الرئيسية » عين حرة »

حزب الأصالة والمعاصرة.. الهوية والتحديات (5)

الانشقاقات التي عمت أحزاب اليسار المغربية (الاتحاد الاشتراكي؛ التقدم والاشتراكية….) خلال السنوات النهائية للقرن الماضي لم تكن مظهرا ديموقراطيا بقدر ما كانت عملية إدانة لليسار من جهة وللديموقراطية من جهة أخرى، والعودة إلى الأدبيات التي تفسر أسباب هذه الانشقاقات لا تدع مجالا للشك في أن هذه الانشقاقات لم تكن أبدا تجري في مصلحة القوى التي تناضل من أجل مصلحة الجماهير.. ففي هذه الفترة بالذات بدأت الليبرالية الجديدة تدشن عهدها الذهبي (دخول المغرب منظمة التجارة العالمية… خوصصة القطاعات العمومية بدءا بقطاع البريد وانتهاء بالقطاعات الحساسة التي وقع على خوصصتها رموز اليسار المغربي (فتح الله ولعلو الذي شغل منصب وزير المالية في حكومة التناوب…).

لم تقدم أحزاب اليسار المغربي نسخة بديلة للديموقراطية الاجتماعية، بل يمكن القول بكثير من الاطمئنان التاريخي إن اليسار المغربي في شقه الانشقاقي وفي شقه الحكومي قد أثار دهشة المغاربة بتحييده للبعد الاجتماعي في نضاله من أجل التغيير الذي طالما كان أحد المبررات التي يعتمد عليها تواجده وتجذره بين قوى الشعب..

يتبع…

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz