الرئيسية » عين حرة »

الضريبة على جيب المواطن

أكدت حكومة بنكيران أن أفكارها متوقفة عند جيب المواطن ولا تصورات لهم لجلب المال لخزينة الدولة بطرق أخرى… مسؤولون في الحكومة أنفقت الدولة الملايين من أجل تدريسهم وتكوينهم في مجال المال والتصرف الرشيد وإدارة شأن البلاد بأخف الأضرار للشعب، فإذا بأفكارهم تتوقف حد «جيب المواطن».

مررت ضريبة تتعلق ببيع العقارات المتحصلة من الإرث، حيث صار على الوارث الذي يبيع عقارا ورثه أن يدلي بتصريح يتضمن القيمة الحقيقية لذلك العقار يوم اقتناه المالك الأصلي، وبناء على ذلك التقييم تقتطع الضريبة من الربح.

بُشرنا بأﻳﺎﻣ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻣﻦ خلال ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﻴﺔ لمشروع ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺴﻨﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ، ﺣﻴﺚ من المنتظر أن ﺗﺠﻬﺰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻴﺔ ﻟﻸﺳﺮة المغربية ﻭﺗﺜﻘﻞ ﻛﺎﻫﻠﻬﺎ. فوفق ما أوردته ميزانية المواطن، ﻓﻘﺪ ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺭﻓﻊ ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺍﻟﺘﻀﺮﻳﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ، ﺣﻴﺚ ﺳﺘﺨﻀﻊ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ، ﻟﻤﻌﺪﻝ 10 ﻓﻲ المئة ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺨﻀﻊ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻟﻤﻌﺪﻝ 7 ﻓﻲ المئة، ﻭﻳﺘﻌﻠﻖ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﺴﻜﺮ ﺍﻟﻤﺼﻔﻰ ﻭﻋﻠﺐ ﺍﻟﺴﺮﺩﻳﻦ ﻭﺍﻟﻌﻠﻒ ﺍﻟﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﺎﺷﻴﺔ. ﻭﺗﺎﺑﻌﺖ ﺃﻧﻪ ﺳﻴﺮﺗﻔﻊ ﺍﻟﺘﻀﺮﻳﺐ ﻣﻦ 10 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﺇﻟﻰ 20 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﻠﺢ ﻭﺍﻷﺭﺯ ﺍﻟﻤﺼﻨﻊ ﻭﺍﻟﺰﻳﻮﺕ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ، ﻭﺳﻴﺮﺗﻔﻊ ﺍﻟﺘﻀﺮﻳﺐ ﺃﻳﻀﺎ ﻣﻦ 14 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﺇﻟﻰ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﺑﺪﺓ ﻭﺍﻟﺸﺎﻱ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺸﺤﻮﻡ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ.

فأية عبقرية ستجود بها حكومتنا في ميزانية المواطن لسنة 2015؟

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

عدد المقالات المنشورة: 1.

خلاصات شوقي المصباحي

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz