الرئيسية » عين حرة »

الجنود الفراشة

حينما طالبني أحد الإخوة من الباعة المتجولين بمساعدتهم على إنشاء جمعية خاصة بهم والتحضير معهم لجمعهم العام لم أكن أتصور أبدا ذاك الحقد الدفين في قلوب هؤلاء الشباب لجنودنا المتقاعدين الذين وبحسب قولهم يستولون على أرزاقهم في الشوارع بل ويعتبرونهم مغتصبي الأرصفة رغم كونهم يحصلون على رواتب تقاعد ، وبجولة واحدة في عين أبي فارس وجدت أنهم ونساؤهم بالفعل يشكلون الأغلبية الساحقة ،فلما يلجأ من كان يوما موظفا محترما لهذا الذل ؟ أوليس الأحرى بالدولة أن تفكر في هؤلاء وفي رواتبهم الهزيلة خاصة، واني تأكدت من صحة فرضية يقع فيها كل عسكري بمجرد خروجه من الجيش وهي المشاكل والمشاكل والمشاكل سواء مع الزوجة أو مع الأبناء وهي ظاهرة تحتاج إلى تحليل و دراسة معمقة لأنها غالبا هي ما تدفع بهؤلاء إلى الإفتراش بدل الفراش.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz