الرئيسية » تربية وتعليم »

ثلاث نقابات تعليمية بوزان تستنكر نتائج الحركة الانتقالية وتصدر بيانا للرأي العام

أصدرت ثلاث نقابات تعليمية بوزان، وهي النقابة الوطنية للتعليم (F.D.T) والجامعة الوطنية للتعليم  (U.M.T) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (U.N.T.M)، بيانا على إثر إعلان وزارة التربية الوطنية عن نتائج الحركة الانتقالية، حيث عبرت النقابات الثلاث في بيانها المشترك عن رفضها التام لنتائج الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية، وطالبت بالتراجع الفوري عن نتائجها لكونها تخرق المذكرة الإطار رقم 56 المنظمة للحركة الانتقالية.

كما عبرت النقابات الثلاثة في ذات البيان عن تضامنها المطلق مع جميع المتضررات والمتضررين من نتائج الحركة الانتقالية، مستنكرة الإقصاء الذي وصفته بالظالم واللامسؤول لطلبات المشاركين محليا من الحركة الوطنية والجهوية مما حرمهم من الانتقال إلى مناطق الامتياز والتي انتقل إليها من هم أقل نقطا منهم.

كما رفضت النقابات الثلاثة ما أسمته بالمقاربة الأحادية التي تنهجها الوزارة في تعاملها مع النقابات في تدبير عدة ملفات تهم الشغيلة التعليمية، والتي ظهرت واضحة في تدبير الحركة الانتقالية حيث الارتباط الواضح للوزارة في إصدار نتائج ومعالجة معطياتها مما ولد الغموض والشك والضغط النفسي الكبير على المشاركين، على حد تعبير البيان.

وحملت النقابات الثلاثة وزارة التربية الوطنية المسؤولية الكاملة عن تداعيات التدبير الذي وصفته بالأحادي والعبثي لملف الحركة الانتقالية على الاستقرار النفسي والاجتماعي لنساء ورجال التعليم وعلى الدخول المدرسي المقبل، كما حذرت الوزارة من مغبة المس بالحركة المحلية والالتفاف عليها بأي شكل من الأشكال، داعية الوزارة الوصية إلى إنصاف الفئات المتضررة من نتائج الحركة الانتقالية خصوصا الأساتذة المحليون وطالبت بإنصافهم في الحركة المحلية.

كما دعت النقابات الثلاثة الأساتذة المتضررون من الحركة الانتقالية بالإقليم إلى تقديم الطعون في أقرب الآجال، مستنكرة في ذات البيان الإعلان عن مناصب للتوظيف بموجب عقود بأماكن طلبها العديد من الأساتذة بالحركتين الوطنية والجهوية.

وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بــيــــــان

عقدت المكاتب الإقليمية للنقابات التعليمية الثلاثة الموقعة أسفله (النقابة الوطنية للتعليم (F.D.T) والجامعة الوطنية للتعليم (U.M.T) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (U.N.T.M)) اجتماعا طارئا مساء يوم الجمعة 7 يوليوز 2017، خصص لتدارس مستجدات الوضع التعليمي والذي يتسم في خطوطه العامة بمنحنى تراجعي شامل يستهدف الإجهاز على حقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية وقد كان آخرها التدبير العبثي لملف الحركة الانتقالية من طرف وزارة التربية الوطنية. وبعد نقاش جاد ومسؤول اتفقت النقابات التعليمية الثلاثة على ما يلي:

  • الرفض التام لنتائج الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية والمطالبة بالتراجع الفوري عن نتائجها لكونها تخرق بشكل سافر المذكرة الإطار (عدد 56 الصادرة بتاريخ 6 ماي 2015 ) كمرجع لها.
  • التضامن المطلق مع جميع المتضررات والمتضررين من نتائج الحركة الانتقالية.
  • استنكار الإقصاء الظالم واللامسؤول لطلبات المشاركات والمشاركين محليا من الحركة الوطنية والجهوية مما حرمهم من الانتقال إلى مناطق الامتياز والتي انتقل إليها من هم أقل نقطا منهم في انتهاك واضح لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص كأحد المبادئ الدستورية.
  • رفض المقاربة الأحادية التي تنهجها الوزارة في تعاملها مع النقابات وفي تدبير عدة ملفات تهم الشغيلة التعليمية والتي ظهرت واضحة في تدبير الحركة الانتقالية حيث الارتباك الواضح للوزارة في إصدار نتائجها ومعالجة معطياتها وإشكالاتها مما ولد الغموض والشك والضغط النفسي الكبير على المشاركين فيها.
  • تحميل وزارة التربية الوطنية المسؤولية الكاملة عن تداعيات التدبير الأحادي والعبثي لملف الحركة الانتقالية على الاستقرار النفسي والاجتماعي لنساء ورجال التعليم وعلى الدخول المدرسي المقبل.
  • تحذير الوزارة من مغبة المس بالحركة المحلية أو الالتفاف عليها بأي شكل من الأشكال.
  • دعوة الوزارة الوصية لإنصاف الفئات المتضررة من نتائج الحركة الانتقالية خصوصا الأساتذة المحليون والمطالبة بإنصافهم في الحركة المحلية.
  • دعوة الشغيلة التعليمية المتضررة في الإقليم الى تقديم الطعون في أقرب الآجال.
  • استنكار الإعلان عن مناصب للتوظيف بموجب عقود بأماكن طلبها العديد من الأساتذة بالحركتين الوطنية والجهوية.
  • مطالبة الوزارة بتنظيم حركة انتقالية صحية واجتماعية بناء على معايير واضحة وشفافة.
  • مطالبة الوزارة بإلغاء المذكرة 111 المشؤومة واحترام وعودها في هذا الشأن.

إن النقابات التعليمية بوزان، إذ تخبر بهذه المواقف تدعو الشغيلة التعليمية بالإقليم إلى المزيد من الوحدة واليقظة لمواجهة كل المشاريع المشبوهة التي تستهدف النيل من حقوق ومكتسبات نساء ورجال التعليم، وتؤكد استعدادها التام لخوض كل الأشكال النضالية المشروعة دفاعا عن القضايا العادلة للشغيلة التعليمية.

ومـــــا ضـــاع حــــق وراءه مطـــــالــــب
وعـــــاشــــت الـــــوحـــدة الــــنــقـــابيـــة.

صورة البيان

صورة البيان.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz