الرئيسية » سلطة ومجتمع »

المؤتمر التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بوزان أية استراتيجية؟؟

كما كان مقررا انطلاقا من البلاغ الثاني للجنة التحضيرية المنبثقة من المؤتمر الاول بالمركز الاجتماعي للقرب حي العدير.و المتكونة من 18 عضوا و بعد الاجتماعات المرطونية التي خاضتها اللجنة تقرر عقد المؤتمر العام التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بإقليم زان بدار الشباب المسيرة بوزان بوم فاتح دجنبر 2013.على الساعة الرابعة زوالا.بعد تخصيص الفترة الصباحية لتسجيل الانخراطات في صفوف الهيئة.الى حدود ما قبل عقد ألمؤتمر. لماذا دار الشباب تستأثر باهتمام بالغ للغيورين على حماية المال العام بوزان ؟. و عند دخولنا الى فضاء المؤسسة كان الفضاء مملوء عن اخره الكل يتحدث عن ظروف التسجيل و الكيفية التي تمت بها.فهناك بعض المصادر قالت أن اشخاص أدو مبالغ مالية مهمة من اجل تسجيل أكبر عدد من المنخرطين لفائدة من سيترشح لرئاسة الهيئة بإقليم وزان. وحين توزيع البطائق بدت شكوك حول البطاقة لكونها تحمل اسم الهيئة و رقما ترتيبيا فقط.إنها ديمقراطية بدون جوف.خلالها تذكرت أيام الانتخابات البرلمانية و الجماعية و كل الانتخابات التي حضرتها.كانت بطائق توزع خارج فضاء دار الشباب على اعتبار انها لمستحقها و هذا يدل على ان هناك منخرطون لا يهمهم هذا المؤتمر، إنما هي اجندة مسخرة لتطهير الفساد والركوب على حماية المال العام .

المؤتمر التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بوزان أية استراتيجية؟؟؟

المؤتمر التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بوزان أية استراتيجية؟؟؟

حضور متميز لكل شرائح الاحزاب السياسية والفعاليات الجمعوية والنقابية الكل يتدافع من اجل الحصول على عضوية بالمكتب او الدفاع عن … ، بعدها افتتح المؤتمر التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بإقليم وزان بآيات بينات من الذكر الحكيم في جو يسوده الترقب ماذا سيحدث الاقتراحات و نقط نظام كلها كانت تصب في عمق الديمقراطية التشاركية أكيد أنه ما خفي كان أعظم.
فبعد الكلمة الترحيبية من طرف رئيس اللجنة التحضيرية محمد المجدوبي مبرزا الدور الذي قامت به اللجنة التحضيرية من أجل عقد هذا الجمع العام، و بعدها أعطى الكلمة للأخ طارق محمد السباعي رئيس المؤتمر حيث تحدث عن اهمية تأسيس الفرع الاقليمي لوزان للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب.و ما هي المسؤوليات الملقاة على عاتقه و تطرق في نفس السياق الى بعض الملفات التي رفعت للمحاكم من ال البث فيها لما عرفته من نهب للمال العام.

المؤتمر التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بوزان أية استراتيجية؟؟؟

المؤتمر التأسيسي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بوزان أية استراتيجية؟؟؟

حينها وقفت الديمقراطية مكتوفة الايدي تنظر الى قوانين المؤتمر بعد حصر عدد المنخرطين في 213 منخرط(ة) أي مامجموعه21300.00 درهم، حيث فتحت لائحة للترشيح للعضوية بلغ عدد المرشحين 28 مرشح و مرشحة، أكيد أن رئيس الهيئة يطبق الديمقراطية لكن أهل مكة أدرى بشعابها.تكونت لجنة الترشيحات من طرف رئيس المؤتمر تظم باقي أعضاء اللجنة التحضيرية غير المرشحين و كان على رئيس المؤتمر التركيز على هذه اللجنة لكن الديمقراطية تعرضت الى كسر في احدى اطرافها بعد اقضاء بعض الاخوة من اللجنة رغم عدم ترشحهم ( لجنة اشرف يمثلها 4 اشخاص لادعي لذكر اسماءهم) هم من قرروا في مصير الهيئة الوطنية بإقليم وزان عرضت عليهم لائحة تضم 28 مرشحا و مرشحة لاختيار 13 عضوا.بالطبع ثم اختيارهم.من طرف أعضاء لجنة الترشيحات . و هذا لا بدا من ذكر الاسماء لأننا نتحدث عن الديمقراطية التشاركية ( السادة محمد غدان ، هشام بومداسة ، محمد المربط ، الغازي محمد).وأين الباقي من اعضاء اللجنة التحضيرية غير مرشحين؟؟؟.
أكن لهم كامل التقدير و الاحترام. لكن بطريقة إقصاء باقي الاعضاء اللجنة التحضيرية غير المرشحين من رئاسة المؤتمر فهو هدم و تخريب لكل مقومات الديمقراطية . فبعد المصادقة على اللائحة المقدمة والتي تظم 13 عضوا الى رئيس المؤتمر قررت القاعدة التصويت عليها مع صوت واحد ضد اللائحة و 5 متحفظين انها ديمقراطية من نوع اخر نراها في القرن الواحد و العشرين.
بعد ذلك دخل أعضاء المكتب 13 عضوا و أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة الى قاعدة لهيكلة المكتب. و كما كان متوقعا فإن التحالفات هي سيدة الموقف حتى في حماية المال العام.قاعة اخرى يبدئ العرض فيها من حيث انتهت القاعة الكبرى. حينها ثم انتخاب السيد عبد العزيز البحراوي رئيسا للفرع للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب كما كانت تتداوله الكواليس. بعد التنافس مع الاخ محمد المجدوبي الذي بدت خضوضه قليلة مع الاعضاء الذين ثم اختيارهم في اللائحة. قصة اخرى تنظاف الى سجل أهل دار الضمانة. وبذلك يضمن محمد المجدوبي نائبا للرئيس التنافس على المسؤوليات داخل المكتب كان عنوان المؤتمر. ليتم انتخاب المكتب على النحو لتالي:
الرئيس :عبد العزيز البحراوي . نائبه الاول محمد المجدوبي نائبته الثانية فوزية لحمدي نائبه الثالث محمد فينز .الامين جمال قبقاب . نائبه عادل اعراب. الكاتب العام :عمر عسالة .نائبه محمد السقال – المستشارون: صلاح الدين زاوي – عبد السلام الفركالي – احمد الغزواني – عمر حمزة –الطيب حميوة .(اعتذر لمن اخطأت في كتابة اسمه )
بعد هذه الهيكلة الخاصة بالمكتب الاقليمي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب بالإقليم دخلت في شنآن حول الجانب المالي الخاص بالانخراطات المسجلة اعلاه .فهناك من اقترح على المكتب التنفيذي تسليمهم نسبة 70% و30%تخصص لتسيير شؤون المكتب الاقليمي للهيئة . وهناك من طالب بعدم تسليمها ولو درهم. نعم تشنجات لولا براعة مخترعيها لتم افساد المؤتمر ان كان صالحا بعد طالب احد الاعضاء بتقديم استقالته في حالة اخذ المبلغ من طرف اعضاء المكتب التنفيذي لهذا المؤتمر،لكن في خلاصة الامر توافق الجميع على منح المكتب التنفيذي مبلغ 15000.00 درهم كمساهمة من المكتب الاقليمي للهيئة بإقليم وزان للتهيئ للمؤتمر العام الوطني قريبا . والباقي منه سيتداوله المكتب في اول اجتماع له بعد انتخابه. الى هنا نقول للديمقراطية لازلنا لم نعرف مقوماتك رغم اننا نبوح بك في كل لحظة وحين . ؟ !!.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz