الرئيسية » عين حرة »

الحلم الضائع (تابع)

لا شك أن نجاح لوبيات الفساد بالمحطة الطرقية لسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول (الكبيرة)، قد اكتمل ترتيباته باتخاذه قرارات التوقيف والإقصاء في حق قدماء مهني سيارات الأجرة الصنف الأول، داخل هيأته الظالمة، قد صمموا الكثير لإشباع رغباتهم، في غياب أبسط أمور المراقبة محليا، لوبيات الفساد تزكي القوات الظالمة، وهذا وصفي كحرفي لهذا القطاع (الخصب). كما لا يخفى على أحد كذلك، أن هذه الصراعات نتيجة عصور مضت، حيث يتم التربص بأصحاب المؤدونيات، فور انتهاء العقد الذي يربط المكتري بصاحب المؤدونية لينقضوا عليه بزيادة خيالية تاركا بيد المكتري عربة منهارة تآكلت بأسباب صعوبة التضاريس لا تصلح لشيء.

هذه الوضعية المزرية التي يعيشها قدماء مهني سيارات الأجرة الصنف الأول، والضغوطات النفسية التي يتعرضون لها منذ تقلد جمعية مهني ومستغلي سيارات الأجرة للأعمال الاجتماعية بمدينة وزان، تتطلب تدخلا عاجلا وفوريا من لدن أصحاب الشأن، وأعني السلطات المحلية، لإيقاف هذا الغضب المتسلط على المهني، والحرب الخفية التي تشنها لوبيات الفساد على قدماء مهني هذا القطاع، والمتاجرة بدم هذه الفئة من المظلومين والتي تنطلي حيلها ودسائسها على الأطراف التي تدعي دفاعها عن حقوق مهني سيارة الأجرة بعمالة وزان.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz