الرئيسية » عين حرة »

رسالة من عادل بن اعبو إلى الأساتذة والمعلمين

عند كل موسم دراسي نلاحظ ونعيش بعض الحالات لبعض الأساتدة والمعلمين يطلبون من تلاميذهم بعض اللوازم المدرسية بأسلوب تعجيزي؛ ففي السنة الماضية كان أحد الأساتدة يطلب من تلاميذة قسمه أن يغلفوا دفاتيرهم بغلاف لونه “غوز” وردي والآخر يطلب منهم  اللون “الموف” البنفسجي. وكنت أشاهد بعض الأسر يبحثون في جميع المحلات عن هذه الألوان ومنهم من اشتراه من وسط المدينة فكلفه الغلاف من واحد درهم 14 دراهم ثمن الذهاب والإياب في الطاكسي. ففي الماضي القريب كنا نشاهد تلاميذ يغلفون دفاتيرهم وكتبهم بأوراق الجرائد أو بأوراق كيس الأسمنت الخ…

ولا نخفي الإرهاب الذي يتعرض له التلاميذ وخوفهم من العقوبة أو الاستهزاء داخل الفصل أمام زملائهم، بسبب عدم استكمال اللاوازم المدرسية لتزامنها مع العطلة الصيفية وعيد الأضحى والدخول المدرسي، فأجدادنا درسوا العلم في اللوح. فبعض العائلات ربما تستغني عن تدريس أبنائها بسبب التعقيدات. فمنهم من لا يستطيع توفير الأدوات كاملة إلا بعد مرور شهريين من الدراسة بسبب الوضع الهش والفقر للأسر التي ليس لها دخل شهري.

فالمهم هو جودة التعليم والرسالة التعليمية أما باقي التفاهات لا داعي لها.

كن إنسانا قبل أن تكون أستاذا.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz