الرئيسية » عين حرة »

دليل الخطوات المنهجية لإعداد المخطط الجماعي للتنمية

عرف المغرب في العشرية الأخيرة مجموعة من المتغيرات والتحولات السياسية والاجتماعية يقودها ملك شاب “محمد السادس نصره لله” من خلال إرادة ملكية وسعت إلى حد كبير هامش المبادرات المحلية ودعم مشاركة المجتمع المدني في تدبير الشأن المحلي.

وبناء على الميثاق الجماعي الجديد وخصوصا المادة 36 التي تشير صراحة إلى تفعيل دور الجماعات المحلية من أجل تجاوز أدوارها التقليدية في تقديم الخدمات الأساسية (كالماء والكهرباء) إلى خلق حركية اقتصادية واجتماعية من خلال وضع مخطط التنمية الجماعي في أفق بناء مجتمع ديموقراطي حداثي.

إن قضية الديموقراطية المحلية في علاقتها بالتنمية البشرية تكتسي أهمية بالغة باعتبار القضايا الكبرى التي تطرحها في أبعادها الثلاثة الأساسية: الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية، وهي أبعاد مركبة محورها “الإنسان” ويقتضي تفعيلها أن تكون التنمية البشرية مبنية على أساس الديموقراطية والشفافية وعلى إشراك جميع الفاعلين الاجتماعيين في تدبير الشأن المحلي.

إن الحكامة الجيدة مبدأ أساسي مؤسس للالتزام الأخلاقي وللميثاق الذي يربط عبر شراكة فاعلة بين مختلف الفاعلين الاجتماعيين. وهي في اعتقادنا مجموع الوسائل والطرق التي نمارس بواسطتها السلطة، وتحقيقها يرتكز على أداء خمسة فاعلين أساسيين: القطاع الحكومي – الجهات المحلية – القطاع الخاص – السكان والجماعات المحلية. والحكامة الجيدة تقوم على أربعة عناصر تشكل ما يسمى بمربع الحكامة: القرب، التنظيم، المسؤولية، الذاتية، والتعبئة.

ويأتي دليل الخطوات المنهجية لإعداد المخطط الجماعي للتنمية انطلاقا من قناعة شخصية أن هناك صعوبات كبييرة تواجه الجماعات المحلية في إعداد المخططات الجماعية للتنمية، ومن تجربة متواضعة – وددت أن أتقاسمها مع كل الفاعلين في التنمية – عمرها عشر سنوات تخللتها سلسلة من التكوينات في مواضيع مختلفة.

الدليل:

GDE Error: Error retrieving file - if necessary turn off error checking (404:Not Found)

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz