الرئيسية » تربية وتعليم »

ثانوية محمد الخامس التأهيلية بزومي تنظم رحلة علمية إلى سد الوحدة في إطار قافلة العلوم 2017

تقرير الأستاذ محمد عدو:

تعتبر الرحلات والزيارات العلمية من أهم الأنشطة المدرسية إثراء لخبرات التلميذات والتلاميذ التربوية والاجتماعية والعلمية، كما تعد وسيلة تعليمية تربوية ناجحة لكسر جمود المناهج الدراسية من جهة، وطريقة لإيجاد وسائل تعليمية بديلة ومتنوعة وتكاملية، تساعد الأستاذ والتلميذ على إشباع حاجيتهما من العملية التعليمية التعلمية؛ إذا ما أجيد استخدامها وتوجيهها وفق برنامج علمي مدروس ومدقق وتحت إشراف وتأطير فريق تربوي محترف له من الخبرة في تأطير الزيارات الميدانية والمواكبة التربوية والتأطيرية، يأخذ بعين الاعتبار ألا تتحول إلى مجرد رحلات ترفيهية خالية من الأهداف المعززة لمبدأ التعلم الذاتي والتعلم بالملاحظة المباشرة، وإدراك العلاقات بين مكونات البيئة، واستثمار نتائج الرحلة الاستكشافية العلمية في كل مراحلها الثلاث (ما قبل الرحلة وخلال الرحلة وما بعد العودة من الرحلة الاستكشافية).

في هذا الإطار وفي سياق مشاركة ثانوية محمد الخامس التأهيلية في تنزيل برنامج قافلة العلوم 2017، إلى جانب المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان وباقي المؤسسات التعليمية التابعة لها؛ والمتضمن للعديد من الأوراش والأنشطة الهادفة إلى توعية المتعلم بأهمية العلوم وإشاعة ثقافة العلوم في أوساط التلاميذ وتنمية الفكر النقدي عند المتعلم، نظمت ثانوية محمد الخامس التأهيلية رحلة استكشافية لمنشأة سد الوحدة لفائدة 50 تلميذا وتلميذة يوم الأحد 26 فبراير 2017.

ثانوية محمد الخامس التأهيلية بزومي تنظم رحلة علمية إلى سد الوحدة في إطار قافلة العلوم 2017

هذه الرحلة التي أشرف على تأطيرها ثلة من الأطر التربوية بالمؤسسة من خلال الإعداد القبلي للتلاميذ، وذلك عبر توزيعهم في فرق عمل وتكليفهم بإنجاز بحوث ذات الصلة بموضوع الرحلة وتنظيم لقاءات للتقاسم معهم وعرض بعض الأشرطة المرتبطة بدور السدود في التنمية وغيرها، مما ساعد التلاميذ على الاستفادة أكثر خلال تفاعلهم مع أطر وكالة الحوض المائي لسبو بفاس وأطر المكتب الوطني للكهرباء المكلفون بتأطير مثل هذه الزيارات على الميدان.

ومن المنتظر أن تشارك المؤسسة عبر فرق العمل السالفة الذكر في مسابقة أفضل تقرير لهذه الزيارة الاستكشافية على الصعيد الإقليمي.

فيما يخص نجاح الجانب التنظيمي واللوجستيكي للرحلة، فيعود الفضل فيه، إلى الانخراط الجدي لإدارة المؤسسة والمساهمة الفاعلة لجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وجمعيتي النقل المدرسي بالمنطقة، هذا بالإضافة إلى الجماعة الترابية لزومي ورغبة التلاميذ والتلميذات في الاستفادة من مثل هذه الخرجات.

تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة وفي إطار قافلة العلوم الممتدة إلى غاية نهاية شهر أبريل ستعمل على تنزيل أنشطة أخرى نذكر منها على سبيل المثال:

  • إنشاء نادي الشطرنج بالمؤسسة؛
  • تنظيم دور تكوينية حول الإسعافات الأولية؛
  • تنظيم زيارة للميناء المتوسطي؛
  • تنظيم زيارة لإذاعة طنجة؛
  • تنظيم ندوات وعروض حول تاريخ العلوم؛
  • تنظيم الأبواب المفتوحة للمختبرات؛
  • تنظيم رواق من إنجاز تلميذات وتلاميذ للتعريف ببعض العلماء؛
  • تنظيم ورشات فنية مرتبطة بمضمون قافلة العلوم؛
  • المشاركة في مسابقة الأفلام التربوية من خلال إنجاز فيلم حول قافلة العلوم؛
  • تنظيم معرض علمي حول التربية على التغيرات المناخية بعنوان: :le climat change et Nous?؛
  • تنظيم لقاء للتقاسم بين التلاميذ الذين استفادوا من الزيارات وزملائهم في إطار مقاربة التثقيف بالنظير.

وغيرها من الأنشطة الهادفة إلى تحسيس التلاميذ بأهمية الاهتمام بالجانب العلمي وتنشط الحياة المدرسية.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz