الرئيسية » وزان في الإعلام »

خروقات مقاولة تركية في وزان – المساء

نشرت جريدة المساء في عددها ليوم الأربعاء 26 شتنبر 2012م مقالا لكاتبته حليمة بوتمارت يحمل عنوان: “خروقات مقاولة تركية في وزان”، جاء فيه:

علمت “المساء” من مصادر جيدة الاطلاع، أن لجنة من وزارة التجهيز والنقل قد حلت بوزان، في الأسبوع الماضي، لمعاينة المشروع الذي فُوِّت لمقاولة تركية منذ حوالي سنتين، والذي يهم إصلاح وتهيئة الطريق الجهوية 408، الرابطة بين وزان وسد الوحدة، وطولها حوالي 60 كيلومترا.

وأكدت مصادر “المساء” أن اللجنة، المكونة من المدير الإقليمي في سيدي قاسم ومهندس ورئيس قسم التجهيزات في الرباط، قامت بزيارة مفاجئة للمشروع من أجل التفاوض مع المقاول حول كلفة الشطر الذي تم إنجازه.

وأشارت المصادر ذاتها أن المدير الإقليمي وقف على عدد من “الاختلالات والخروقات” التي شابت المشروع، بعد أن لوحظ عدم تطابق المواصفات التقنية للأشغال مع الشروط الواردة في دفتر التحملات، ما دفعه إلى رفض أداء مستحقات المقاولة التركية، وقد رجحت المصادر أن يكون هناك “تواطؤ” قد تم على مستوى مراقبة الأشغال بشكل يومي وإعداد التقارير حولها لرفعها إلى الجهات المختصة.

وتساءلت مصادر من داخل الوزارة عن الجهة المسؤولة عن هذا الخرق: هل هي المقاولة أم التقني الذي وقع تقارير تفيد سلامة أشغال المشروع، رغم عدم تطابقها مع ما هو متفق عليه في دفتر التحملات.

وللإشارة، فقد نظمت ساكنة المنطقة، صبيحة أول أمس الاثنين، وقفة احتجاجية للتعجيل بتهيئة الطريق، التي قالوا إنها تمشي بخطى “السلحفاة”، كما رفعوا عددا من الشعارات من قبيل “طريق جهوية.. والحفاري ها هي”..

وقال أحمد السرغيني، رئيس تنسيقية جمعيات المجتمع المدني في وزان، في اتصال هاتفي مع “المساء”، إنهم سينظمون مسيرة مشيا على الأقدام من جماعة “عين دريج” إلى وزان احتجاجا على التأخير الذي عرفته هذه الطريق، التي تعتبر العصب الاقتصادي الرابط بين وزان وعدد من الجماعات.

صورة للمقال على جريدة المساء

صورة للمقال على جريدة المساء

مصدر صورة المقال: سعيد الطواف عبر صفحة موقع عيون وزان على الفيسبوك.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz