الرئيسية » سلطة ومجتمع »

المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بوزان يصدر بلاغا للرأي العام

أصدر المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بإقليم وزان بلاغا للرأي العام حول أحداث الشغب التي ارتكبها مواطنون سوريون صبيحة يوم الخميس الماضي بأحد مقاهي المدينة، وقد جاء في نص البلاغ الذي توصل موقع عيون وزان بنسخة منه ما يلي:

بلاغ للرأي العام

تابع المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بإقليم وزان، بقلق كبير فصول أحداث الشغب المؤسفة والمرفوضة التي ارتكبها مواطنون من جنسية سورية صبيحة يوم الخميس وذلك بأحد مقاهي المدينة والتي اسفرت عن جرح العديد منهم وتكسير ممتلكات المقهى مما تطلب تدخل رجال الأمن من أجل التصدي لهذا الشغب، فيما تم نقل الجرحى على وجه السرعة بالمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

إننا في المكتب الاقليمي للعصبة إذ نعبر عن استنكارنا وأسفنا لمثل هذه التصرفات التي تسيء بالدرجة الأولى إلى دولة وشعب احتضنهم بكل حب واحترام وتقدير مع توفير لهم كل وسائل العيش الكريم في احترام كامل لحقوقهم الإنسانية بدون ميز أو شرط وفق الاتفاقيات الدولية بهذا الخصوص. وتجلى ذلك بشكل أساسي في التسوية الاستثنائية لكل الأجانب المقيمين بالمغرب بصفة غير قانونية التي اطلقها المغرب سنة 2014 والتي مكنت عشرات الآلاف من الأجانب من الاستفادة من بطائق الإقامة ومنهم ساكني الإقليم من المهاجرين. مما مكنهم من الاستفادة من جميع الحقوق المكفولة دستوريا للمواطنين المغاربة دون تمييز أو كراهية، حيث تسنى للمكتب الإقليمي متابعة هذه العملية الإنسانية عن قرب وسجل بكل افتخار استفادة اخواننا من السوريين من الحق في التعليم والصحة والشغل والعيش الكريم كباقي المغاربة، مع احترام كامل لكرامتهم الإنسانية ومراعاة الظروف الصعبة التي تمر بها سورية الجريحة. إلا أن ما وقع بوزان يسيء بنفس المستوى لإخواننا السوريين المسالمين وهم الأكثرية الساحقة.

إننا نذكر هؤلاء المشاغبين الأقلية بأن الشعب المغربي احتضنهم بكل حب مع مراعاة أوضاعهم الإنسانية وفي انسجام تام مع قيمنا المبنية على التسامح وتقبل الآخر ونبذ الكراهية والعنف والتطرف، في حين أن دولا أخرى عاملتهم بشكل همجي كالجزائر حسب ما صرح به العديد منهم لممثلي العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان. لدى نطالب كل الأجانب المقيمين بالمغرب بضرورة احترام قوانين وأعراف وتقاليد هذا البلد العريق.

إننا في المكتب الإقليمي ونحن نتابع بقلق كبير ردود أفعال حول هذه الواقعة المؤسفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي اتسمت جلها بالتحريض والعنصرية المقيتة والبغيضة والمرفوضة في حق كل السوريين، وغم أن مثيري الشغب هم فئة قليلة، في حين أن الأغلبية الساحقة من إخواننا السوريين أناس مسالمين وعبروا في عدة مناسبات عن امتنانهم واحترامهم للشعب المغربي. وعليه فإننا نطالب:

  • بوقف هذه التدوينات العنصرية والمحرضة على الكراهية والعنف ضد إخواننا المهاجرين السوريين، والتي لا تنسجم مع قيمنا الحضارية والتاريخية المبنية على التسامح والأخوة. وندعو سلطات الإقليم التصدي بحزم لمثل هذه التصرفات العنصرية خصوصا أن الدستور المغربي يجرم التحريض على العنصرية الكراهية والعنف.
  • نطالب السلطات القضائية والأمنية المختصة بالضرب بيد من حديد على كل مثيري الشغب والمحرضين والعنصريين على حد سواء مهما كانت جنسيتهم وفق القانون.

عن المكتب الإقليمي

صورة للبلاغ الصادر عن العصبة

صورة للبلاغ الصادر عن العصبة.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz