الرئيسية » مختارات »

فيضانات في ثلاثة وديان بوزان تعزل أزيد من 20 دوارا

فرضت الفيضانات الناتجة عن ارتفاع صبيب المياه بفعل التساقطات الكثيفة، التي سجلت بإقليم وزان منذ الاثنين الماضي، العزلة على أزيد من 20 دوارا بالمنطقة، خاصة بعدما فاض كل من واد درادر، وواد اجمعة وواد أحمد، حيث انهارت القناطر التي شيدت مرارا وتكرارا فوق هذه الوديان وخصصت لها ميزانية مهمة سنوية من أجل إعادة تشييدها، غير أنها في كل مرة تنهار وتجرفها مياه الوديان المذكورة.

التلاميذ

التلاميذ

الفيضانات المذكورة تسببت في انقطاع التلاميذ عن الدراسة منذ الاثنين الماضي، وإلى حدود كتابة هذه السطور، حسب فعاليات جمعوية، والتي أكدت أن هذه الوديان تظل أهم مساهم في تنامي مشكل الهدر المدرسي بالنسبة للتلميذات بالمنطقة. وأضافت المصادر ذاتها أن ميزانيات مهمة رصدت من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حيث أنجزت قناطر لهذه الوديان، وتم بناء قنطرة على مستوى واد درادر، والتي أنجزت لمرتين وجرفتها المياه، وواد اجمعة، حيث شيدت القنطرة الأولى على مستوى الجرف والمكزيين والتشير والخروبة وأدرو، والثانية تربط بين عين بوعزة السفلى وعين بوعزة العليا والكليتة، وقنطرة ثالثة على مستوى العرقوب السفلى والعرقوب العليا والرملة. كل هذه القناطر انهارت وأعيد بناؤها عدة مرات منذ 2009، غير أنها في كل مرة تنهار ويحرم السكان من خدماتها مع أول تساقطات مطرية، تضيف المصادر نفسها، وهو ما فرض اليوم على سكان كل الدواوير المذكورة وغيرها من الدواوير المجاورة لواد أحمد العزلة التامة و«استحالة» مغادرة المنطقة، خوفا من أن تجرفهم مياه الوديان المذكورة.

جريدة المساء

 

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz