الرئيسية » عين حرة »

زومي المشكلة (الجزء 2)

لا تزال سلوكات بعض الموظفين الإداريين بجماعة زومي تفرغ الدستور والخطب الملكية من محتوييهما من خلال استباحة أعراض المواطنين ومعاملتهم معاملة الجاهليين للعبيد.. فلا تزال مختلف الدواوير بالمنطقة مستباحة من طرف كثير من مسؤولي وأعوان السلطة المحلية، متخذين من زراعة القنب الهندي ذريعة لاستباحة حقوق وكرامة المواطنين والاعتداء الصارخ على مصادر عيشهم وتهديد أمنهم بطرق لا مشروعة ولا تمت إلى القانون بصلة.. ويمكن للسلطات الإدارية المركزية أن تتأكد من هذه الخروقات متى شاءت ومتى أرادت لأنها لا تتم في الخفاء بل في واضحة النهار وتحت أشعة الشمس الدافئة..

إن هذه السلوكات تلقي عرض الحائط بالغنى النظري الذي تتمتع به قوانيننا ودساتيرنا واعترافاتنا الوطنية والدولية بكرامة المواطنين، وحرصنا المبالغ فيه على ضمان الحقوق والحريات في ظل دولة ملكية دستورية تقر بمبادئ حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا..

يتبع…

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz