الرئيسية » تربية وتعليم »

ثانوية مولاي عبد الله الشريف التأهيلية بنيابة وزان تستفيد من الحملة التحسيسية في مرحلتها الثالثة

في إطار مواصلة العمل على تفعيل الإستراتيجية  التشاركية بين وزارة التربية الوطنية المديرية العامة للأمن الوطني اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير في مجال حماية التلاميذ من كل أشكال المخاطر التي تهدد حياتهم أو سلامتهم الذهنية والجسدية، نظمت نيابة وزارة التربية الوطنية، وبتنسيق مع المنطقة الإقليمية لأمن وزان وبتعاون مع ثانوية مولاي عبد الله الشريف التأهيلية، حملة تحسيسية في مرحلتها الثالثة لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسة، تمحور تحول موضوع “الجريمة الإلكترونية”،وذلك يوم الثلاثاء 5 مارس  2013 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال .

الحملة التحسيسية في مرحلتها الثالثة حول موضوع:" الجريمة الإلكترونيـة"

الحملة التحسيسية في مرحلتها الثالثة حول موضوع:” الجريمة الإلكترونيـة”

حضر لتأطير اللقاء رئيس مكتب الاتصال ورئيس  الفرع الإقليمي للتضامن الجامعي كما شارك في تنظيم اللقاء مجموعة من الأساتذة ونذكر من بينهم الأستاذ نور الدين هريدو والأستاذة زياني عائشة  وبعض  تلميذات وتلاميذ   بصفتهم منخرطات ومنخرطي نادي الإعلام والتواصل .

برنامج اللقاء التواصلي تضمن عرض لشريط وثائقي لقي إعجاب التلميذات والتلاميذ نظرا لمحتوياته المهمة المرتبطة بموضوع اللقاء التواصلي وعروض حول   الجرائم المستحدثة وجرائم الكمبيوتر والانترنيت.

الشريط يعرض  موضوع الجريمة الإلكترونية بالمغرب، بدءا بتعريف الجريمة الإلكترونية  بكل أنواعها ؛  المالية منها و الثقافية والجنسية، مرورا بإعطاء أمثلة عن كل أنواع الجرائم الإلكترونية كتدمير بعض النظم المعلوماتية لبعض المؤسسات من طرف صانعي الفيروسات والبرامج  المعدة  لذلك، كما تطرق الشريط لبعض الحالات التي تضررت جراء الكمبيوتر والانترنيت كمثال على ذلك الشابة التي ضاع منها هاتفها الشخصي وتم التلاعب بالصور المتواجدة به من خلال  وضع صورها ببعض المواقع الإباحية مما أثر  سلبا على علاقاتها الاجتماعية مع أسرتها ومع محيطها وجعلها تعيش  أزمة نفسية وحالة الشابة التي سرق منها حسابها بالفايسبوك واستغل  من طرف مجهول مع أعضاء عائلتها من خلال ابتزاز  أعضاء العائلة وإهانة  بعض أفراد العائلة ببعثه لرسائل وصور  في وضعيات مخلة بالآداب وغيرها من السلوكات الشاذة.

كما تطرق الشريط إلى بعض الوسائل الوقائية والزجرية من خلال مشاركة المجتمع المدني في الحد من الآثار السلبية لهذه الظاهرة كتوعية المجتمع وحذف الصور والفيديوهات الماسة بكرامة الأفراد ودور وسائل الأمن والقضاء في الحد من الجريمة الإلكترونية.

ثانوية مولاي عبد الله الشريف بنيابة وزان

ثانوية مولاي عبد الله الشريف بنيابة وزان

مباشرة  بعد انتهاء الشريط تقدم رئيس مكتب الاتصال  بصفته مؤطرا للحملة بتقديم ملخص  عن الجرائم المستحدثة وجرائم الكمبيوتر والانترنيت كما قدم بعض الأمثلة للاستعمالات السلبية لتكنولوجيا الإعلاميات  كما تفضل رئيس الفرع الإقليمي للتضامن الجامع بإعطاء بعض الأمثلة حول الجرائم الإلكترونية بالمؤسسات التعليمية كالقيام بأخذ صور لبعض الأساتذة ووضعها على شبكة الإنترنيت قصد التشهير والإساءة لهم وأكد لهم أن التضامن الجامعي يتابع العديد من القضايا الخاصة بالجرائم الإلكترونية التي تستهدف أسرة التربية والتكوين بالمحاكم على المستوى الوطني. ونظرا لضيق الوقت ، أتيحت الفرصة للتلاميذ والتلميذات لإبراز تصوراتهم للجريمة الإلكترونية من خلال مداخلاتهم أمام زملائهم بالمؤسسةـ

 فما يقارب 30 متدخلة ومتدخل استطاعوا ملامسة موضوع الجريمة الإلكترونية من كل الجوانب فالبعض ركز على مفهوم الجريمة الإلكترونية في شقها الجنسي والبعض الآخر في شقها المالي كما تطرق البعض لبعض وسائل الحماية الفردية كعدم نشر الصور الخاصة عبر الإنترنيت عملا بالمقولة التي تقول أن ‘إدا وضعت صورتك على شبكة الإنترنيت وكأنك وضعتها في الشارع” كما تطرق آخرون بتقديم نصيحة التعامل بمسؤولية مع كل الأجهزة الإلكترونية بدءا بالهاتف النقال مرورا بالكمبيوتر الشخصي وانتهاء بشبكة العنكبوت,

خلاصة القول أن التلاميذ هم في حاجة ماسة لمن يساعدهم و يعمل على تربيتهم من أجل حمايتهم من  كل مساوئ الكمبيوتر والإنترنيت.

ليختتم اللقاء التواصلي في أجواء تربوية على آمل مواصلة الحملة في مرحلتها الرابعة والأخيرة برسم الموسم الدراسي 2012/2013 خلال شهر أبريل بموضوع أثار جدلا واسعة على المستوى الوطني ويهم المدرسة العمومية وهو موضوع : العنف المدرسي.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz