الرئيسية » عين حرة »

الحمر المستنفرة

من كان يظن أن منتخبنا يمكنه الفوز اليوم فهو واهم، ومن كان يظن أنه يمكنه الفوز مستقبلا فهو أحمق، وما كان ينتظر أن يقدم الفاسي ومرافقوه استقالتهم فهو أخرق، ومن كان يظن أن مساءلة هؤلاء الأشخاص ومحاسبتهم في البرلمان ممكنة  فهو مسكين، ومن كان يظن أن العيب في الطاوسي فهو حمار، ذلك أنه كيفما تكونوا يول عليكم، فما دمنا رعاعا سيبقى الراعي وما دمنا  لصوصا سيبقى اللصوص وما دمنا كسالى سيبقى الكسالة، وما دمنا فاشلين سيصاحبنا الفشل إلى الأبد، فالشعب الذي لا يثور إن جاع الجوعُ  أفضل  له، والذي لا يتألم إن ضُرب النومُ أسلم له، والذي لا  يتعلم  من التاريخ لا مستقبل له..

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz