ISTA Ouazzane

الرئيسية » تربية وتعليم »

توسيع دائرة المستفيدين من برنامج “داخليتي” بالقسم الداخلي بثانوية خالد بن الوليد الإعدادية بجماعة سيدي رضوان

في إطار برنامج “داخليتي” الذي سبق وأن وضعت له المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بوزان شعار: “معا للارتقاء بالأداء التربوي للداخليات” بجميع الداخليات، وذلك مند الفاتح من شهر مارس 2017 وإلى غاية نهاية الموسم الدراسي والهادف إلى:

  • العناية بفضاء الداخليات ونظافة مرافقها؛
  • تنظيم دروس مجانية للتقوية والدعم التربوي وخاصة للمستويات الإشهادية داخل الأقسام الداخلية؛ وغيرها من الأنشطة الموازية.

برنامج "داخليتي" بالقسم الداخلي بثانوية خالد بن الوليد الإعدادية بجماعة سيدي رضوان

ثانوية خالد بن الوليد الإعدادية بجماعة سيدي رضوان إقليم وزان، وبشراكة مع فعاليات المجتمع المدني، وفي إطار تنزيلها للبرنامج، تنفرد بمجموعة من العمليات منها على سبيل المثال تنظيم رحلة استكشافية لسد الوحدة لفائدة تلميذات وتلاميذ القسم الداخلي وتنظيم أنشطة ثقافية وفنية ورياضية متنوعة، بالإضافة إلى تنظيم دروس الدعم والتقوية لفائدة المستويات الدراسية بالسلك الإعدادي والسلك التأهيلي (جميع المستويات وكل المسالك والشعب)، وفي مواد مختلفة مثل الرياضيات والفيزياء والكيمياء واللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية وغيرها من المواد.

انخراط الأطر التربوية والإدارية وبعض النخب المحلية والجماعة الترابية في برنامج “داخليتي” بسيدي رضوان، وحماس تلميذات وتلاميذ القسم الداخلي، كان وراء تنشيط الحياة المدرسية بالقسم الداخلي، فمنذ بداية شهر مارس والكل منخرط وعازم على مساعدة تلميذات وتلاميذ القسم الداخلي على تحقيق أهدافهم التربوية وتطوير مهاراتهم الفكرية والأدبية وتحقيق أهداف برنامج “داخلتي”.

برنامج "داخليتي" بالقسم الداخلي بثانوية خالد بن الوليد الإعدادية بجماعة سيدي رضوان

تجدر الإشارة إلى أن جميع الأقسام الداخلية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بوزان منخرطة بشكل فعال في تنزيل برنامج “داخليتي”، وذلك راجع بالأساس إلى بعض المؤشرات التي أوحت للجميع بأن البرنامج فعال وطموح؛ منها على سبيل المثال حجم الأنشطة المتنوعة (فنية وثقافية ورياضية) التي تم تنظيمها، وانخراط الأطر التربوية في برنامج الدعم التربوي، وانخراط فريق من أساتذة مادة الفنون التشكيلية في تزيين فضاءات الأقسام الداخلية مما ساعد التلاميذ على العمل في فضاءات جميلة، وانخراط التلاميذ من خلال مشاركتهم في جميع الأنشطة واستعدادهم للامتحانات بشكل جماعي مع تحسن نتائجهم الدراسية، وغيرها من المؤشرات الإيجابية الدالة على أهمية المشروع وضرورة الاستمرار في العمل به خلال السنوات الدراسية المقبلة.

ملاحظة حول إدماج بعض تلاميذ القسم الخارجي في برنامج “داخلتي” عبر استفادتهم من دروس الدعم والتقوية بالمجال بتنسيق وإشراف إدارة المؤسسة.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz