الرئيسية » عين حرة »

شطط بعض المسؤولين الأقوياء يدفع ثمنه المواطنون البسطاء

كثيرا ما نقرأ في بعض التقارير أو نسمع من مسؤول بوزارة الصحة أن نسبة وفايات الأمهات انخفضت من  )رقم( في سنة )….(  الى )رقم أقل( سنة )…. (،  و نفس الشيء بالنسبة للأطفال الأقل من 5 سنوات نتيجة تدخل الدولة في هذا المجال، و نجد مسؤول اخر في وزارة النقل يصرح بأن تدخلاته الاصلاحية قد قلصت عدد ضحايا حوادث السير بنسبة معينة… ، حقيقة ان كان هذا يعبر عن مسؤولية التدبير الحكومي التي تصل إلى حد التحكم و التأثير في ثنائية  »موت\حياة « البعض من المواطنين، فالأكيد أيضا أن هذه المسؤولية تؤثر وبشكل كبير في ثنائية » معاناة\سعادة « ، أغلبية المواطنين وهو ما يبدو واضحا في الأمثلة التالية:

*اذا تأخر) بسبب سوء التدبير الحكومي) انشاء مركز صحي او جناح طبي اختصاصي، في مكان ما، إلا وينتج عنه العديد من الوفايات و المضاعفات الصحية، بالاضافة الى مشاكل مادية و اجتماعية مزمنة على السكان.

*اذا تأخرت الحكومة في انشاء مدرسة اعدادية أو ثانوية في مكان ما، بسنة واحدة، من جهة يكون ذلك سببا في انقطاع العديد من التلاميذ عن الدراسة، من جهة أخرى فهو يسبب المزيد من الاكتظاظ لمؤسسات أخرى بالجوار، وهي الظاهرة التي يعاني منها الوطن بأكمله، مما يزيد من المشاكل التعليمية فينعكس سلبا على النمو التربوي للتلاميذ ولجيل بأكمله.

*اذا تأخرت الحكومة في انشاء أو في خلق فرص لسكن اجتماعي لائق ومناسب للقدرة الاقتصادية للمواطن، فإنها تدفع به اما للكراء طيلة حياته أو للعيش في محيط لا يرضاه عاقل لأبنائه، او لشراء سكن بسيط بقرض بنكي يخنق قدرته المعيشية و لزمن طويل.

*اذا تأخرت في خلق فرص الشغل، تدفع بالمعطلين الى الاحباط و اليأس والى الانحراف و الضياع، في زمن تقدم العلم فيه ولكن قلت فيه رحمة القيم و زادت فيه سيطرة الانسان على أخيه …

فلماذا كل هذا التأخر المستمر الذي يقضي على حقوقنا و طموحاتنا ؟

ان حياة الفرد قصيرة وأي تأخير في تلبية حاجات مرحلية للأفراد سيؤثر على اسر و بالتالي على أجيال مما سيعطل عجلة تقدم هذا المجتمع.

هذا الاهمال و اللامبالاة من جانب الكثير من المسؤولين مرده الى أن القاعدة الشعبية  ضعيفة ولا تعرف كيف تدافع عن حقوقها وكيف تنظم قواها،فهي مفعول بها و فيها و ليست فاعلة، ولكي تعي ذاتها و شروط وجودها، وتتملك ارادة التغيير و التنظيم الجيد عليها أن تتسلح بقوة العلم و المعرفة التي أساسها العمل على تحسين شروط التربية و التعليم لأبنائها.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz