الرئيسية » سلطة ومجتمع »

جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان تشارك في القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22)

دعا الناشط الجمعوي حمزة ودغيري، رئيس جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان وعضو الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية، إلى تشكيل صوت جماعي متضامن للتربية على التغيرات المناخية خلال الحدث الدولي المقبل بمراكش ” كوب22″ والبحث عن وسائل للتعبير عن هذا الصوت، بغية صون كوكبنا الأرض وتمكين الأجيال القادمة من العيش عليه، وذلك خلال مشاركته ضمن وفود القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) بالعيون، والتي رفعت شعار “Pré-Cop Laâyoune حدث بألوان إفريقيا”.

حمزة ودغيري

حمزة ودغيري، رئيس جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان.

وفي مكالمة هاتفية، أكد حمزة ودغيري أن القمة شكلت استثناء بكل المقاييس بالنظر إلى حجم المشاركة وطبيعة وغنى المداخلات والورشات المرتبطة بالمناخ والتنمية المستدامة سواء على المستوى المحلي او الجهوي أو الدولي خصوصا البعد أو الامتداد الإفريقي، حيث عرفت القمة حضورا وازنا لخبراء وطنيين ودوليين يمثلون 12 دولة هي بلجيكا، والبرتغال، واسبانيا، وغانا، والسينغال، والأردن، وأوغندا، وكندا، وفلسطين، وطوكو، وكوديفوار، والأمارات العربية المتحدة، إلى جانب ممثلي مختلف المنظمات والمؤسسات الحكومية الوطنية والدولية، والأساتذة الباحثين المحليين، والمصالح الخارجية الجهوية، والجمعيات البيئية والمبتكرين في المجال البيئي والنقابات، والمقاولات، ووسائل إعلام، الذين شكلوا أرضية للتعبئة والتبادل والتشاور تمخض عنها توصيات سترفع للمؤتمر (كوب 22) بمراكش.

جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان تشارك في القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22)

كما أوضح حمزة ودغيري أن هذه التوصيات تهدف إلى إبراز المشاكل المناخية والبيئية التي تعاني منها الجهات الجنوبية الثلاث، على مستوى البحر والساحل، والمجال الحضري، والبادية، وكذا مقترحات حلول للحد منها.

وحول أهمية تنظيم القمة القبلية بالعيون Pré-Cop Laâyoune ، قال حمزة ودغيري إن الهدف الأسمى لهذه التظاهرة البيئية، يكمن في تسليم المشعل للأجيال القادمة، من مدخل المقاربة النسقية بين البعد التربوي والتنموي والقانوني والبيئي، للمساهمة في الحفاظ على الحق في بيئة سليمة وغيرها من الحقوق التضامنية، والالتزام بالعمل الدؤوب والمستدام للتصدي لظاهرة التغيرات المناخية وتداعيتها الاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب تقوية الوعي بضرورة حماية كوكب الارض.

وتجدر الإشارة إلى أن أشغال القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ بالعيون، التي ينظمها مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وبشراكة مع جامعة الحسن الأول بسطات وولاية جهة العيون الساقية الحمراء ومجلسي جهتي الداخلة أوسرد وكلميم واد نون واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون-السمارة والائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية، انطلقت يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016 وستستمر إلى غاية 20 أكتوبر.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz