ISTA Ouazzane

الرئيسية » عين حرة »

عن تصحيح امتحانات الباكالوريا

لن أتحدث هذه المرة عن موضوع التعويض الهزيل، الذي تخصصه وزارة التربية الوطنية لفائدة الأساتذة، الذين يتم تكليفهم بتصحيح أوراق امتحانات الباكالوريا على أهميته، ولكن سأثير مسألة أخرى لا تقل منزلة ودرجة، ذات صلة بهذا الاستحقاق المهم في حياة التلميذ المغربي.

لقد جرت العادة في السابق أن يتم تكليف أساتذة الثانويات التأهيلية المتواجدة بمدينة وزان (المجال الحضري) وعددها أربعة، بمهمة تصحيح أوراق امتحانات الباكالوريا، وذلك نظرا لمجموعة من الاعتبارات، لعل في مقدمتها القرب من مركز التصحيح، حيث تتم العملية، وهو ثانوية “ابن زهر” المعروفة، غير أن الملاحظ في السنوات الأخيرة هو أن الأكاديمية الجهوية للتعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة باتت تنحو باتجاه آخر، وترسل الدعوات المتضمنة للتكاليف إلى أساتذة معظمهم يعملون في ثانويات توجد بالعالم القروي، حيث منها ما يبعد عن مدينة وزان بكيلومترات عديدة. الأمر الذي بدأ يخلق تذمرا واسعا بين هؤلاء الأساتذة، ويدفعهم إلى مساءلة الأكاديمية عن السبب من وراء ذلك.

لماذا يتم استثناء الأساتذة المقيمين بمدينة وزان وبالقرب من مركز التصحيح، ويتم في المقابل تكيلف آخرين يعملون بالعالم القروي؟ ألا يؤثر هذا على العملية برمتها، ويهدد بالتالي مستقبل التلاميذ؟ خصوصا أن معظم هؤلاء الأساتذة يضطرون إلى التنقل من مقر عملهم إلى مدينة وزان حيث يوجد مركز التصحيح.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz