الرئيسية » تربية وتعليم »

جمعية عيون وزان للإعلام والتواصل تنظم رحلة ترفيهية إلى إفران لفائدة تلاميذ العالم القروي

نظمت جمعية عيون وزان للإعلام والتواصل رحلة تربوية ترفيهية تثقيفية إلى مدينة إفران مرورا بوليلي وأزرو وميشليفن، لفائدة مجموعة من التلاميذ المنتمين لجماعة عين بيضاء، وتحديدا تلاميذ مجموعة مدارس قلعة بني روثن، وذلك يوم الأحد 15 مارس 2015م، بدعم من عمالة وزان وجماعة عين بيضاء، مع تسجيل غياب دعم هذه الرحلة من طرف نيابة وزارة التربية الوطنية بوزان رغم تقديم طلب في هذا الشأن من طرف أعضاء الجمعية، وفق ما صرح به أعضاء مكتب الجمعية لموقع عيون وزان.

وتسعى الجمعية من خلال هذه الرحلة إلى تمكين تلاميذ العالم القروي من الانفتاح على محيط أوسع والاستفادة من مثل هذه الأنشطة التي تكون في العادة حكرا على تلاميذ المدن، حسب تصريح أحد أعضاء الجمعية.

حافلتا الرحلة

حافلتا الرحلة متوقفتان قرب غابة أزرو.

بلغ عدد التلاميذ المشاركين في هذه الرحلة 80 تلميذا، تم توزيعهم على حافلتين. انطلقت الرحلة من باب جغمار (جماعة عين بيضاء) على حوالي الساعة الخامسة صباحا، وكانت أول محطة هي موقع وليلي الأثري، حيث شكل ذلك فرصة للتلاميذ لمعاينة آثار وتاريخ مدينة وليلي، وكذلك فرصة للاستراحة والتقاط بعض الصور التذكارية بعين المكان.

بعد ذلك توجهت الحافلتان نحو مدينة الحاجب، حيث تم تناول وجبة الفطور على مشارفها، ليتم استئناف الرحلة صوب غابة “أرز كورو” بأزرو حيث استمتع التلاميذ فيها بمشاهدة القردة، كما قاموا بالركوب على الخيول والتقاط صور تذكارية بعين المكان.

الوجهة الموالية كانت نحو ميشليفن، حيث عبر التلاميذ عن سعادتهم البالغة برؤية منظر الثلوج وهي تغطي قمم الجبال، وبعد التوقف بمكان مناسب انطلق الجميع للاستمتاع واللعب بالثلوج، كما تم التقاط صور تذكارية أثناء هذه المحطة أيضا.

بعد ذلك توجهت الحافلتان نحو مدينة إفران لتناول وجبة الغذاء بها، ليتم بعدها التوجه صوب متنزه عين فيتال بإفران والتجول به والتقاط صور تذكارية، حيث عبر التلاميذ والمشاركون عموما عن إعجابهم بالمكان وجماله الطبيعي الخلاب، لتبدأ بعد ذلك رحلة العودة صوب نقطة الانطلاق، حيث كان الوصول إليها على حوالي الساعة العاشرة مساءً.

وخلال كل أطوار هذه الرحلة حرص المؤطرون الذين تكونوا من أعضاء الجمعية وأساتذة، على سلامة وأمان التلاميذ وانضباطهم.

وقد صرح مجموعة من التلاميذ لموقع عيون وزان بسعادتهم البالغة بالمشاركة في هذه الرحلة، حيث اعتبروها فرصة يرفهون فيها عن أنفسهم بعيدا عن جو الفصول الدراسية والمقررات، كما يتعلمون من خلالها قيما مختلفة كالنظام والانضباط والتعاون، فضلا عن التعرف على أماكن ومعلومات جديدة.

يذكر أن جمعية عيون وزان للإعلام والتواصل سبق وأن نظمت رحلة مماثلة العام الماضي كانت الأولى التي تعمل الجمعية على تنظيمها، عرفت مشاركة 46 تلميذا من نفس الجماعة تم نقلهم عبر حافلة، وبعد نجاح تلك الرحلة كانت رغبة التلاميذ وآباء وأولياء التلاميذ ملحة في تنظيم رحلة مماثلة، وهو ما جعل العدد مضاعفا هذه السنة، وقد عبر بعض أعضاء الجمعية عن سعادتهم بمرور هذه الرحلة بسلام، خصوصا وأن التحدي كان أكبر بوجود حافلتين.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

عمل إنساني لن ينساه الصغار ما حيوا، وخصوصا منهم الذين لا فرصة لذيهم للسفر والترفيه وزيارة مثل هذه المناطق.

‫wpDiscuz