الرئيسية » سلطة ومجتمع »

المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان يصدر بيانا للرأي العام على خلفية وفاة طالب بسبب انهيار سور

أصدر المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بيانا للرأي العام على خلفية وفاة طالب كان يدرس بمعهد التكنولوجيا التطبيقية بوزان بسبب انهيار سور، وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بيان للرأي العام

على إثر الفاجعة المؤلمة التي هزت مشاعر ساكنة إقليم وزان قاطبة، والمتمثلة في إنهيار سور حجري قرب معهد التكوين المهني بوزان، الذي أودى بحياة طالب في مقتبل العمر المسمى قيد حياته (وسيم الخيروني) حيث كان يتابع دراسه رحمه الله بنفس المعهد. ذلك يوم الأربعاء 30 نونبر 2016 وينحدرمن دوار السبييت جماعة وقيادة بني كلة إقليم وزان. لينفجر بعد هذا الحادث المؤلم بركان من الغضب والسخط والأسى والحزن من طرف أفراد عائلته وكذلك من طرف زملاءه من طلاب المعهد، حيث نظموا مسيرتين إحتجاجيتين يوم الاربعاء والخميس للتعبير عن الغضب والسخط على هذا الحادث المؤلم وكذلك عن الأوضاع المزرية التي تعرفها هذه المؤسسة العمومية على مختلف الأصعدة. وقد تتبع ممثل العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان هذه المسيرات الاحتجاجية والتي كانت سلمية ومرت في ظروف عادية ولم تشهد اي استفزاز او تدخل أمني، وفور توصل المكتب الإقليمي للعصبة المغربية بالخبر الفاجعة قام ممثل العصبة بجمع المعطيات المتعلقة بهذا الحادث المؤلم والذي يدل بالملموس على أن هذا الاقليم لم يجد بعد سكته الصحيحة، حيث كشفت هذه الفاجعة الأليمة حجم المأسات التي تعيشها ساكنة الإقليم.إذ كيف يعقل أن يبقى سور مهترئ وأيل للسقوط لمدة طويلة دون تدخل للجهات المختصة؟ ولماذا لم يتم على الاقل إحداث حواجز أو علامة للتنبيه حول الاماكن الايلة للسقوط ليتم على الاقل تجنب فاجعة كهاته؟ وأين مصير الميزانيات الضخمة التي بشرت بها ساكنة الاقليم في مناسبات عدة؟ هل كانت هذه التباشير درا للرماد في العيون؟ أو صرفت في غير محلها.أو كان مصيرها جيوب الطغمة الفاسدة بالإقليم؟ وأين مصير الاموال التي تستخلصها إدارة التكوين المهني من الطلاب بداية كل فصل دراسي؟ أسئلة نطرحها ولا نريد إجابات عليها، لأن المسؤول هو الفساد والرشوة والغش والإهمال بهذا الاقليم.

إن ساكنة وزان لا تحتاج ورودا ولا حفلات ولا حلويات بل أكثر ما تحتاجه الساكنة هو حماية حقوق وكرمة بني البشر وخصوصا الحق في الحياة الذي يعد أقدس حسب الدستور المغربي والمواثيق الدولية لحقوق الانسان التي صادق عليا المغرب.اننا لا نعتبر هذا الحادث المؤلم امرا عاديا بل هو ناتج عن الاهمال المتعمد من طرف مسؤولي الاقليم.
إن المكتب الاقليمي للعصبة وبعد ان تم الاستماع لمجموعة من الطالبات والطلبة بنفس المعهد، حيث تم الكشف عن إختلالات خطيرة تعرفها هذه المؤسسة ومنها أن مرافق عدة بالمؤسسة معرضة للانهيار في أي لحظة، حيث أن البنية التحتية بهذه المؤسسة أصبحت مهترئة رغم حداثها، مطالبينا بضرورة توفير الشروط الاساسية للدراسة مع ضرورة توفير الامن خصوصا في المساء بسبب الإعتداءات والتحرشات التي يتعرضن لها وخصوصا الطالبات.
وعليه فإن المكتب الاقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان يطالب بما يلي:

  • ضرورة تحمل الدولة المغربية لمسؤوليتها في هذا الحادث المؤلم حيال مواطنيها وتعويض أسرة الفقيد بأسر وقت ممكن؛
  • نطالب السيد وكيل الملك بفتح تحقيق عاجل وتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية.مع ضرورة افتحاص ميزانية ومشاريع بمعهد التكوين المهني وكذلك القطاع الوصي.

وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان، بأحر التعازي والمواساة في هذا المصاب الجلل إلى افراد اسرته وكافة طلاب وطالبات معهد التكوين المهني بوزان.

البيان:

تحميل الملف (نوع الملف: PDF - حجمه: 183KB)

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz