الرئيسية » تربية وتعليم »

تقرير الندوة الصحفية حول الدخول المدرسي 2012-2013م بنيابة وزان

نظمت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان ندوة صحفية حول موضوع الدخول المدرسي لموسم 2012-2013م، وذلك يوم الأربعاء 26 شتنبر 2012م على الساعة السادسة والنصف مساء بمقر النيابة بوزان.

السيد النائب والأطر النيابية

السيد النائب والأطر النيابية

حضر اللقاء ممثلون عن مختلف وسائل الإعلام المحلية، ومؤطرون تربوين وأساتذة، وفعاليات من المجتمع المدني، وممثلو النقابات وجمعيات الآباء، إلى جانب الأطر النيابية.

جانب من الحاضرين

جانب من الحاضرين

افتتح اللقاء بكلمة من السيد النائب رحب فيها بالحضور، كما تطرق إلى العمليات التي قامت بها النيابة من أجل إنجاح الدخول المدرسي 2012-2013م، حيث أوضح أنه تم عقد اجتماعات لتأطير الدخول المدرسي وتشكيل لجان لتتبعه، حيث كان الهدف أن يكون الدخول الفعلي هو يوم 12 شتنبر 2012م. كما أوضح السيد النائب أن النيابة جعلت من أولوياتها لهذا الموسم تدبير الفائض من المدرسين بهدف أن يكون لكل التلاميذ أساتذة، إلى جانب مشكل الداخليات وتعزيز الدعم الاجتماعي.

السيد النائب أثناء كلمته

السيد النائب أثناء كلمته

بعد ذلك تم فتح المجال لطرح الأسئلة من طرف ممثلي وسائل الإعلام المحلية، حيث كانت الأسئلة متنوعة حاول من خلالها المتدخلون التطرق لمختلف الجوانب التي تهم التعليم بإقليم وزان.

وفي معرض رده على سؤال متعلق بالسكن الوظيفي المخصص للسيد مدير ثانوية مولاي عبد الله الشريف، والذي كان قد تم احتجازه من طرف سائق ادعى أنه سائق السيد النائب وأن هذا الأخير هو من سلمه مفاتيح السكن، نفى السيد النائب علاقته بالأمر، وأوضح أن السائق قد اعترف في النهاية بأنه من اقتحم المنزل واستعمل مفاتيح جديدة.

وفي سؤال متعلق بإسناد السكنيات أوضح السيد النائب أنه ومنذ تعيينه لم يقم بإسناد أي سكن، وأن جميع السكنيات بمختلف أحوالها محصية.

وبخصوص سؤال متعلق بجوطونات الصباغة التي راجت بخصوصها شائعات تتهم السيد النائب بالاستفادة منها بشكل شخصي، أوضح السيد النائب أن النيابة توصلت من المزود بسطول الصباغة ومعها جوطونات، وأنا النيابة طلبت من المزود تعويض تلك الجوطونات بسطول أخرى من الصباغة، مضيفا بأنه لو أراد الاستفادة من تلك الجوطونات بشكل غير قانوني لفعل ذلك في الخفاء. كما أوضح أن الصباغة مائية ولا تشكل أي خطر.

وفي رده على سؤال متعلق بالتعويض عن العمل بالعالم القروي، أكد السيد النائب بأنه قد تم تشكيل لجنة حول الموضوع من أجل وضع منهجية العمل وترتيب مقرات العمل حسب تنقيط يعتمد معايير عامة وأخرى دقيقة، وترتيب الجماعات حسب صعوبتها، مؤكدا بأن جميع الجماعات بإقليم وزان سوف تستفيد من التعويض عن العمل بالعالم القروي بما في ذلك التي تتواجد في مقرات بها تجمعات سكنية كبيرة (مثل زومي والمجاعرة وغيرهما…).

وبخصوص سؤال متعلق بالمؤسسات الآيلة للسقوط بالعالم القروي، وتحديدا مدرسة بئر أنزران التي تقع بمجرى النهر، أوضح السيد النائب أنه وبعد الانتقال إلى عين المكان تقرر برمجة إحداث مدرسة جديدة برسم السنة المالية 2011م تكون بعيدة عن مجرى الواد، وقد تم فتح الأظرفة إلا أن السفقة لم تكن مثمرة بالنسبة للمقاولين، وأكد النائب بأن البحث جار عن حل مع السيد العامل من أجل توفير أبنية احتياطية يتم اللجوء إليها خلال موسم الأمطار لإنقاذ السنة الدراسية الحالية.

وفي سؤال متعلق بأسباب استقالة رئيس الموارد البشرية بنيابة وزان، رد السيد النائب بأنه لكل موظف الحق في الاستقالة دون توضيح الأسباب، موضحا بأن هذا الأمر يخص الموظف المعني، وأنه غير مخول له الخوض في أسباب شخصية متعلقة بالموظف الذي قدم استقالته، مضيفا بأن طلب الاستقالة لم تبث الإدارة فيه بعد.

وبخصوص مشكل الاكتظاظ، أوضحت النيابة بأن هذا الموسم عرف نقصا في الموارد البشرية مقارنة بالموسم الماضي مما نتج عنه مشكل الاكتظاظ، مضيفة بأن هناك عمليات تقوم بها النيابة من أجل تدبير هذا المشكل، مثل ضم الأقسام، والأقسام المشتركة، وكذا الاستعانة بأساتذة التعليم الابتدائي لتعويض الخصاص الحاصل في أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي.

وفي سؤال متعلق بالهدر المدرسي، قدمت النيابة إحصائيات تبين تطور عدد التلاميذ بنيابة وزان حيث عرف ارتفاعا مقارنة بالموسم الماضي، كما أوضحت النيابة بأنه قد تمت برمجة إنشاء إحداثيات جديدة للحد أو التقليل من مشكل الاكتظاظ خاصة بالثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي.

وفي ردها على سؤال متعلق باستعمال الزمن الجديد، أكدت النيابة بأن هناك صعوبة في تنفيذه حتى على مستوى بعض المدارس الواقعة بالمدن نظرا لقلة الحجرات الدراسية بها، وأن هناك سيناريوهات في طور الإنجاز يشرف عليها السادة المفتشون باستشارة مع السادة الأساتذة وستخضع لموافقة مجلس تدبير المؤسسة من أجل تقديم حل لهذا المشكل.

وبخصوص سؤال متعلق بتفويت عقارين تابعين للنيابة، أكدت النيابة بأنها غير مخولة قانونيا بتفويت أي عقار، وأن كل التفويتات التي أجريت كانت في إطار شراكات.

وفيما يتعلق بمشكل تأخر الأشغال بثانوية مولاي عبد الله الشريف، أوضحت النيابة بأن التأخر نتج عن إعادة دراسة الميزانية، حيث إن ورود الميزانية كان متأخرا (في شهر يونيو 2012م)، فضلا عن كون إيقاع العمل كان بطيئا بسبب تزامن الأشغال مع شهر رمضان.

وحول سؤال متعلق بمشكل تزويد الداخليات، أوضحت النيابة أن هذا المشكل مرتبط بصعوبة التضاريس وبعد المزودين.

أما فيما يخص موضوع الأمن بالمؤسسات التعليمية، فقد أوضحت النيابة، ردا على سؤال في الموضوع، بأن السيد العامل وجه توجيهات للسلطات ورجال الأمن للتواجد بمحيط المؤسسات التعليمية بهدف حمايتها ومن فيها.

وفي معرض ردها عن سؤال متعلق بعمل أساتذة التعليم العمومي بالتعليم الخصوصي، أوضحت النيابة بأن العمل في التعليم الخصوصي بات يسمح به بترخيص من الوزارة، بعدما كان الترخيص فقط من النيابة قبل ذلك.

وعن موضوع النقل المدرسي، أوضحت النيابة أنه يتعذر استغلال وسائل النقل التي يتم توفرها في بعض المناطق بسبب خصوصيتها الجغرافية، وأنه هناك حالات تم الحصول فيها على حافلة لكن تعذر العمل بها لصعوبة التضاريس، كما هو الحال في عين دريج، وهنا أوضحت النيابة بأنه يجب تدبير وسائل نقل خاصة يمكنها التعامل مع التضاريس الصعبة بالإقليم.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم فسح المجال أيضا لممثلي النقابات وجمعيات المجتمع المدني وجمعيات الآباء لطرح أسئلتهم ومداخلاتهم خلال هذه الندوة الصحفية.

وفي الأخير تم اختتام أشغال هذه الندوة، التي دامت حوالي الثلاث ساعات، بكلمة شكر من السيد النائب وجهها للحاضرين.

مزيد من الصور:

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

لقد كان لافتا حظور الكنفاوي لهذا اللقاء ، و ما هي الرسالة التي أراد أن يبلغها هذا الشخص غير المررغوب فيه من كل الساكنة

نيابة وزان رائحتها اصبحت تزكم الانوف من شدة نتانتها كيف يعقل ان يترك قرابة 300 تلميذ من دون مرفق صحي هذا الامر وقع بمجموعة الامام الجزولي تروال حيث عمد مقاول للبناء على الاجهاز على المراحيض المخصصة للتلاميذ في اطار بناء حجرة دراسية بايعاز من مسؤول بالنيابة مكلف بالمراقبة التقنية وانطلاقا من مسؤوليتها اخطرت جمية الاباء كل من النائب الاقليمي والسيد مدير الاكاديمية بخطورة المشكل واثاره على السير العادي للدراسة

السيد النائب تجنب الاجابة على مجموعة من الاسئلة المطروحة كوظعية مدير المؤسسة الذي يعمل معه في الكتابة الخاصة .الذي يستفيذ من التعويضات بلا حساب .وهو خرق سافر بالاضافة الى كثير من المغالطات في تصريحاته .مع كامل الاسف السيد النائب يعيش حالة خاصة نفسيا واداريا .

السائق لم يعترف باحتلال السكن انها مغالطة .لم يطرح النائب السياق الحقيقي الذي جاء فيه الصلح بوساطة النقابة الوطنية للتعليم.لان النائب متورط في اشياء خطيرة مع الطرف الذي اراد ان يتخلص منه بارساله الى السكن ليقوم في الاخير بارساله الى السكن واخراجه في عطلة الصيف قبل حلول الدخول المدرسي حتى لايعرف الجميع ماجرى في العطلة ويقوم في الاخير بارجاعه الى زومي حتى لايفضح امره .لكن سرعان مابانت الحقيقة في الصحف .النائب يمشي .كحل مؤقت .

أقول لصاحب التعليق الغريب : إن تعليقك فعلا غريب فهو يعبر بكل وضوح عن رغبة اتهام الناس بغير دليل و لا برهان فهلا بينت للجميع متى استفاد هذا الشخص من التعويضات وكيف استفاد.
بالتأكيد ليس لك ذلك والحقيقة أنك غريب بالفعل تبحث عمن يؤويك مع أن في قلبك مرضا لا عافاك الله منه .

النائب يجب أن يؤدي ثمن تدبيره السيئ للنيابة ، الله لطف بهذا الاقليم بإقالة بنعلي من الموارد البشرية لكن لطفه لا بد أن يتمم بإبعاد هذا النائب الإمعة

وانا اقول لعبد القادر حماني عفاك الله مما ابتليت به من جهل لواقع نيابة وزان .فالنيابة وما يجري فيها لا يحتاج الى دليل .فهي اطلقت رائحة تزكم الانوف .فمهما كنت قريبا منه او ذو قرابة فالنيابة لرجال التعليم وليس لا للنائب ولا كاتبه الخاص .فكل المناصب يحق لرجال التعليم التباري عليها .وليكتف بمنصب واحد بدلا من مناصب عدة يحتكرها ويفوز بتعويضاتها.

‫wpDiscuz