الرئيسية » تربية وتعليم »

تنسيقية النقابات الثلاث بوزان تدعو إلى إضراب إقليمي يوم 19 ماي 2011م

تحديث: تنسيقية النقابات الثلاث بوزان تعلق إضراب 19 ماي 2011م

دعت تنسيقية النقابات الثلاث: الجامعة الوطنية للتعليم بوزان، والجامعة الحرة للتعليم بوزان، والجامعة الوطنية لموظفي التعليم بوزان إلى خوض إضراب إقليمي لمدة 24 ساعة وذلك يوم الخميس 19 ماي 2011م، مع وقفة احتجاجية لأعضاء المكاتب الإقليمية للتنسيقية أمام مقر الأكاديمية الجهوية لجهة طنجة – تطوان، ابتداء من الساعة 12 زوالا، وفق ما جاء في البيان.

وقد جاء هذا القرار بعد الاجتماع الذي عقدته تنسيقية النقابات الثلاث لمكاتبها الإقليمية يوم الجمعة 7 ماي 2011م، حيث تستنكر التنسيقية ثبات النيابة على موقفها في الإقرار في المنصب للمنتقلين، في إطار عملية سد الخصاص وإعادة الانتشار للموسم الحالي إلى مؤسسات التعليم الابتدائي بمدينة وزان والجماعات المحيطة بها، والتي تمت خارج اللجنة المشتركة التي دبرت الدخول المدرسي وخارج أي مذكرة تنظيمية، مما تراه التنسيقية أمرا يفتقد إلى الشرعة القانونية والأخلاقية، على حد تعبير البيان.

ومن بين المطالب الأخرى التي تدعو إليها التنسيقية:

  • ألغاء جميع التكليفات والتنقيلات التي تمت خارج اللجنة المشتركة،
  • إلغاء جميع تكليفات العمل بالنيابة التي تمت خارج المذكرة النيابية رقم 1،
  • المطالبة بفتح تحقيق عاجل في حالات الأشباح التي استفادت ومازالت تستفيد من عطل طويلة الأمد تحت مسوغ الفائض، في الوقت الذي تعاني فيه العديد من المؤسسات بالإقليم من الخصاص والاكتظاظ واستمرار ظاهرة الأقسام المشتركة.

نص البيان كاملا:

تحميل الملف (نوع الملف: PDF - حجمه: 230KB)

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

تحية نضالية للنقابات الشريفة على هدا البيان و الخزي و العار للخائنين

وفقكم الله لخير هذه التيابة ضد المفسدين فيها ، تحية نضالية للتنسيقية الوزانية المباركة ،

هل كل من دعا الى الاضراب فهو شريف

ان كان لك حس نضالي ا يا اختي امينة فلا ينبغي ان تسلك منطق امريكا اما معي او ضدي وتحية نضالية لجميع الشرفاء

أدا كانت هده الخروقات صحيحة فلأحرى أن نغير أسم النيابة الأقليمية الى اللوبي الأقليمي و للأسف يقوم هدا اللوبي بأعماله الشيطانية و التخريبية بالتواطؤ مع بعض أشباه النقابات التي تفرخ المزيد من الأشباح و الفساد و ما يروج في المدينة:فهده زوجة النقابي الهمام المدافع عن النيابة في عطلة دائمة و هدا صديق النائب من كبار الأشباح و هناك من يخاف من الغاء التنقيلات الغير شرعية لا لعدر سوى أنه سيضطر الى ارجاع الرشاوي الى المستفيدات و سيروا راكم تفرشتو يا االمتواطئين مع ولية نعمتكم النيابة و سيدكم بنعلي

تحية نضالية لكل الإخوة المهتمين بالشأن النقابي بوزان .
أولا أريد أن نفتح نقاشا هادئا و مسؤولا حول ما يحصل في مدينة وزان بعيدا عن الاتهامات المجانية و كلام المقاهي و الطعن في المسؤولين النقابيين للنقابات الخمس دون حجج أو دلائل.ثم إن كل هؤلاء هم من رجال التعليم ، بحيث إن الإساءة إليهم هي إساءة إلى مهنتنا الشريفة . و من باب التوضيح أدعو السادة المسؤولين توضيح جميع الملابسات التي تمت خلال عملية التفاوض في إطار اللجنة المشتركة من خلال هذا المنبر حتى تتوضح للمتتبعين الأمور الغير واضحة . و كمتتبع لهذه لعملية التفاوض أوكد ما يلي :
في الجلسة الأولى للنقابات الخمس مع الإدارة قدمت ملفات تخص الانتقال إلى مدينة وزان وأخرى إلى نواحيها و ثالثة إلى المناطق البعيدة ، فاتفقت النقابات الخمس على أن يتم معالجة الملفات وفق ما يلي :
انتقال نهائي إلى مدينة وزان
سد الخصاص في المناطق القريبة من وزان
تلبية الطلبات حسب الرغبة(انتقال أو سد الخصاص) في المناطق البعيدة.
و على هذا الأساس تم تنقيل أستاذين إلى مدينة وزان و هما (ج) و (ق) انتقالا نهائيا بموافقة النقابات كلها -دون استثناء- . كما تم تنقيل أستاذات و أساتذة في الجماعات القريبة في إطار تغطية الخصاص ، و قد تمت العملية بتوافق تام و في جو سليم وفق مبدأ الأحقية .
أما في الجلسات الموالية فقد تم تنقيل أساتذة و أستاذات في الجماعات البعيدة (عين دريج ، تروال /قريصات ، زومي…) بعضهم استفاد من انتقال نهائي والبعض من تغطية الخصاص حسب الطلبات التي تقدموا بها ، و هنا أوكد أن النقابات وافقت هنا على انتقالات نهائية داخل الإقليم.
فيما بعد احتجت النقابات على قلة المناصب داخل مدينة وزان ، فخصصت الإدارة خمس مناصب جديدة تم التباري عليها من طرف الأستاذات اللواتي بقيت ملفاتهن عالقة من الجلسة الأولى ، فاستفادت خمس أستاذات من كل الأطياف النقابية بوزان ، و تم توقيع المحضر تحت مسمى ( الملتحقات بالزوج بمدينة وزان ….الأستاذات :…..) و فيما بعد ظهر انقسام حول هذا الموضوع لعدم وضوح العبارة التي وقعت عليها النقابات الخمس -و تتحمل النقابات هذه المسؤولية ، حيث كان يجب عليها التدقيق في المصطلحات – ف ugtm untm umt اعتبرت أن الأمر يتعلق بسد الخصاص ، و اعتبرت cdt أن الملف هو استمرار لملف الأستاذين المستفيدين من انتقال نهائي إلى وزان ، بينما اعتبرت fdt انه يجب التعامل مع هذا الملف بنفس الطريقة مع الانتقالات القريبة من وزان -إما انتقال نهائي للكل أو تغطية الخصاص للكل-
هذا مع العلم أن ثلاث حالات أخرى استفادت من تثبيت في المنصب ، حالتين بموافقة اللجنة المشتركة و حالة تصرفت فيها الإدارة لوحدها ، و تهم أستاذا للتربية البدنية بوزان منخرط fdt و أستاذ untm للابتدائي منخرط في ugtm بعد أن تقدم مسؤولو النقابتين بالتماس للنقابات الأخرى ، ووافقت عليه. أما الحالة الثالثة فإنها للأستاذ (م.ي) من untm استفاد من انتقال نهائي خارج اللجنة المشتركة من م/م عبد الكريم الخطابي إلى م/م إدريس الأول .
أما بالنسبة للحالات التي انتقلت خارج اللجنة المشتركة فهي كالتالي :
حالتان بمدينة وزان (داخل المدينة) و تهم زوجة كاتب نقابة المديرين ugtm .
أخت كاتب فرع ل fdt من القشررين إلى المسيرة. و الحالتان معا لم ينافسهما أحد على المنصبين ، بينما خصص منصباهما السابقين للمنتقلات الجديدات.
و حالات أخرى من خارج المدينة و نخص بالذكر :
أستاذة من موقريصات (ف.ح) إلى أحمد أمين بعين بيضاء و هي زوجة مسؤول في fdt .
أستاذة من هرارة (م.ز) إلى وزان -و هي بالمناسبة الحالة الوحيدة التي استفادت من تغطية الخصاص في المدينة خارج اللجنة المشتركة- و هي مسؤولة في الكتابة الإقليمية ل ugtm .
الحالة السابق ذكرها من عبد الكريم الخطابي إلى إدريس الأول عن نقابة untm و هو بالمناسبة الوحيد الذي استفاد من انتقال نهائي في المناطق القريبة من وزان. هذا مع العلم أن الحالات الثلاث الأخيرة لم تبدأ عملها إلا بعد دخول السنة الجديدة 2011 ، بعدما استفادت -عن قصد أو عن غير قصد- من عطلة فاقت 4 أشهر.
أما بالنسبة للنقابتين فإن أغلب المستفيدين منها كانوا في الإعدادي و الثانوي ، كنا أن النقابتين لم تكن لهما قاعدة من المنخرطين ، أو ملفات للحل . وقد تم حل جل الملفات التي تقدمت بها النقابتين .
رغم ذلك فإن أغلب الملفات التي تقدمت بها النقابات قد تم حلها إضافة إلى ملفات غير المنخرطين في أية نقابة ، و بقيت ملفات عالقة كنا نأمل في أن تقوم النقابات بتسويتها -خصوصا أنه ظهر فيما بعد متضررون جدد- كما نشدد على أن النقابات ارتكبت أخطاء أغلبها كانت عن حسن نية بفل الظرف الخاص الذي طبع الدخول المدرسي و بفعل السرعة التي فرضت على النقابات في معالجة الملفات ، إضافة إلى نقص المعطيات و المعلومات حول المناطق و حول الأشخاص. غير أنه يجب على النقابات مستقبلا أن تلتزم بدورها الرقابي دون تجاوز ذلك إلى الدور التشريعي كما حصل هذه السنة -حيث أقرت بأسبقية أستاذين في الانتقال إلى وزان رغم أن الأسبقية للالتحاق بالزوج حسب المذكرة المنظمة- كما قسمت حالات الانتقال إلى مستفيدين من انتقال نهائي و مستفيدين من تغطية الخصاص -بمزاجية و دون ضوابط قانونية- .كما يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن الأصل و الهدف هو استقرار نساء و رجال التعليم ، ولذلك يجب أن ترفض صيغة إعادة الانتشار التي تشرد نساء و رجال التعليم.
و أخيرا تحية نضالية للإخوة و الأخوات ، و مزيدا من النقاش الناضج لفهم ما حصل من أخطاء ، لتجاوزها مستقبلا.

استدراك و تصحيح
هذا مع العلم أن ثلاث حالات أخرى استفادت من تثبيت في المنصب ، حالتين بموافقة اللجنة المشتركة و حالة تصرفت فيها الإدارة لوحدها ، و تهم أستاذا للتربية البدنية بوزان منخرط fdt و أستاذ untm للابتدائي بمدرسة سيدي رضوان (ح) بعد أن تقدم مسؤولو النقابتين بالتماس للنقابات الأخرى ، ووافقت عليه. أما الحالة الثالثة فإنها للأستاذ (م.ي) من untm استفاد من انتقال نهائي خارج اللجنة المشتركة من م/م عبد الكريم الخطابي إلى م/م إدريس الأول بكليدة.

HADA KALAM FIH MOGHALATA KABIRA LRAAY 3AM ,falmostafid al wahid hiya nakabatay fdt wa cdt wa ana kamotatabi3 LCHAAN TA3LIMI B WAZAN OAKID ANA NAKABAT DA3IYA LLIDRAB MOSTA3IDA 3N TARAJO3 3AN MOKTASABAT ALDI SAMAHA AL AKH MOHAMD FI TA3LIKIH AKHIR

بالنسبة لحالة الأشباح فإنها تخص ثلاث حالات :
حالة أستاذة شبح كانت تدرس بمدرسة العدير ، لم يسند لها القسم منذ ثلاث سنوات ، بعد أن حصل لابنها مشكل كبير بنفس المدرسة -الكل يعرف القصة- و هي حسب علمي غير منخرطة في أي نقابة ، كما أن اسناد القسم إليها يعتبر مغامرة في ظل تصرفاتها الغير محسوبة. و هذه الحالة تستوجب إحالتها على المعاش.
حالة أستاذة بمدرسة القشريين و هي منخرطة ugtm وزوجة مفتش متوفى ، تقدم السكان بشكايات كثيرة في حقها بسبب العنف الذي تمارسة في حق التلاميذ -حسب قولهم- و هذه الحالة يجب أن تحال كذلك على المعاش بعد استنفاذ الخطوات الإدارية اللازمة.
و الحالة الثالثة للأستاذ بعين بيضاء النائب الأول لرئيس المجلس البلدي بوزان ، و هو يستمد تغطيته من الرئيس الاستقلالي محمد الكنفاوي و مسؤولين استقلاليين سامين.

أقدر اهتمامكم الأخ جابر ، نحن بسطنا هنا ما حصل طيلة مدة التفاوض ، لم أرد إدراج الأسماء حفاظا على خصوصية الإخوة المستفيدين.لكن السؤال هنا هو أين المغالطة في كلامي هذا ، أنا مستعد لتقديم الأسماء و على الرأي العام أن يتحقق من المعلومات و المعطيات ، نحن لا نتحدث عما تنويه النقابات بل نتحدث عما حصل و عن مسؤولية النقابات فيه. cdt تقول بأن ما اتفق بشأنه يجب الالتزام به -رغم أنها من النقابات الأقل استفادة- خصوصا تنقيل أساتذة وزان انتقالا نهائيا ، و تغطية الخصاص في النواحي القريبة كما اتفق عليه.ال fdt ترى بأن إصلاح المشكل القائم يتم عبر مساواة الكل -انتقال نهائي أو تغطية الخصاص للكل- التنسيقية الثلاثية ترى أن الكل يجب أن يبقى في إطار سد الخصاص ، لكن هذا الرأي في نظري يصطدم بموافقة النقابات في وقت سابق على الانتقال النهائي لأستاذين (الأول بوزان وهو أستاذ للتربية البدنية من fdt و الثاني للابتدائي بسيدي رضوان من untm) بعد التماس مقدم من طرف مسؤولي النقابتين السريفي و فوزي. إضافة إلى مشكل الموافقة على انتقالات نهائية في الجماعات البعيدة عن وزان.
كما أريد أن أحيطكم علما أن بعض النقابات تريد تسوية ملفات التثبيت عبر دراسة كل ملف على حدة ، بينما نرى أن هذا يعتبر حيفا ، نظرا لأن النقابات لا يجب عليها أن تشرع بل تراقب فقط عمل الإدارة لتضمن شفافيته، و المسألة الثانية هو أن جميع الملفات التي عولجت في إطار اللجنة المشتركة تعتبر ذات مصداقية و يجب أن تخضع لنفس المساطر للتسوية انطلاقا من مبدأ تكافئ الفرص. أما الحالات التي استفادت خارج اللجنة المشتركة فإن هناك إجماع للنقابات الخمس على إعادة النظر فيها -انظروا بيانات باقي النقابات-
و أخيرا أخي جابر أرجو أن يكون النقاش هنا خاليا من العواطف و الإحساس بالانتماء لأن الصدق هو الكفيل بمعالجة هذه الأخطاء.و تحية لكم مرة أخرى مع المزيد من كشف الوقائع و الأحداث بشفافية و موضوعية.

‫wpDiscuz