الرئيسية » عين حرة »

حزب الأصالة والمعاصرة.. الهوية والتحديات (6)

منذ ظهور السيدين هابيل وقابيل على وجه الكرة الأرضية ونحن نعيش عصر الحداثة.. وإذا انفردت اليوم بأي إنسان يعود تاريخه إلى أية مرحلة من المراحل التاريخية التي مرت وسألته في أي عصر عاش، سيجيبك حسب اعتقاده بأنه عاش في عصر الحداثة، وهذا ليس ضربا من الخيال من الناحية الفلسفية ولا من ناحية ما شهده كل عصر من العصور التي مرت من مظاهر الحداثة بمعايير تلك العصور..

ومصطلح المعاصرة الذي غالبا ما نقرنه مفهوميا بمصطلح الحداثة لا يعني إلا هذه الحداثة ذاتها وقد انتقلت من طور التعهدات والمعتقدات إلى طور التنزيل المؤسساتي، حسب ما تقتضيه متطلبات الفترة التاريخية التي نعيشها أو يعيشها كل إنسان داخل حدوده الجغرافية والزمنية، وتبعا لحاجياته القيمية التي تمنح تلك المؤسسات عاداتها وتقاليدها باعتبارها حداثة من جهة، وأصالة من جهة أخرى، وهكذا تكون الحداثة هي تلك النقط والقضايا والاهتمامات المشتركة بين الأصالة والمعاصرة..

يتبع…

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz