الرئيسية » سلطة ومجتمع »

سكان دواري المناثة واخراشيش بجماعة زومي ينتفضون ضد الاستيلاء على صبيب ماء العين الجماعية

نظم عشرات من الرجال والنساء المنحدرين من دواري المناثة واخراشيش بجماعة زومي إقليم وزان وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة وزان يطالبون فيها بإرجاع صبيب الماء إلى العين الجماعية، وذلك صباح يوم الخميس فاتح يونيو 2017م.

جانب من السكان المحتجين خلال وقفتهم الاحتجاجية.

جانب من السكان المحتجين خلال وقفتهم الاحتجاجية.

وقد صرح بعض المحتجين لموقع عيون وزان بأن سبب احتجاجهم هو أنه تم حفر عشرة آبار عشوائية فوق العين يبلغ عمق كل واحدة منها حوالي 120 مترا بهدف ري حقول من القنب الهندي تابعة لأصحاب الآبار، مما استنزف الفرشة المائية وتسبب في جفاف العين ليبقى سكان دواري المناثة واخراشيش عرضة للعطش.

نساء من دواري المناثة واخراشيش شاركن في الوقفة الاحتجاجية.

نساء من دواري المناثة واخراشيش شاركن في الوقفة الاحتجاجية.

وفي تصريح لأحد سكان دوار اخراشيش أفاد بأن وكالة الحوض المائي وعدد من المسئولين بجماعة زومي حضروا الأسبوع الماضي  لمعاينة الأضرار التي سببها الحفر العشوائي لتلك الآبار على الفرشة المائية والمنابع الطبيعية، بهدف ردم تلك الآبار غير المرخصة و التي تستعمل لسقي حقول القنب الهندي، إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث لتبقى دار لقمان على حالها، بحسب التصريح.

جانب من الوقفة الاحتجاجية

وتجدر الإشارة إلى أن سكان دواري المناثة واخراشيش يطالبون السلطات من أجل التدخل منذ سنة لكن دون جدوى، وفق ما أفادت به تصريحات المحتجين الذين قالوا إن السلطة تتلقى رشاوى من أصحاب الآبار من أجل تجاهل مطالبهم، كما إنها ترسل إليهم استداعات مجهولة بهدف تخويفهم لكونهم يزرعون ويتاجرون في القنب الهندي، على حد تعبير المحتجين.

جانب من الوقفة الاحتجاجية

وأضاف المحتجون بأنهم يعانون من نقص حاد في الماء وأن حوالي 300 أسرة وحوالي 600 رأس من الغنم تعاني من نقص الماء، وأنهم إن هم أرادوا جلب الماء من تلك الآباء فإنهم يتعرضون للابتزاز من أصحابها الذين يشترطون عليهم العمل لصالحهم في حقول القنب الهندي ورعي ماشيتهم، على حد تعبيرهم، علما أن العين الجماعية يعود صبيبها لوضعه الطبيعي مباشرة بعد إيقاف المضخات التي تجلب الماء من تلك الآباء، بحسب ما أفاد به المحتجون.

هذا وقد قابل عامل الإقليم 4 من السكان المحتجين واستمع إلى شكواهم ووعدهم باستدعاء السلطات المحلية بخصوص هذا الموضوع مع فتح تحقيق بشأن رخص تلك الآبار.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz