الرئيسية » سلطة ومجتمع »

عمال الإنعاش الوطني بوزان يتخلصون من الأعشاب والأزبال المتراكمة بسوق مولاي التهامي

 قام عمال الإنعاش الوطني اليوم بالتخلص من الأعشاب والأزبال التي كانت متراكمة في سوق مولاي التهامي الذي يقع خلف المحطة الطرقية، وذلك عن طريق حرقها.

عمال الإنعاش الوطني

عمال الإنعاش الوطني أثناء عملية التنظيف

جاء هذا بعد الطلب الذي تقدم به أحمد الدردري مراسل جريدة العلم للسيد العامل خلال اليوم التواصلي الذي جمع بين السيد العامل والصحافة الوزانية، حيث كان قد وضح أحمد الدردري بأن ذلك المكان يشكل نقطة سوداء بالنسبة للحرائق، نتيجة تراكم الأعشاب اليابسة والأزبال فيه، سيما وأنه يوجد قرب محلات مبنية أيضا بمواد نباتية مما يجعلها عرضة لخطر الحريق، فضلا عن كونه مجاور للمحطة الطرقية ومطل على شارع رئيسي.

جانب من الأزبال والأعشاب أثناء الحرق

جانب من الأزبال والأعشاب أثناء عملية الحرق

تجدر الإشارة إلى أن العملية عرفت حضور رجال المطافئ إلى عين المكان بسبب الدخان الذي تصاعد نتيجة عملية الحرق ظنا منهم أنه حريق، ليتبين لهم أن الأمر لا يعدو أن يكون عملية تنظيف يقوم بها رجال الإنعاش كما سبقت الإشارة إلى ذلك.

مزيد من الصور:

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

شكرا على اهتمامكم وتتبعكم للاحداث ، انه مكان لايبعث على الاحتياح وخوصا وانه اصبح فارغا بعدما هاجره بائعي الخضر والفواكه ، هروبا من قساوة المكان ، حيث حطو الرحال بالقرب من السوق البلدي (المرشي) امام ساحة الوزكاني . فإذا كانت هذه النقطة تمت مناقشتها من بين النقط التي تم ادراجها في اللقاء الصحقي فبالطبع سيكون لهذا اللقاء اثر ايجابي على الساكنة والاقليم ، واذ نعتبرها مبادرة ايجابية واستجابة من السلطة الاقليمية لهذه اللقاءات التواصلية مع فعاليات الاقليم . ونتمنى ادراج النقط المتبقية وهي كثيرة لكي ترى النور قريبا في هذا الاقليم الفتي .

‫wpDiscuz