الرئيسية » عين حرة »

“حسن الاستقبال” من طبيبة الجلد بمستشفى أبو القاسم الزهراوي

بصفتي طالبا جامعيا للسنة الثانية شعبة القانون بمرتيل…

أما بعد: كنت أظن بأن مستشفى أبو القاسم الزهراوي بوزان تابع للدولة ويلبي حاجيات المواطن.. ولكن خاب ظني.. فإن بعض الظن إثم.. اكتشفت بأن تلك الشعارات المعلقة على جدران المستشفى مثل حسن الاستقال… بأنها مجرد شعارات ملونة بألوان مزيفة..

في يوم الثلاثاء 9 فبراير تقدمت إلى مستشفى المحطة المعروف ب (سبيطار دالحومة)، سمعت بأن هذا اليوم مخصص للتلاميذ المحتاجين للمساعدة الصحية.. انتظرت رقمي الاثنى عشر 12  وتقدمت عند الطبيبة فرأت الندبة على صدري فقالت لي لا بد لك من استشارة “طبيبة الجلد”، ستكون في يوم الأربعاء 10 فبراير بمستشفى أبو القاسم الزهراوي، فأعطتني ورقة مختومة بطابعها واسمها لكي أسلمها “لطبيبة الجلد”.. فتستقبلني أحسن استقبال كما تلاحظون على اللافتات المعلقة على جدران المستشفى، ولكن…

عندما ذهبت يوم الأربعاء على الساعة 10:30 صباحاً كانت بحوزتي ورقة طبيبة (سبيطار دالحومة). عندما كنت سأدخل عندها أرجعني الحارس الذي يقدم لها المحتاجين صحيا فقال لي هل لديك موعد مع طبيبة الجلد؟ فقلت له نعم، وأعطيته الورقة المختومة.. فقال لي هذا غير كاف لاستقبالك ولابد لك من أن تذهب إلى شباك الأداء.. فدار بيني وبينه نقاش؛ فقلت له أنا طالب جامعي وغير موظف وأريته بطاقة الطالب ولكن بدون جدوى…

انتظرت ما يعادل 30 دقيقة وإذا بها خرجت “طبيبة الجلد” في وقت مبكر والمرضى ينتظرون يا الله…

ذهبت مسرعاً إليها:

  • أنا: السلام عليكم!
  • الطبيبة: … لا إجابة.
  • أنا: إذا سمحت أريد منك استشارة حول ندبة في صدري.
  • الطبيبة: خصك يكون عندك موعد وتخلص باش نشوفك، هذا هو القانون.
  • أنا: استشارة فقط. (وأعطيتها تلك الورقة ل (سبيطار دالحومة)).
  • الطبيبة: واش كسحبليك عندنا زريبة لي جا يدخل.
  • أنا: المستشفى تابع للدولة، والدولة هي لي حطاتك هنا باش تشوف المواطن… لولا المواطن لما كنت هنا.

(لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم).

فغادرت المستشفى وهاتفها الخلوي في أذنها بلا مبالاة…

هل رأيتم كيف يكون حسن الاستقبال؟!!

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

أسامة الجنطي

عدد المقالات المنشورة: 2.

خلاصات أسامة الجنطي

اقرأ لنفس الكاتب:

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz