الرئيسية » تربية وتعليم »

جماعة الممارسات المهنية التعاون تنظم ورشة حول :تقوية التواصل فيما بين الأسلاك التعليمية الثلاث

نظمت جماعات الممارسات المهنية ، المكونة من  مديرات ومديري المؤسسات التعليمية بالأسلاك  الثلاث ( ابتدائي-إعدادي وتأهيلي) التابعة بكل من جماعة مصمودة و جماعة سيدى رضوان و جماعة بني كلة لقاء تربويا  تدارسوا  من خلاله موضوع العزلة التي تعيشها المؤسسات التعليمية وغياب التواصل والتنسيق فيما بين الأسلاك الثلاث ( ابتدائي-إعدادي –تأهيلي )وذلك يومه الثلاثاء 30 أبريل 2013 بمجموعة مدارس واد الدهب بجماعة بني كلة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا إلى حدود الثانية بعد الزوال.

جوانب من أجواء اللقاء التربوي الخاص بجماعات الممارسات المهنية" التعاون"

جوانب من أجواء اللقاء التربوي الخاص بجماعات الممارسات المهنية” التعاون”

يأتي هذا النشاط التربوي في إطار مشروع PAGSM  والهادف إلى الرفع من القدرات التدبيرية لرؤساء المؤسسات التعليمية من خلال تشبيك رؤساء المؤسسات في جماعات الممارسات المهنية والتي تمت هيكلتها خلال بداية الموسم الحالي وتم تكليف كل جماعات الممارسات مهنية بإنجاز قانون داخلي منظم لها وبرنامج عمل خاص بها.

جماعات الممارسات المهنية التعاون تلتقي للمرة الرابعة مند نشأتها واليوم تلتقي حول موضوع يشغل بال رؤساء المؤسسات التعليمية بالأسلاك الثلاث وهو كيفية العمل من أجل تقوية التواصل  و الاتصال فيما بين الأسلاك الثلاث لما فيه مصلحة التلميذ.

العرض  الذي تقدم به رئيس مكتب الاتصال بنيابة وزارة التربية الوطنية بوزان بعنوان  “تواصل رؤساء مؤسسات  الحوض المدرسي بمختلف الاسلاك  من أجل إدماج و تكييف تلاميذ الاقسام النهائية  بالأسلاك العليا بكل سلاسة و تلقائية “.تمحور حول ما يلي:

جماعة الممارسات المهنية التعاون تنظم ورشة حول :تقوية التواصل فيما بين الأسلاك التعليمية الثلاث

جماعة الممارسات المهنية التعاون تنظم ورشة حول :تقوية التواصل فيما بين الأسلاك التعليمية الثلاث

  1. 1.   بالنسبة للمنطلقات وراء الاهتمام بالموضوع:
  • وجود قطيعة بين الاسلاك التعليمية
  • غياب معرفة تامة بالتلميذ وحاجياته  و احتياجاته المختلفة من طرف السلك المستقبل؛
  • التعامل مع التلاميذ كأنهم مجموعة من الوحدات متشابهة و مماثلة ( كسلعة مشتملة على مجموعة من القطع لها نفس الحجم و الوزن و التركيبات ) في غياب ملف بمثابة كناش للحالة المدنية لهذا الكائن البشري الذي له مواصفات خاصة به تختلف عن باقي الكائنات و تخصه لوحده ؛
  • المدرسة هي عالم واحد ؛ لكن تصنيف الاسلاك جعل التلميذ يعيش عالم تلوى عالم و لكل مرحلة لها عالمها ؛ و الانتقال من عالم الى عالم يؤدي ثمنه التلميذ في بداية كل سلك ؛ قبل ان يندمج بالعالم الجديد
  • لماذا لا تكون المدرسة هي عالم واحد يضم كل المستويات و الاسلاك ؟
  1. 2.   بالنسبة للأهداف وراء تنمية التواصل والاتصال فيما بين الأسلاك الثلاث يمكن إجمالها كالآتي:
  • ـ ترسيخ مفهوم الحوض المدرسي كمؤسسة واحدة تضم كل الاسلاك بإدارة جماعية ؛ و اعتبار مختلف المؤسسات هي بنيات فرعية او خارجية لمؤسسة الحوض الكبرى
  • ـ جعل التلميذ يعيش عالما واحدا بالمدرسة بمختلف اسلاكه دون الشعور أنه انتقل من عالم الى عالم يجهل عنه الكثير .
  • ـ إدماج التلاميذ بمختلف المستويات و الاسلاك بكل سلالة من خلال تدابير و اجراءات تربوية ؛ اجتماعية ؛ ثقافية دائمة و مستمرة وجعلها سلوكا تربويا يومي

من أجل إنجاح هذا المشروع  ومن أجل تسهيل عملية التواصل والاتصال بين الأسلاك ابتدائي-إعدادي- ثانوي من الضروري إدماج وإشراك كل المتدخلين في الشأن التربوية بقيادة رؤساء المؤسسات  ونعني بالمتدخلين هيأة التأطير والمراقبة وهيأة التوجيه و الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات التعليمي وجمعيات المجتمع المدني المهتمة بالشأن التربوي بمن فيها جمعيا الآباء  وكل المجالس التربوية بالمؤسسات المعنية بالمشروع.

العرض  تطرق إلى العديد من الإجراءات والتدابير الواجب اتخادها لتحقيق الأهداف المنشودة كما حاول تقريب السيدة والسادة أعضاء جماعات الممارسات المهنية  التعاون من أهمية الموضوع وعلى أعضاء التعاون التفكير فيه بشكل جماعي ، ليفسح المجال لهم للتعبير عن آرائهم وأفكارهم  في الموضوع.

أجواء اللقاء التربوي الخاص بجماعات الممارسات المهنية" التعاون"

أجواء اللقاء التربوي الخاص بجماعات الممارسات المهنية” التعاون”

أجواء اللقاء التربوي الخاص بجماعات الممارسات المهنية" التعاون"

أجواء اللقاء التربوي الخاص بجماعات الممارسات المهنية” التعاون”

مداخلات رؤساء المؤسسات التعليمية أبرزت أهمية الموضوع من خلال إعطاء نماذج وتجارب ميدانية  و أفكار أغنت العرض ويمكن إجمالها كالآتي:

  • ضرورة تقوية التواصل فيما بين الأسلاك التعليمية الثلاث ( ابتدائي، إعدادي، تأهيلي)
  • ضرورة انخراط كل المتدخلين في الشأن التربوي في موضوع تقوية التواصل والاتصال فيما بين الأسلاك الثلاثاء
  • العمل عل استثمار الدفتر الصحي ودفتر التتبع الفردي للتلميذ استثمار علميا لمساعدة رؤساء المؤسسات في تقوية التواصل والاتصال بين المستويات  التعلمية بنقس المؤسسة من جهة وبين المؤسسات المنتمية لنفس الحوض المدرسي من جهة أخرى,
  • إعطاء اهتمام خاص بالتعليم الأولى وتقوية التواصل كذلك بين التعليم الأولي والابتدائي.
  • صياغة برامج مساعدة على التواصل وتوفير كل الشروط الضرورية لتفريغها وتفعيلها خلال السنة الدراسية.
  • تعميق النقاش في الموضوع من أجل تقوية حظوظ نجاح المشروع وإدماج كل المتدخلين بشكل موضوعي وعلمي.

ليختتم اللقاء بعد تفاعل رئيس مكتب الاتصال مع كل ما جاء في مداخلات أعضاء جماعات الممارسات المهنية التعاون من خلال الاجابة عن بعض تساؤلات السادة رؤساء المؤسسات التعليمية  أعضاء جماعات الممارسات المهنية التعاون. على أمل اللقاء يوم الأربعاء 5 يونيو 2013 بمجموعة مدار الطبري بجماعة بني كلة حول موضوع : ” تفعيل الحياة المدرسية” وبالمناسبة فقد  تم تكليف كل من  السيدة زهور بنعمار  مديرة مجموعة مدارس الطبري والسيد الشريف المسياح مدير مجموعة مدارس إدريس الثاني بإعداد عرض حول  موضوع :”تفعيل الحياة المدرسية بالسلك الابتدائي” والسيد بوعبيد المسكيني مدير ثانوية خالد ابن الوليد الإعدادية  بجماعة سيدي رضوان حول نفس الموضوع بالسلك الإعدادي و السيد رشيد وكيلي مدير ثانوية 3 مارس  التأهيلية بسيدي رضوان  حول تفس الموضوع بالسلك الـتأهيلي وذلك من أجل تقاسم التجارب  والأفكار حول تفعيل الحياة المدرسية بالأسلاك الثلاث.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz