الرئيسية » عين حرة »

تفنيد أكذوبة

في الحقيقة لم أكن أود الرد على البهتان المبين الصادر عن المسمى مجازا “عبد العالي الوزاني“، ولكن سأرد هذه المرة بحيث تكون الأولى والأخيرة نفيا لما نسب إلي وتنويرا لرواد الموقع:

  1. أنفي نفيا قاطعا ما نسبه إلي هذا المتخفي في جلبابه المستعار وأتحداه أن يمتلك جرأة الرجال الأحرار ويعلق في هذا الموقع باسمه الحقيقي.
  2. لم يسبق لي تماما، وأتحداه في هذا، أن اجتمعت مع السيدة النائبة للتداول في أي موضوع خارج عنوان جمعية الإدارة التربوية للتعليم الابتدائي، علما أن كل الاجتماعات تكون مسبوقة بطلب لقاء مكتوب وبرفقة جل أعضاء مكتب الجمعية.
  3. أتحداه أن يثبت أن أعضاء مكتب الجمعية تداولوا أصلا في المنسوب إلي وقرروا رد فعل بأي شكل من الأشكال.
  4. مواقفي واضحة وغيرتي على المنظومة التربوية بالإقليم معروفة على عكس المتملقين والمتزلفين ضعاف العقيدة والإيمان.
  5. أشفق على هذا المشبوه (عبد العالي الوزاني) من مرض الكذب والافتراء والاسترزاق الذي لا يعرف ولن يعرف بديلا عنه.
  6. تغيير الجلد النقابي الذي بدا من خلال تعليقه لم يكن إراديا منه وإنما كانت مسطرة الديموقراطية التنظيمية سببا في بحثه عن جحر مظلم يختبئ فيه ويمارس فيه زلاته اللامتناهية.
  7. أنصح هذا المتخفي في الاسم المستعار أن يحترم رواد هذا الموقع بالكشف عن الحقائق التي تغني وتفيد المتصفحين وليس بالكذب لأن الكذب ضالة الضعفاء.
كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

رئيس جمعية الإدارة التربوية للتعليم الابتدائي بوزان.

عدد المقالات المنشورة: 1.

خلاصات محمد الحجاج

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz