الرئيسية » عين حرة »

تنامي القلق الشعبي التروالي أمام مهزلة بيئية بكل المقاييس..

كارثة بيئية، ووصمة عار في جبين جماعة تروال وباقي الأجهزة الإدارية والمؤسسات محليا وإقليميا وجهويا، وفي جبين الجمعيات والأطر الحقوقية والمهتمين بالشأن البيئي، وعلى جبهة الإعلام النائم والموظفين والطلبة والباحثين، وأيضا في جبين المواطنين الذي يمرضون ولا يعرفون سبب مرضهم..

عار علينا جميعا السماح لأطفالنا استنشاق هواء عفن حامل لفيروسات خطيرة عبر الزمن، والحوامل من النساء والباعة الرسميين، والأذى الخفي للمنتوجات الغذائية السريعة التعفن دون فتح لائحة لهذه المواد أهمها السمك والدواجن واللائحة طويلة جدا..

ولابد من الإشارة إلى أن هذه القضية بالضبط تم تنبيه الجهات الوصية مرارا قصد أن تتفاعل مع الملف لكن دون جدوى، الأمر الذي سيفتح ردود أفعال الجميع في غنى عنها.. ويلاحظ في الصور التي تغني الجميع من التعليق بقايا إحدى معاصر الزيتون أو ما يسمى بمرجان الزيتون، مع مخلفات مراحيض المركز وأزبال أخرى لاحظ الجميع جلبها لحشرات نثنة تؤدي الجميع وتقلق الكل.

لهذا الكل يطالب بالتعامل الجدي مع هذا الملف البيئي والضبط هذه النقطة المستعجلة بالذات.. لأن العقل السليم يحتاج جسما سليما، والجسم السليم يحتاج بيئة سليمة..

ولنا عودة في الموضوع.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz