الرئيسية » عين حرة »

المدرسة المغربية وسؤال الجودة

لست بصدد رصد الأعطاب الغزيرة التي تعاني منها المدرسة العمومية المغربية، ولا بصدد تقييم دقيق لمخرجاتها البعيدة كل البعد عن السياق الثقافي والاقتصادي المطلوبين في هذه الفترة بالذات، زمن الهيمنة الاقتصادية ومجتمع المعرفة، بل محاولا الحديث عن حدود العلاقة الملتبسة بين الشأن التربوي ومعيار الجودة ببلادنا وإلى أي مدى أضحت المدرسة العمومية حقلا للتجارب والتصورات العقيمة المفلسة.

إن أول ما يطالعنا اليوم، ونحن أمام دخول مدرسي متعثر، هو تملص وزارة التربية الوطنية من مسؤولياتها إزاء التلميذ المغربي، وذلك عبر ظاهرة الاكتظاظ الرهيبة في جل المؤسسات التعليمية، والخصاص المهول في الأساتذة، إضافة إلى انعدام الشروط الأساسية للعملية التعليمية التعلمية خصوصا في العالم القروي، حيث المدارس لا تتوفر على أبسط مقومات الفعل التربوي، ناهيك عن ظروف العيش الكريم، مدارس بدون سياج، بدون مراحيض، بدون كهرباء، ولولا العلم الوطني الذي يرفرف بداخلها لما ميز الإنسان بينها وبين حظيرة الماعز أو الأكباش.

هذا بالإضافة إلى ظاهرة الأقسام المشتركة وعدم ملاءمة البرنامج الدراسي لخصوصيات المتعلمين السيكولوجية، ومسألة توزيع التكليفات، التي اتخذت كحل ترقيعي لمعالجة الخصاص المهول في الأطر التربوية، مما يجعل الضحية الوحيد والأوحد هو التلميذ الذي يجد نفسه أمام أستاذ يدرسه اللغة العربية بينما الأخير تخصصه تربية إسلامية، والأمثلة عديدة ومتعددة على غياب حكامة تربوية واستبدالها بنظرية (كولو العامو زين) و(سلك حسلك).

وهنا لابد لنا أن نتساءل، لمصلحة من انهيار المدرسة العمومية المغربية؟ أهي لصالح المدارس الخصوصية التي تبيض ذهبا، أم لصالح خزينة الدولة التي رفعت يديها عن القطاع العمومي والاتجاه إلى التوظيف بالتعاقد والتقليص من ميزانية قطاع التعليم؟ أم لصالح جهات أخرى همها الأساس في قاطرة التربية هو معارك الهوية والقيم والحداثة المصطنعة، وعوض الاهتمام بالقضايا الجوهرية في منظومة التربية والتكوين نجدها تهتم فقط بتجريد النصوص القرآنية من آيات الجهاد والقتال، وتأخير برامج التربية الإسلامية حتى تتكيف مع رؤية حداثية بعيدة كل البعد عن الحس القيمي المنشود مادامت نزعة الخوف هي الدافع الأساس لتغيير البرنامج وليس الملاءمة لمعيار الجودة وقيم العصر ومقاصد الإسلام.

إن الشأن التربوي ببلادنا، وخصوصا في ظل جدلية التشاكس وشد الحبل بين مكوناته الأساس، لن يزيد المدرسة العمومية إلا تدهورا ونفورا، وسيساهم أيضا في تكريس نزعة الخوف وانعدام الثقة، الشيء الذي سيؤدي إلى انهيار تام لمنظومة القيم، وربما إلى بروز ظواهر مجتمعية خطيرة سندرك حينئذ أن جل المقاربات الأمنية التي حيكت في السابق من أجل تجاوزها لم تؤت أكلها ونجاعتها، مما سيجعلنا نتحسر عن الزمن التربوي الضائع في تجارب عقيمة ورؤى إصلاحية مزيفة وتوصيات مفلسة.

الإصلاح الحقيقي لمنظومة التربية والتكوين لن يتم دون إشراك فعلي لمن هم في تماس مباشر واحتكاك فعلي مع أبناء هذا الوطن، أما الإنزال الفوقي للقرارات بكيفية عمودية تسلطية، في مكاتب مكيفة مريحة، وكأنهم ينظرون لمدرسة في كوبنهاغن أو هلسنكي، فهو العبث بعينه، الإشراك الحقيقي يقتضي الاستعانة بمن يقطع الوديان، ويتسلق الجبال، ويضيء شمعة في الظلام، الإشراك الحقيقي يقتضي الانطلاق من خصوصياتنا الثقافية، والاعتزاز بقيمنا وهويتنا الإسلامية، في إطار التماسك المجتمعي القائم على الحرية والمسؤولية والمواطنة الحقة.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

السعيد الدريوش

باحث في سلك الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان.

عدد المقالات المنشورة: 40.

خلاصات السعيد الدريوش

اقرأ لنفس الكاتب:

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

Makal fil mostawa kif mal 3ada akh said. ismahli an ocharikak a raey fi ba3d alma3lomat. linkarin notre generation m3a had generation??? hna kan 3adna doros atarbiya alislamiya kamila wa sowar koraniya kamila, mais makanch 3adna had tatorf dini likhayfa mino dawla. wilina kanchofoh dayar bina min kol jiha we kayadi wlidatni, ana kantalak min tajriba khasa. lidawla mafihmatoch howa an tatarof makayjich min doros lislamiya, kayji awalan min dok lkanawat sarf sihi dyal dok bolhi li mkhalsin min 3and sa3odiya wekanynichro somom dyalom wekayadiw wlidatna. tatarof kayji mni linsan kaykalib 3la khidma we makylkahach wekaydoro bih di maline lhi we y3tiwah bach y3ich bichart ykna3 shabo ytib3oh. wabihad takon sa3odya wama waroha weslat lhadaf lihowa ybkaw filhokm wemaysaksihom hta wahod 3la flous cha3b lina cha3b mlihi f3adab lkabr we choja3 alakra3, wefach ntiyimo wekifach ntwodaw. ma3a l3ilm ana hna fwaktan kona kan3arfo hadchi kamil wekankraw ayat ljihad …wemakan 3adna hta mochkil. 3lach liana generation dyalna makantchi katchof kanawat sarf sihi dyal ikrae……chabab dyaln we chabat dyalna mostahdafine min taraf chark alawsakh bach ydimro 3akliy dyal cha3b dylan wkhayliwhom milhim filakhira wamaraoha we lhokam y3icho donya wamararaoha.

Daba ostad said ghady nhidro 3la dawla we3lach min mislahta dimar ta3lim l3omimi. Awalan weli cha3ba ma3arofch aw ba3d mino how ana dawla mabkach 3anda bach twidif wlidata linaha moflisa flos dawhom welad flan we 3ilan. taniya dawla fi mislahta nas trom les écoles privé 3lach liana ghi likadar bach ykari wlidato hwo lighady ydakhlom limidras ama nas limafhathomch ghady ybka 3andom joj holol yaima litziwch maywlidch aw jama3 wa dor lkorane raha katsinah hta ywasal lsin limdrasa weykhroj yni3 lkhobz hda jama3. Hna fAmrica hizb lyamin lmotarif tab3 had siyasa min zaman, wenijho fiha bihayt katchof fark kbir bayn wlidat dyal les écoles privé we public. min bayn lasbab likhalani nwlid wild wahid wakafa. Hna katsib aghlabiya wilaw kaywislo lbac we kaysaliw, kaykhirjo ydebro 3la rasom filma3amil, wyla bghiti tmchi ljami3a khasik lfouls aw dawla katsilfik bhal lhala dyali wemni katsali khasik tkhdim we trodom aw 3ynik yjibdomlik. Makayinchi jami3at dyal dawla fabor hna fAmrica kolchi bilfolos. 3lach had siyasa dayrinha weli lmaghrib baghi ytib3a bach yrabiw wahad lajyal min dbo3a we johala bach ysaytro 3la cha3b kima baghaw wegidoh fima bghaw, we wlidat nas lkabar homa liyhikmo min ba3d walidihom bien sure. wehadchi ghady yjib 3awakib wakhima 3la kolchi fizaman l3awlama we technologya lilkhabr welat fiha kater min lihind lchili fi dkika. we whasup khayro dalil. l3alam kaymichih nas kbar nas dyal business dyla tojar bnadim kima bghaw ychofoh wehna les marionettes fyidom. mais min hadchi kamil fin mcha hisoka lfokahi fhad lmakal lit3awidna 3laih a si said??

الأخت وداد المحترمة، بالفعل لقد تطرقت في تعليقيك لمكمن الجرح، وعبرت عن ذلك بحس نقدي متميز، إشكالية التعليم في المغرب إشكالية جد معقدة، كما أن الاهتمام بالشباب ومساعدتهم على خلق افاق مستقبلية غائب تماما عن إرادة المسؤولين بالمغرب، ينتظرنا عمل ومجهود كبيرين للإلتحاق بركب الدول المتقدمة على جميع الأصعدة، أشكرك على بالغ اهتمامك أختي وداد وأشكرك على تعليقك المتميز.

‫wpDiscuz