الرئيسية » سلطة ومجتمع »

سمسرة في تذاكر الحافلات خارج إطار القانون

اشتكى مجموعة من المسافرين يوم الأحد 4 شتنبر 2011م من تصرفات مجموعة من الكورتية وباعة تذاكر الحافلات الذين يهدفون إلى تحقيق هامش ربح إضافي خارج إطار القانون، وفي غياب أية مراقبة من طرف السلطة المخول لها تقنين التعاملات داخل المحطة الطرقية، بحسب ما ذكرته صفحة وزان على الفيسبوك التي أوردت الخبر.

صورة لمسافرين بالمحطة الطرقية لوزان

صورة لمسافرين بالمحطة الطرقية لوزان

وذكرت الصفحة بأن مسافرا إلى مدينة تطوان على متن حافلة تنطلق على الساعة العاشرة صباحا وجد تذكرته قد بيعت إلى مسافر آخر مع فارق مالي وضعه الكورتي في جيبه، واعدا إياه بتعويضه خلال الحافلة المنطلقة بعدها. كما أن مسافرة إلى الرباط اضطرت إلى أداء تذكرة إلى الدار البيضاء لتتمكن من السفر، وذلك بعد رفض الجابي تمكينها من تذكرة إلى الرباط نظرا لتواجد مجموعة من المسافرين إلى الدار البيضاء، وهو الخط الأطول.

كما فرض أرباب الحافلات على المسافرين أداء كلفة خدمة وضع حقيبة السفر في صندوق الحافلة، وهي الكلفة التي قد تصل إلى نصف ثمن التذكرة، مع العلم أن نقل حقيبة سفر ذات استعمال شخصي يدخل ضمن الثمن الإجمالي لتذكرة السفر.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

هذا الوضع نعيشه دائما في محطة وزان فتذكرة الذهاب إلى تطوان ثمنها 30 درهم في وزان 35 درهم بالإضافة إلى 5 دراهم للحقيبة الثمن 40 درهم هو نفس ثمن تذكرة الساتيام لا حول ولا قوة إلا بالله

‫wpDiscuz