الرئيسية » تربية وتعليم »

النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان في لقاء تواصلي مع مديرة ومديري التعليم الثانوي (الإعدادي والتأهيلي) بإقليم وزان

في إطار العمل  على استكمال برنامج المخطط التواصلي الذي أعطت انطلاقته نيابة وزارة التربية الوطنية  والهادف إلى تنظيم لقاءات تواصلية مع كل المتدخلين في الشأن التربوي بالإقليم مباشرة بعد  تولي السيدة عزيزة الحشالفة مسؤولية تدبير الشأن التربوي بالإقليم  كنائبة لوزير التربية الوطنية على إقليم وزان  ومن  أجل  تقوية النسيج التربوي بالإقليم؛ اجتمعت النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان صبيحة الجمعة 3 ماي 2013 ابتداء من الساعة العاشرة بالمركز الاجتماعي للقرب مع رؤساء المؤسسات تعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي العاملين بتراب إقليم وزان .

المشاركين في اللقاء التواصلي مع رؤساء مؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي والتأهيلي

المشاركين في اللقاء التواصلي مع رؤساء مؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي والتأهيلي

حضر اللقاء التواصلي إلى جانب النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية كل من رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية ورئيس مصلحة محو الأمية والتربية غير النظامية والمكلف بالموارد البشرية ورئيس مكتب الامتحانات وبعض الأطر النيابية المكلفة ببعض الملفات كالنظافة والحراسة بالمؤسسات التعليمية و ملف هيأة الـاطير والمراقبة التربوية  بالإضافة لرؤساء المؤسسات التعليمية (سلكي الإعدادي والتأهيلي) بالإقليم.

جوانب من أجواء اللقاء التواصلي

جوانب من أجواء اللقاء التواصلي

افتتح اللقاء التواصلي بكلمة السيدة  عزيزة الحشالفة النائبة الإقليمية  لوزارة التربية الوطنية رحبت من خلالها بالسيدة والسادة رؤساء المؤسسات التعليمية العاملين بالنيابة ، كما تقدمت بتشكراتها لجميع المشاركات والمشاركين في اللقاء على حضورهم و على المجهودات التي يبذلونها من أجل تجويد منظومة التربية والتكوين بالإقليم. لتتقدم بعد ذلك بجدول الأعمال تضمن النقط الآتية:

 1.     الامتحانات الإشهادية؛

2.      وضعية الداخليات؛

3.      الحراسة والنظافة؛

4.      تراخيص متابعة الدراسة الجامعية؛

5.      الحركات الانتقالية؛

7.      محاضر الخروج؛

8.      تدبير الرخص  لأسباب صحية،

9.      الإعداد للدخول المدرسي  2013/2014

10.    دروس الدعم والتقوية بالمؤسسات التعليمية  بتنسيق مع جمعيات الآباء و الجمعيات التربوية

11.    مختلفات

مباشرة بعد أن تقدمت السيدة النائبة بتوضيحات حول  مضمون النقط المبرمجة في جدول الأعمال ، أعطيت الفرصة للسيدة والسادة مديرة ومديري التعليم الثانوي بالإقليم  للتفاعل وإبداء الرأي  في المواضيع المدرجة في جدول الأعمال.

جوانب من أجواء اللقاء التواصلي

جوانب من أجواء اللقاء التواصلي

 السادة رؤساء المؤسسات  عبروا  من خلال مدخلاتهم عن سعادتهم للعمل مع النائبة الإقليمية وتقدموا بتهانيهم للسيدة النائبة بمناسبة توليها منصب نائبة وزير التربية الوطنية  مؤكدين لها أن سيكون خير عون لها .بعد ذلك تقدموا ببعض الأفكار و الآراء  المرتبطة بمضمون جدول الأعمال أغنت النقاش  و التي يمكن تلخيصها كالآتي:

فيما يخص الامتحانات الإشهادية ( الإعدادي والتأهيلي):

تقدم  في البداية رئيس مكتب الامتحانات بالنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية  بمداخلة  أوضح من خلالها بعض التعديلات التي أدخلتها الوزارة  في دليل مساطير الامتحانات كما هنئ رؤساء المؤسسات على المجهودات التي يبدلونها خلال فترات الامتحانات، مؤكدا  لهم على  تكثيف اللقاءات التواصلية مع كل المتدخلين  في شأن تدبير الامتحانات بالإقليم خلال نهاية شهر ماي وستكون فرصة أخرى لتبادل الآراء وحل كل المشاكل التي قد تعترض السير العادي للامتحانات.

كما تقدم السادة رؤساء المؤسسات وانطلاقا من تجارب السنوات الماضية بتقديم ملاحظات  همت العديد من الظواهر والقضايا المرتبطة بالامتحانات الاشهادية  وذلك من أجل التدخل  المبكر للحد من آثارها السلبية كقلة بعد المستلزمات  (الطاولات والحجرات ….  …..)وغيرها من الحاجيات الضرورية كي تمر الامتحانات في وضعها وأجوائها  الطبيعيين, كما تطرق البعض منهم لظاهرة الغش في الإمتحانات وسبل  الحد منها وغيرها من المواضيع دات الصلة بموضوع الامتحانات الاشهادية.

 مسألة النظافة والحراسة: كل رؤساء المؤسسات تقدموا بملاحظات حول الموضوع سواء منهم من  لا يتوفر على العدد الكافي من الأعوان أو من له حاجة في مواد النظافة وغيرها من المشاكل المرتبطة بالحراسة والنظافة بمؤسساتهم

باقي المواضيع  المدرجة بجدول الأعمال كالداخليات واستكمال الدراسة الجامعية وغيرها  من المواضيع نالت  حيزها  الزمني من زمن  اللقاء التواصلي؛  لتعطى الفرصة من جديد للسيدة النائبة  الإقليمية والطاقم النيابي  المرافق لها لتقديم إجابات حول بعض الأسئلة أو إضافة أفكار  أخرى مرتبطة بمضمون جدول الأعمال.

ليختتم اللقاء التواصلي  الذي دام من الساعة العاشرة إلى  الساعة الثانية بعد الزوال بكلمة النائبة الإقليمية،  شكرت من خلالها التفاعل الإيجابي للسيدة والسادة رؤساء المؤسسات التعليمية، مؤكدة لهم على منطقها التشاركي في تدبير كل العمليات الإدارية والتربوية بالإقليم وعلى أنها ستعمل من أجل مساعدة كل المدرين من أجل  القيام بمهامه  على احسن وجه و في أحسن الظروف للرفع معا من مردودية منظومة التربية والتكوين بالإقليم.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

تحية قلبية وبعد؛
السيدة النائبة رائعة وصادقة في حبها للعمل على الإرتقاء بالشأن التربوي بالإقليم.
وفقها الله .

‫wpDiscuz