الرئيسية » ثقافة وفن »

جمعية أساتذة اللغة العربية بوزان تنظم الملتقى الأول للمبدعين والكتاب بوزان

نظمت جمعية أساتذة اللغة العربية بوزان “الملتقى الأول للمبدعين والكتاب” وذلك يوم السبت 17 دجنبر 2011م بثانوية ابن زهر بوزان، حضره أساتذة ومهتمون بالشأن الإبداعي بالمدينة ومجموعة من التلاميذ.

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

افتتح الملتقى بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الحاضرين الأستاذ محمد أزهر، ليتقدم بعد ذلك رئيس الجمعية الأستاذ محمد الحياني وألقى كلمة ترحيبية بالمشاركين في هذا الملتقى الذي يعتبر الأول من نوعه بمدينة وزان. كما  أعلن عزم الجمعية – بهذا النشاط – على وضع اللبنة الأولى لصرح ثقافي من شأنه أن يساهم في تحريك المشهد الثقافي بالمدينة، آملا أن يتطور ليصبح ملتقى جهويا للمبدعين والكتاب بجهة طنجة تطوان ككل، حيث يجتمعون فيه ليتعارفوا عن قرب، وليتبادلوا التجارب والخبرات في مجال الإبداع والتأليف والطبع والنشر، وليكونوا خير قدوة للتلاميذ والناشئة. كما حث الأستاذ محمد الحياني في كلمته على الاهتمام أكثر بالمواهب والطاقات الإبداعية التي يزخر بها الإقليم، وذلك بالكشف عنها والتعريف بها وإقامة معارض لإبداعاتها ومؤلفاتها.

رئيس الجمعية الأستاذ محمد الحياني يلقي كلمته

رئيس الجمعية الأستاذ محمد الحياني يلقي كلمته

وتقدم بعد ذلك الأستاذ أحمد البقيدي، بمداخلة حول كرونولوجية التأليف بمدينة وزان، سلط فيها الضوء على تاريخ التأليف بمدينة وزان، ابتداء من أبي  عمران موسى الوزاني  في القرن التاسع الهجري، مرورا بدور الزاوية الوزانية في تأسيس المكتبة في عهد سيدي علي بن احمد، وصولا إلى المؤلفين المحدثين والمعاصرين مثل مولاي إبراهيم الوزاني وعبد الله الوزاني و د. محمد التهامي الحراق وغيرهم.

الأستاذ أحمد البقيدي يلقي كلمته

الأستاذ أحمد البقيدي يلقي كلمته

بعد ذلك تم تقديم الأساتذة  المبدعين والمؤلفين المشاركين في الملتقى، سواء في مجال التأليف الإبداعي أو التوثيقي أو المدرسي، باللغتين العربية والفرنسية. ليتم فتح النقاش بعدها حول مجموعة من قضايا التأليف والنشر والتوزيع، حيث أفصح المشاركون عن مجموعة من العراقيل التي كان من شأنها أن تعرقل إخراج أعمالهم إلى حيز الوجود بفعل البيروقراطية المتحكمة في بعض الجهات  تارة، والمنافسة غير الشريفة في جهات أخرى تارة أخرى. كما عبروا عن مجموعة من التطلعات والآمال التي من شأنها أن تحفز كل مبدع على المزيد من العطاء والإنتاج والتأليف.

وختم اللقاء بتوقيع الكتب وبحفل شاي على شرف المشاركين والمدعوين.

يمكنكم الاطلاع على مزيد التفاصيل والصور من خلال التقرير المنشور بموقع الجمعية على الرابط التالي:

 تقرير عن “الملتقى الأول للمبدعين والكتاب”

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz