الرئيسية » سلطة ومجتمع »

الحقيقة الكاملة للرائحة المنبعثة من مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لوزان

بعد تلقي موقع عيون وزان خبر عن رائحة كريهة منبعثة من مستودع الأموات الموجود داخل المستشفى الإقليمية أبو قاسم الزهراوي هذا اليوم 16 ماي 2013م، توجه إلى عين المكان للوقوف على حيثيات هذا الخبر وحسب بعض المصادر من داخل المستشفى أن هذه الرائحة مردها إلى استقبال جثة متعفنة قضت أكثر من أربعة أيام وهي في العراء حتى عثر عليها احد الرعاة بإحدى دواوير الموجودة في تراب جماعة مصمودة، وقامت مصالح الدرك الملكي بنقل الجثة ووضعها في مستودع الأموات بمستشفى الإقليمي يوم 14 ماي 2013م، ولم يتم التعرف على هوية الجثة مما صعبة عملية التوصل لدويها.

مستودع الاموات بالمستشفى الإقليمي لوزان

مستودع الاموات بالمستشفى الإقليمي لوزان

وصادف موفد عيون وزان تواجد بعض أفراد أسرة الشاب حيث كانت لهم رواية أخرى مفادها أن الشاب ينحدر من مدينة القنيطرة وقد تغيب يوم 04 ماي 2013م، وقد ثم إبلاغهم بأمر الوفاة من طرف بعض معارف أسرة الشاب المتوفى الذين تعرفوا عليه من خلال سترته الجلدية حين عثر عليه ليتصلوا بعائلته هنا بمدينة وزان والتي توجهت على وجه السرعة للمستشفى الإقليمي للتأكد من صحة الخبر، هذه الاخيرة وحين تأكدها من صحة الخبر قاموا بالاتصال باخوة الشاب المتوفى من أجل الحضور للاشراف على تسلم جثة أخيهم.

السترة التي كان يلبسها الشاب المتوفى

السترة التي كان يلبسها الشاب المتوفى

وفي انتظار وصول إخوة الشاب المتوفى  تم التصريح لموقع عيون وزان من بعض أفراد العائلة أن الشرطة العلمية لم تستطع الدخول إلى مستودع الأموات نظرا لقوة الرائحة وان احد العاملين في المستشفى اخبرهم انه قام ببتر أصبع الجثة وذلك من اجل أخد بصماتها، وقد حاولت الأسرة الاتصال ببعض التنظيمات الحقوقية والإعلامية بالمدينة وذلك من اجل اطلاعها عن سوء تعامل بعض العاملين بالمستشفى، ولكن بدون أي جدوى وأكدوا لموقع عيون وزان أن أحد إخوة الشاب المتوفى يعمل بمدينة كلميم قد حجز من أجل الحضور إلى المدينة رفقة وفد من الصحفيين غير أن باقي إخوة الشاب حضروا قبل ذلك  وأثناء تواجد طاقم عيون وزان هناك  حيث قاموا بالإشراف على إتمام إجراءات تسلم الجثة بدون أية مساعدة أو تدخل من أي طرف، وحوالي الساعة الثامنة والنصف كانت لاتزال عملية وضع الجثة في الصندوق الخشبي الذي تكفلت الأسرة بإحضاره، جارية من اجل تسلمه ونقله إلى مسقط رأسه ليتم دفنه.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

مع احترامي لتقريرك لكنك تعمدت التركيز على كون الأسرة لم تتلقى المساعدة من أحد, حرام عليك ليست هاته بمهنية حيث انتقل 3 أعضاء بالمركز المغربي لحقوق الانسان و ساعدوا بتواصل مع السلطات الوصية الوثائق الضرورية لاستخراج الجثة و أحضروا فقيها قرأء بعض من القرآن و كفنه بمساعدة أحد الشباب الدي كان برفقتنا في ظروف جد قاسية و ظل هؤلاء الى جانب الأسرة لمدة 4 ساعات…
الأسرة استحسنت المبادرة عاليا و قد تم التعامل ايجابيا من طرف الجميع الا رئيس ممرضي المستعجلات “مسؤول نقابي يا حسرة” الدي تصرف بهنجعية و سب أحد المحسنين و الطريف أننا لم نرى أيا من مصوريكم أو صحافييكم المفترضين …حشوما و الله

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
فيما يخص هذا الجانب لم نتعمد اي نركز وان فعلنا لكنا تركنا الموضوع الاصلي، بل نحن قمنا بالتعامل مع الموضوع كما نقول ذائما ننقل ما يحدث، ودهب طاقم موقع عيون وزان الى عين المكان واتصلنا ببعض مصادرنا المستشفى وبعدها توجهنا صوب اسرة الفقيد وسألنا عن الحيتيات وكانت الاسئلة مختلف حيث صرحت لنا ان تعامل مسؤول بالمستشفى كان غير مقبول ولكي نزيد من الموضوعية اتصلت شخصيا الان بأخ الفقيد بمدينة كلميم وهو في طريقه الى وزان حيث اكد ان مركز حقوقي قد اعان ولكن ليس بما قلت حسب ما فهمت من كلامه ولكن سنوافيك بتفاصيل اخرى في الموضوع وان اعان المركز الذي قلت بأي شئ فهو يبقى عمل خيري ولم نتعمد ان نهمله بل نقلنا ما حدث حين كنا بالمستشفى حاضرين هناك وقد صادفنا حضور اخو الفقيد رحمه الله وعائلته، وعيب عليك ان تتهمنا بما لا تعلم فالحالة والموضوع لا يسحمان بهذا لان الموضوع اكبر واهم من بان تدس فيه مثل هذه التفاصيل التافهة والدنيئة نحن صغنا الخبر حسب المعطيات التي تلقينها من عين المكان ولم نتعمد ما قلت، بل نشجع مثل هذه المبادرات فهي تعين المواطنين وتخفف عنهم ما يصعب وندعم اي منظمة او مركز حقوقي يعمل في صمت وبكل مصداقية وتفاني من اجل الصالح العام.

‫wpDiscuz