفيفة بنسبة 28% مقارنة بسنة 2014 لكون هذه السنة لا زلنا في بدايتها.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz