ISTA Ouazzane

الرئيسية » عين حرة »

حداثة الأولياء (2)

كل الأحزاب المغربية التي ترفع شعار الحداثة من اليمين إلى اليسار تعيش أزمة فكر حداثي..

أولا لأنها لا تحمل في برامجها تصورا موحدا عن مفهوم الحداثة، وكل من يحاول القبض على مفهوم الحداثة داخل النسق الفكري لهذه الأحزاب يجد نفسه أمام تشكيلة معقدة من المصطلحات والتعاريف التي لا تزيد مفهوم الحداثة إلا غموضا وسريالية في المعنى والدلالة..

ثانيا لكون هذه الأحزاب لا تطرح مفاهيمها للتداول الفلسفي الخالص بقدر ما توظف هذه المفاهيم توظيفا سياسيا براجماتيا مباشرا يخدم الأجندة الانتخابية العابرة لهذه الأحزاب أكثر مما يصب في اتجاه التطور الفكري للمنظومة الحداثية كخيار دستوري في عمقه التنويري الخالص، مما يرفع كل قدر من الجدية في التعامل مع هذه المفاهيم وفقد ثقة المجتمع في أي خطاب سياسي مؤسس على هذه المفاهيم من قبيل الأصالة أو المعاصرة أو الديموقراطية أو الإصلاح، وغيرها من المصطلحات والمفاهيم المشكلة لمعاجم وعناوين وأسماء الأحزاب المغربية المتداولة على الساحة…

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz