الرئيسية » تربية وتعليم »

جمعية اساتذة اللغة العربية بوزان تطلق حملة وطنية تحت شعار “اللغة العربية تتحدث عن نفسها “

في خضم ما تشهده الساحة التربوية المغربية حاليا من جدل حول تدهور التعليم وسبل إصلاحه ، وما استغله البعض من ظرفية قصد تمرير إيديولوجياته المتآكلة التي ترى أن كل ما يمت إلى هويتنا بصلة هو سبب تخلفنا ، محملين اللغة العربية النصيب الأوفر في ذلك ، داعين إلى استبدال اللغة العربية الفصحى بالعامية في العملية التعليمية . ومن أجل الوقوف في وجه هؤلاء المغرضين تطلق ” جمعية أساتذة اللغة العربية ” بوزان حملة وطنية تحت شعار “اللغة العربية تتحدث عن نفسها ” داعية جميع السادة أساتذة اللغة العربية – عبر جميع المستويات الدراسية – في ربوع وطننا الحبيب إلى تخصيص أسبوع ” اللغة العربية” تدرس فيه قصيدة حافظ إبراهيم التي تتحدث فيها اللغة العربية عن نفسها وتشكو عقوق بنيها ، مع إلزام التلاميذ بحفظ القصيدة أو بعض الأبيات منها كل بحسب سلك التدريس الذي يشتغل فيه ، مع إنجاز عروض في الموضوع وإثارة النقاش حولها بين صفوف التلاميذ.

جمعية اساتذة اللغة العربية بوزان

جمعية اساتذة اللغة العربية بوزان

هذه القصيدة قالها شاعر النيل ” حافظ إبراهيم ” مدافعا ومنافحا عن اللغة العربية ، اللغة التي يفتخر بها العرب والمسلمون ويعتزون بها ، فهي تحفظ كتابهم وتشريعهم ، وتعبر عن علومهم وآدابهم.. حين تعالى الهمس واللمز حولها في أوساط رسمية وأدبية، وعلى مسمع ومشهد من أبنائها واشتد الهمس وعلا، واستفحل الخلاف وطغى، فريق يؤهلها لاستيعاب الآداب والمعارف والعلوم الحديثة، وفريق جحود ، يتهمها بالقصور والبلى وبالضيق عن استيعاب العلوم الحديثة.. ولكن حافظاً الأمين على لغته الودود لها يصرخ بوجوه أولئك المتهامسين والداعين لوأدها في ربيع حياتها بأن يعودوا إلى عقولهم ويدركوا خزائن لغتهم فنظم هذه القصيدة يخاطب بلسانها قومه ويستثير ولاءهم لها وإخلاصهم لعرائسها وأمجادها فيقول :

رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي *** وناديت قومي فاحتسبت حياتي
رموني بعقم في الشباب وليتني *** عقمت فلم أجزع لقول عداتي
ولدت فلما لم أجد لعرائسي *** رجالاً وأكفاءً وأدت بناتي

في هذه القصيدة شخص الشاعر اللغة العربية أي جعلها شخصا يتكلم عن نفسه ، بل جعلها أما تنعى عقوق أبنائها لها ، وتعلن دهشتها من أبنائها الذين يخوضون في هذا الحديث الظالم ضدها فتقول :بعدما سمعت الضجة الكبرى والحملة الجائرة ضدي رجعت لنفسي واتهمت عقلي ولكن تبين كذب ما يقولون ، فعلمت أنهم يريدون وأدي ، فناديت قومي واحتسبت حياتي عند الله فيما يدخر ، فهم قد اتهموني بالعقم ” ـ وهو مرض يصيب المرأة والرجل “ـ في شبابي وليتني حقيقة عقمت فلم أجزع لقول أعدائي ، ولكنني أنا الودود الولود تتجدد في كل عصر وزمان.. فقد ولدت الكلمات والعبارات ولكن لم أجد لها الرجال الأكفاء ” الجديرين بها الحريصين على إظهار مكنوناتها فوأدتها وهي حية .

وسعت كتاب الله لفظاً وغاية *** وما ضقت عن آيٍ به وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة *** وتنسيق أسماءٍ لمخترعات
أنا البحر في أحشائه الدر كامن *** فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي..؟!

وما زالت اللغة تتحدث عن نفسها وتتعجب ممن اتهمها فتقول أنا التي وسعت كتاب الله (لفظاً وغايةً)، فكيف لي اليوم أن أضيق عما دونه كالتعبير عن وصف لآلة أو تنسيق أسماء لمخترعات التي لاتساوي شيئا أمام ما جاء به القرآن من معان وألفاظ ، فأنا البحر الذي كَمُن في جوفه الدر فهل ساءلوا أهل اللغة العالمين بها عن صدفاتي ..

فيا ويحكم أبلى وتبلى محاسني *** ومنكم وإن عز الدواء أساتي
أيطربكم من جانب الغرب ناعب *** ينادي بوأدي في ربيع حياتي؟!
أرى كل يوم في الجرائد مزلقاً *** من القبر يدنيني بغير أناة!!
وأسمع للكتاب في مصر ضجةً *** فأعلم أن الصائحين نعاتي!!

في هذه الأبيات توبخ اللغة العربية أبناءها بقولها ويحكم أفنى وتفنى محاسني ومنكم وإن قلّ الدواء أطبائي ! ، ثم تستفهم مستنكرة أيهزكم ويفرحكم من جانب الغرب صوت الغراب الذي ينادي بدفني حية وأنا في ربيع حياتي ؟ ، فأنا أرى في كل يوم في الجرائد زلة وخطأ يدنيني للقبر بغير حلم ولا رفق ، وأسمع للكتاب في مصر ضجة ” وتقصد الحملة الجائرة التي قامت في مصر وهي الدعوة إلى العامية فأعلم أن هؤلاء الصائحين والمنادين هم الذين ينقلون خبر وفاتي .

أيهجرني قومي عفا الله عنهم *** إلى لغة لم تتصل برواة؟!
سرت لوثة الافرنج فيها كما سرى *** لعاب الافاعي في مسيل فرات
فجاءت كثوب ضم سبعين رقعة *** مشكلة الالوان مختلفات

ثم عادت إلى عتاب أبنائها باستفهام استنكاري يحرك القلوب فتقول أيهجرني قومي ـ عفا الله عنهم ـ إلى لغة غريبة لاتمت ولم تتصل برواة . هذه اللغة التي سرت فيها لوثة الافرنج أي ما داخلها من ألفاظ أجنبية كما سرى لعاب الأفاعي في مسيل الماء الشديد العذوبة ، وهنا تشبيه ضمني حيث شبه سريان ودبيب لوثة الأفرنج ” الألفاظ الأجنبية ” في اللغة وتلويثها لها كسريان ودبيب سم الأفاعي في مجرى الماء الشديد العذوبة فجاءت هذه اللغة التي يريدونها مثل الثوب الذي ضم سبعين رقعة مشكلة الألوان مختلفة .

الى معشر الكتاب والجمع حافل *** بسطت رجائي بعد بسط شكاتي
فإما حياة تبعث الميت في البلى *** وتبنت في تلك الرموس رفاتي
وإما ممات لا قيامة بعده *** ممات لعمري لم يقس بممات .

وفي نهاية القصيدة ، وبعد أن بسطت شكواها هاهي تبسط رجاءها وتقول : إلى معاشر الكتاب والعالمين بها ، عليهم أن يؤمنوا بلغتهم العربية، وأن يلجوا أبوابها الواسعة المفتوحة؛ ليجدوا فيها السعة والرحابة بكل جديد وعتيد، ويعودوا إليها فيبعثوا حياتها وإمّا ممات لاقيامة بعده وتقسم أن هذا الممات لم يقس بممات، فموت اللغة العربية ليس كموت أي لغة ، فموتها هو موت للأمة الإسلامية والمسلم يعرف ذلك .

تحليل النص تحليلا أدبيا :
===============
الأسلوب والمعنى :
أسلوب الشاعر في هذه القصيدة سهل واضح ، استخدم فيه أسلوب الحض ، وذلك لاستخدامه كثيرا من الجمل الإنشائية من أمر ونهي وتعجب واستفهام ورجاء في مثل قوله ” وليتني عقمت ” ” فكيف أضيق اليوم ” فيا ويحكم ” أيطربكم ” أيهجرني ” وغير ذلك .
كما أن معانيه جاءت واضحة مترابطة سطحية لاغموض ولا عمق فيهاوهذا أمر طبعي إذ أنه يتحدث عن موضوع يهم الأمة الإسلامية وهو الحملة الجائرة على اللغة العربية وصمود هذه اللغة أمام هذه التحديات .

الألفاظ والعبارات :
عبر الشاعر عن تلك المعاني بألفاظ وعبارات قوية موافقة للمعنى ، سهلة لاتحتاج إلى الرجوع للمعاجم ، استخدم اللفظة المعبرة للمعنى .

العاطفة :

عاطفة الشاعر في هذه القصيدة عاطفة دينية تموج بالحب والغيرة على الأمة الإسلامية فلا غرو أن تكون صادقة .

الصور الخيالية :
لايخلو النص من الصور الخيالية التي تقرب المعنى وتجسده فاستخدم أسلوب التشخيص من بداية القصيدة ، حيث جعل اللغة العربية إنسانا يتحدث عن نفسة ، فيقول ” رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي ”
كما أنه استخدم الاستعارة المكنية في قوله : ” ولدت فلما”فقد شبهها بامرأة تلد فحذف المشبه به ” المرأة ” وصرح بالمشبه على سبيل الاستعارة المكنية وقوله : ” رموني بعقم في الشباب .

والاستعارة التصريحية كما في قوله : ” ” لعرائسي ” حيث شبه الفاظها بالعرائس وحذف المشبه وصرح بالمشبه به على سبيل الاستعارة التصريحية ، وقوله : ” وأدت بناتي ”

والتشبيه البليغ في قوله : أنا البحر في أحشائه الدر كامن

والتشبيه الضمني في قوله : “سرت لوثة الافرنج فيها كما سرى***لعاب الافاعي في مسيل فرات .

واستخدم البديع كالطباق في قوله : ولدت ، وأدت .

وغيرها من الصور البلاغية.
للأمانة : التحليل منقول /

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

حافض ابراهيم وصل للقمر ام اخترع دواء لمرض او…………… الغة العربية لم و لن تساير التطور العلمي بالله عليك ابناءنا بعد البكالوريا العلمية لا علم لا عربية يجب ان تعود الامور الى نصابها اللغة الفرنسية لتدريس المواد العلمية كفانا مزايدات

إلى الأخ الكريم صاحب التعليق رقم 1، والذي لم يتشجع للإفصاح عن اسمه:
سوف أطلب منك أمرا واحدا، فإن استطعت تنفيذه أقر لك بما قلته، وإلا سيكون عليك أن تعيد النظر في طريقة تفكيرك ونظرتك للأمور: اذهب وابحث في تواريخ الأمم، وانظر في حال الشعوب المتقدمة الآن والتي تقدمت، وأخبرني عن أمة واحدة تقدمت بغير لغتها..
اللغة الفرنسية التي تراها منارا للعلم تعشش فينا منذ الاستقلال، فماذا قضينا بها؟ وماذا حقق بها أيضا الفرونكوفونيون الذين أصابتهم فرنسا بسمها؟ لا شيء غير التبعية العمياء.. كل الشعوب التي تخلت عن لغتها لم تحقق شيئا.. ليس العيب في اللغة بل العيب فينا، ففكر من جديد يا طيب..
عليك أن تستحيي من نفسك، فيكفي أن يختار الله عز وجل اللغة العربية لغة القرآن الكريم لتكون رغما عنك وعن الجميع هي اللغة الخالدة، لكنها إشارة لأولي الألباب. ولا تنس أن الأمم التي تقدمت حاليا إنما اعتمدت في بدايتها على ما خلفه العلماء العرب حينما كانوا يعتزون بلغتهم، أما اليوم فجل العرب ليس فيهم غير الاسم، فليس من الغريب إذن أن نقبع في غيابات التخلف..
لمعلوماتك فقط: اللغة الفرنسية حاليا ذاهبة نحو الزوال، فهي تحتل المرتبة العاشرة عالميا من حيث عدد متحدثيها، واللغة العربية تحتل المرتبة الخامسة، ولو أنك شجعت على الإنجليزية على الأقل لقلنا إن لكلامك معنى، لأنها على الأقل اللغة الأولى عالميا ولغة العلم الآن، لكن رغم ذلك بغير اللغة الأم لن يكون هناك تقدم.
تحياتي.

حملة وطنية نفتخر بها ونساندها وندعمها وسنعمل بها، وهي دعوة ان دلت فهي تدل على غيرة ووطنية وانتماء وأصالة وتجديد…وهذه القيم وغيرها أصبحت عملة نادرة في ظل الصراع بين الثقافات الوافدة ومثيلاتها السائدة …فشكرا للجمعية وجزاكم الله خير الجزاء

على ما اعتقد يا صاحب الر د انك لا تؤمن بالراى الاخر و انك تقول كلام غير مسؤول و لن ارد على كلامك غير اللائق لدا فموضوعنا ليس اللغة العربية و ادابها ايها البيداغوجى – البيداغوجي حسب افلاطون-. ولكن الموضوع الجوهرى على ما يتضح ان النتخابات على الابواب و اصحاب الاتلاف يقومون بدعاية قبل الاوان ……….

يقول المثل: الإنسان عدو لما لا يعرفه، ورأي الغيور ليس مخالفا خلافا علميا ومنطقيا، وليس مسؤولا؛ لأنه لم يستوعب أن موضوع المقال هو حول اللغة العربية لا “الانتخابات”؛ رغم أن رده الأول كان حول اللغة؛ وثانيا، إذا كان الغيور لا يتقن التعبير والتواصل بلغة عربية صحيحة، وليس له ميل للأدب والشعر، فليعف نفسه من الخوض في موضوع اللغة وفي مناقشة أهل الاختصاص فيها، وليستعن بأحد البيداغوجيين “ليدله” على مدرسة يتعلم فيها فن القول، فنا يمكنه لاحقا من إتقان الخطاب، والذي قد يفيده حتى في الدعاية الانتخابية المستقبلية إذا كان هاجسه الوحيد هو الانتخابات، فما أحوجنا إلى ممثلين غيورين بمجالسنا المنتخبة يتقنون الفصيح من الكلام.
لا أنتمي لهذه الجمعية، ولكن أحترم مبادراتها ذات الطابع الأدبي البيداغوجي التي تسعى من خلالها إلى المساهمة في تحبيب اللغة العربية وآدابها للفئات التي تستهدفها، ولاشك أن هناك جمعيات تهتم بجميع المواد التي تساعد تلاميذنا على مسايرة الدراسة في التعليم الثانوي الجامعي والتكوين المهني؛ تحية إليها جميعها على مجهوداتها وأعمالها التطوعية؛ إنها تشعل شموع الأمل في نفوس ناشئتنا ولا تلجأ إلى الحل البسيط الاستسلامي المتمثل في لعن الظلام. هذه هي الغيرة الحقيقية التي تترجم الرغبة الحقيقية في المشاركة الإيجابة في تطوير تعليمنا بالأعمال.

‫wpDiscuz