الرئيسية » عين حرة »

حزب الصدفة

علمت يوم أمس وبالصدفة أن عامل إقليم وزان استدعى الكاتب المحلي للعدالة والتنمية لجلسة خاصة حضرها البرلماني، فهو دائما حاضر ناظر “لراسو” طبعا والآخرين صدفة، وأعتقد – بحدسي السياسي فقط فقنوات المؤسسة عندنا “مبوشي” منذ قرن وزمارة- أنه هو من رتب مع العامل لهذا اللقاء ليخرج نفسه من حرج لا يقدر على تحمل تداعياته، فهي لا تشتبه في ظروفها وملابساتها وتوقيتها السلسلة المكسيكية التي مثلت مع العامل السابق، فالحملة السابقة موجتها رفعت، وأي حملة لاحقة مع الحالي موجتها قد تنزل وهو يحسب جيدا ويخشى هذه المرة لو حسب بنفس الطريقة السابقة “يشيطلو” مع السلطة من جهة، أو مع الكتابة المحلية بوزان، فيخسر داخليا قبل البداية خارجيا فتنتهي اللعبة قبل الوصول لملعب السلطة، وهي لعبة لها قواعد أخرى، ثم طريقة مسك العصا من النصف هنا لن تجدي وستضر قبل أن تنفع، فعليه أن يخرج من “روندته”،…

المهم لم أعرف عنوان اللقاء فعبأت “واحد الخمس دراهم” من هاتفي، فالحركة عندي “ناعسة” هذه الأيام كما الكثير من القطاعات الاقتصادية ببلدنا ووزاننا وصولا منها للعقار الذي دخل لسبات شتوي طويل ولا نور قريب سينبلج من قاع نفقه “واللي كلا فيه شي حاجة في الحدورة جات اللحظة اللي غا يحوطا في العقبة “…

آكي داير آسي زكريا (احتراما لرئيسي في الحزب)… وسمعت صوت نباح كلب يأتي من بعيد فتعجبت… فسألته هل أنت في البادية؟ فقال لي نعم، فهو منهمك في الإحصاء قياما بالواجب الوطني… الذي قال عنه أحدهم “بريكول” طلاعلو خاوي.

خلاصة المكالمة من 3:09 دقيقة “لقد استدعاني في موضوع الجماعة الحضرية لوزان”… وإن كنت تريد التفاصيل نديرو شي قهيوة…

بمعنى على السيد الكاتب المحلي لو طبق نظرية الحق في الوصول للمعلومة للجميع في الحزب فنحتاج لمائة قهوة أو يزيد (لا يهم من دفع ثمنها)، أي 600 درهم فقط من أجل معلومة بسيطة، بمعنى لو حكمنا سنحتاج ملايين الدراهم من أجل التواصل مع الشعب… لا يهم فشلل العمل المؤسسي بالحزب محليا لا تخطئه العين و”نخليو ديك الجمل راكد”…

ولنعود لكلمة السيد العامل والتي على إثرها جاء ما علمتموه، وأعتقد هذه المرة أن العامل لربما استنتج من خلال ذلك التعليق الفيسبوكي من المسؤول الأول بحزب العدالة والتنمية أن هذا موقف الحزب (السبع ديال العمل المؤسساتي)، فطمأنه الكاتب والبرلماني بأن تلك تغريدة عابرة متساوقة مع رأي عام افتراضي مرابط و”عاصر” خلف شاشة الكومبيوتر وليست من أسد المؤسسة في شيء، ومريضنا ما عندو باس…

واش فهمتو شي حاجة أو لا؟ أنا بعدا ما فهمت والو…

أما لو كان من هذا المجلس البلدي “فخصو” غير شي دكاكة تدوز فيه على الجميع رئيسا وأغلبية ومعارضة الطنز هذه ولتبدأ بي أنا الأول…

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

اتساءل ما هو الافق الذي ترسمه لكتاباتك عن حزبك بهذه الطريقة ؟؟؟بحق السماء ماذا تخدم كتاباتك؟ كان حريا بك ان تجالسه في المقر وليس في المقهى.لماذا لا تقدم استقالتك وتنتهي من وجع السياسة التي ورطت نفسك فيها وانت غير قادر حتى ان تكتم اسرار المجالس؟ بذلك تخرج نفسك من دائرة الذين يخربون بيوتهم بايديهم فارض الله جد واسعة.

‫wpDiscuz