الرئيسية » سلطة ومجتمع »

جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان تستعد لتوزيع أكياس إيكولوجية

نظمت جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان يوم الأحد 04 دجنبر 2016 بالمركز الثقافي الاجتماعي للقرب لقاء تحضيريا بمشاركة ممثلي بعض جمعيات المجتمع المدني وممثل عن المجلس الإقليمي، من أجل التشاور ووضع اللمسات التقنية الأخيرة استعدادا لعملية توزيع أكثر من 300 قفة مصنوعة من مادة “نبات الدوم” على ساكنة مدينة وزان تنفيذا لمشروع إيكولوجي بدعم من المجلس الإقليمي والذي اختير له اسم “بديل إيكولوجي للأكياس البلاستيكية”.

جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان تستعد لتوزيع أكياس إيكولوجية

ويتناول المشروع، إشكالية ذات طابع أفقي يستجيب لأحد الاهتمامات الكبرى المطروحة على المستويين الوطني والعالمي بهدف حماية البيئة والحفاظ على جماليتها وتشجيع المواطنين على استعمال أكياس الثوب أو الدوم واللفيفات الإيكولوجية بالأسواق والدكاكين كبدائل لأكياس البلاستيك. كما يأتي هذا المشروع انسجاما مع مقتضيات قانون رقم 15-77، الذي يقضي بمنع تسويق واستعمال الأكياس البلاستيكية؛ بالنظر إلى ما لهذه الأخيرة من مخاطر وآثار سلبية على صحة الإنسان.

جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان تستعد لتوزيع أكياس إيكولوجية

كما يهدف المشروع إلى توفير مناصب شغل، وخلق مهن تضامنية خضراء للطبقات الهشة؛ من قبيل الصناعة التقليدية للأكياس الإيكولوجية الصديقة للبيئة، بالاعتماد على مواد أولية إيكولوجية كالدوم والقصب والحلفة، والتذكير بالتقاليد العريقة للمغاربة المتمثلة في القفة المصنوعة من مادة “الدوم” النباتية، وتشجيع المواطنين في الوقت نفسه على تبني هذا التوجه ونشره في أوساط المجتمع.

جمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان تستعد لتوزيع أكياس إيكولوجية

وسبق لجمعية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية بوزان أن بادرت، قبل صدور القانون 15-77 القاضي بمنع الأكياس البلاستيكية، إلى تنظيم عملية توزيع القفة البيئية لمحاربة الأكياس البلاستيكية بجماعة أسجن بوزان خلال سنة 2014، إلى جانب حملات للتحسيس والتوعية لفائدة الساكنة بالدفاع عن حقهم في العيش في بيئة سليمة والولوج ومراقبة التحكم في الموارد والحق في المشاركة في الحياة العامة.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz