الرئيسية » عين حرة »

بنوك وزان تحتال على زبنائها

بعد أربعة أيام من البحث عن شباك أوتوماتيكي مشتغل في أبناك الربى والسحت والنصب، وبعد جهد جهيد وجدت والحمد لله واحدا صالحا هذا المساء، والعجيب أن النقود كانت بداخله.

تقدمت بشكاية لمدير البنك البغلي باسمي وباسم مجموعة من المتضررين وكان جوابه مفاده أن السيولة ناقصة والمال غير موجود، وطلب مني المساعدة من خلال إرسال هذه الشكايات إليه مكتوبة ليرسلها إلى رؤسائه علهم يجودون عليه بأموالنا. عز علي المسكين وتمنيت لو أني لم أفتح حسابا بنكيا في حياتي بهذه الوكالة ولا بالوكالات الأخرى المتناثرة في المدينة.

لكن الذي أبهرني هو صبر الناس وكيف لا ينطقون ببنت شفة، وكأن على رؤوسهم الطير. في الحقيقة بدأت أشك في أن ما يستخرجون من هذه الشبابيك صدقات يجود بها عليهم من يترأس هذا البنك، ولكن باستفزازي لهم اكتشفت أنهم غاضبون على الشبابيك ويدينونها بكل شدة (؟؟؟؟)

فكرت وبصرت وقررت أني سأخرج في أول أيام الشهر القادم بحول الله وقوته وأنا أحمل شيكا فيه كل أجرتي ولن أترك الشباك يحرمني مرات ويشفق علي مرة، هذه طريقة احتجاجي عليهم فمن شاء من إخواني وأخواتي الموظفين والموظفات والأجراء والأجيرات أن يحتج بهذا الأسلوب ولو لشهر واحد فقط، وإني لمتأكد أن فرائس هؤلاء الموظفين والمدراء سترتعد، ولن يعيدوا الكرّة ويتركوا مدينة عدد سكانها 80 ألفا واقتصادها كله منهار بدون أموال لمدة أربعة أيام، ناهيك عن كل سبت وأحد وعيد.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

انا كان خصني نمشي نمكناس نهار السبت وبقيت حتى نليوم التلات
عصبوني ولاد الحرام الله ياخذ فيهم الحق . كرهت ديك الكيشي

وانا بدوري تضررت هذه الأيام من هذ الألاعيب الصبيانية لبعض مدراء البنوك حيث كنت محتاجا لمبلغ لشراء دواء صحابي لم يردتسليفي لكان والدي في المستشفى الآن
شكرا لك اخي عبد الصمد انا أقرأ لك دائما ومواضيعك كلها هادفة
شكرا شكر ا شكرا لقد أشفيت بعض غليلي

‫wpDiscuz