الرئيسية » تربية وتعليم »

المختبر المتنقل بين مؤسسات التعليم الابتدائي بالمديرية الإقليمية لوزان في ضيافة تلميذات وتلاميذ مدرسة طريق شفشاون ومدرسة سبيل المجد الخاصة

في إطار قافلة العلوم لوزان في نسختها الأولى التي أطلقتها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان مند شهر يناير 2017 والمستمرة إلى غاية شهر أبريل 2017 تحت شعار: TOUS LA MAIN LA PÂTE، احتضنت مدرسة طريق شفشاون فعاليات المختبر المتنقل بين المؤسسات التعليمية، طيلة يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017.

المختبر المتنقل بين مؤسسات التعليم في ضيافة مدرسة طريق شفشاون ومدرسة أجيال المستقبل الخاصة بوزان

هذا المختبر الذي تهدف من ورائه المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى تحسيس تلميذات وتلاميذ السلك الابتدائي بأهمية الأنشطة العلمية وبأهمية ممارسة الأنشطة العلمية والاهتمام بالمجالات العلمية بمختلف مسالكها وشعبها، أكانت مرتبطة بعلوم الفيزياء والكيمياء أو علوم البيولوجيا والجيولوجيا وعلوم الإعلاميات وغيرها، وتعريفهم بالمبادئ الأولية للبحث العلمي والتجربة العلمية وإثارة فضولهم الفكري والعلمي وتحبيبهم للعلوم من أجل توسيع قاعدة التلاميذ المهتمين بالعلم والابتكار.

المختبر المتنقل بين مؤسسات التعليم في ضيافة مدرسة طريق شفشاون ومدرسة أجيال المستقبل الخاصة بوزان

كل هذه الأهداف مررت للتلاميذ بشكل بسيط للغاية وفي شكل ورشات ومعارض مخبرية، قام بتأطيرها وتنشيطها أستاذات وأساتذة المؤسسة وبعض الأطر العاملة بالسلك الثانوي الإعدادي والتأهيلي وأطر من جمعية نور للكهربائيين المعتمدين بإقليم وزان في جو تربوي فعال لمدة زمنية تقارب أربعة ساعات من العمل وبطريقة نشيطة وحيوية تنقل خلالها التلاميذ في خمس ورشات عمل.

المختبر وكما سبقت الإشارة إليه في مقالات سابقة، مكون من خمس ورشات عمل وهي كالآتي:

  • الورشة الأولى: تضم معرضين لبعض الأدوات المخبرية استطاع التلاميذ من خلالها التمييز بين الوسائل الأكثر استعمالا في مجال علوم الفيزياء والكيمياء والآخر بالوسائل الأكثر استعمالا من لذن علماء البيولوجيا والجيوجيا.
  • الورشة الثانية: تضم مختبرين؛ الأول خصص للكهرباء والثاني خصص لاستعمال المجهر وكل وسائل التكبير المستعملة بمختبر علم البيولوجيا، ولعل ما ميز هذه الورشة استئناس التلاميذ ببعض الأجهزة الكهربائية والعمل بشكل مباشر على تركيبها وتشغيلها، نفس الشيء بالنسبة لموضوع المجهر.
  • الورشة الثالثة: مختبر رقمي؛ هذا المختبر الذي أريدَ من خلاله تحسيس التلاميذ بأهمية ممارسة الأنشطة العلمية من خلال استعمالهم للحاسوب الشخصي وأن بإمكانهم أن يتوفر على مختبرات رقمية أينما حلوا (بالبيت والمدرسة)، كما تم تشجيعهم على ضرورة الاهتمام باللغات من الاستفادة أكثر من كل البرامج المتوفرة على شبكة الأنترنيت، كما تم تطبيق بعض الأمثلة في مجالات مختلفة (فيزياء، كيمياء، بيولولوجيا). كل الأمثلة مرتبطة بالمقررات الدراسية للمستويين الخامس والسادس.
  • الورشة الرابعة: فيلم كارتوني بعنوان: le petit scientifique.
  • الورشة الخامسة: عبارة عن معرضين لبعض اللوحات أحدها خاص بالمؤسسة وهو عبارة صور علمية متنوعة خاصة بمكونات جسم الإنسان، والآخر خاص بالبيئة وتحديدا الآثار السلبية على البيئة لمادة البلاستيك.

ولعل ما ميز هذه تجربة هو استضافت المؤسسة لتلاميذ مؤسسة سبيل المجد الخاصة، مما سهل العمل على فريق المختبر (العمل مع مؤسستين أو أكثر حتى يتمكن الفريق من تلبية طلب أوسع عدد من المؤسسات التعليمية)، كما أن المؤسسة المحتضنة تتوفر على جهاز تنظيمي من التلاميذ تحت اسم “الشرطة المدرسية”، مكون من ما يقارب 20 تلميذا وتلميذة، كان لهم الفضل والدور الأساسي في تنظيم التلاميذ داخل فضاء المؤسسة وفي توزيعهم على الورشات، وفي نجاح اليوم، كما أنهم شاركوا في الأنشطة كمستفيدين من الورشات وكمنظمين للأوراش.

المختبر المتنقل بين مؤسسات التعليم في ضيافة مدرسة طريق شفشاون ومدرسة أجيال المستقبل الخاصة بوزان

هذا بالإضافة إلى إصرار الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة المحتضنة على ضرورة إدماج المستويين الثالث والرابع في فعاليات اليوم، من خلال تنظيمهم في ورشات موازية ومرتبطة بالسلامة الطرقية والبيئة مما وسع عدد المشاركات والمشاركين في المختبر المتنقل بين المؤسسات التعليمية في محطته التاسعة منذ بداية شهر يناير 2017، تفعيلا لشعار قافلة العلوم Tous la main à la pâte.

المختبر المتنقل بين مؤسسات التعليم في ضيافة مدرسة طريق شفشاون ومدرسة أجيال المستقبل الخاصة بوزان

تجدر الإشارة إلى أن المختبر المتنقل بين المؤسسات التعليم الابتدائي وخلال تسع محطات استطاع إشراك ما يفوق 2000 تلميذ وتلميذة في أنشطتها، منذ انطلاق هذه التجربة في نسختها الأولى والقافلة عازمة على مواصلة الطريق إلى غاية شهر أبريل.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz